أسيراتٌ مقابل معلومات..صفقةُ جديدة بين حماس وإسرائيل

غزة : من نضال المغربي

أسيرات مقابل معلوماتقال مصدر أمني مصري وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) واسرائيل ، ان اسرائيل ستفرج عن 20 سجينة فلسطينية مقابل معلومات من حماس عن حالة جندي اسرائيلي محتجز في غزة.

وأضاف المصدر أن مفاوضين مصريين وألمانا سيواصلون العمل بشأن صفقة مبادلة الجندي جلعاد شليط بمئات من السجناء الذين تطالب حماس بالافراج عنهم.

وفي هذه الاثناء ستحصل اسرائيل على دليل على أن شليط حي وتفاصيل بشأن حالته.

وقال مصدر مقرب الى المفاوضات انه يتوقع مبادلة السجينات بالمعلومات المتعلقة بشليط، وقالت اسرائيل انها ستصدر قائمة بالسجينات اللاتي ستفرج عنهن لتتيح للمواطنين الاسرائيليين فرصة الاعتراض على الافراج عن أي منهن.

وقال مصدر في جماعة للناشطين بغزة شاركت في احتجاز شليط ان اسرائيل ستحصل مقابل ذلك على شريط فيديو مدته دقيقة واحدة لشليط.

وقال المصدر المصري المقرب من جهود الوساطة في القاهرة التي تجري بين حركة حماس في غزة واسرائيل منذ شهور كثيرة “هذه لفتة انسانية.”

وأضاف المصدر “تفرج اسرائيل عن 20 سجينة فلسطينية مقابل الحصول على دليل على أن جلعاد شليط حي وفي حالة جيدة… هذه نتيجة لجهود الوسطاء المصريين والالمان.”

وأكد بيان من مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أن اسرائيل قررت الافراج عن السجينات ووصفت هذه الخطوة بأنها لفتة لبناء الثقة قبل مراحل حرجة في المفاوضات بشأن الافراج عن شليط.

وقال البيان “وفقا لاقتراح الوسطاء.. ستتلقى اسرائيل أدلة حديثة وقاطعة عن حالة جلعاد شليط.”

وصرح أبو عبيدة وهو متحدث باسم كتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة حماس في مؤتمر صحفي بغزة بأن 19 من السجينات المفرج عنهن من الضفة الغربية وان السجينة العشرين من غزة وسيفرج عنها مع طفلها.

وقال أبو عبيدة “هذا يمثل نجاحا للوسيط المصري والوسيط الالماني.”

وأضاف أن أربعا من السجينات المفرج عنهن من حركة حماس في حين أن خمسة من فتح وسيجري الافراج عن ثلاثة أخريات من حركة الجهاد الاسلامي والعدد المتبقي من جماعات فلسطينية أخرى.

واحتجز مقاتلون من حماس ونشطاء متحالفون من جماعات أخرى المجند شليط الذي كان عريفا في ذلك الوقت خلال هجوم على قاعدة على الحدود الاسرائيلية عام 2006 .

ولم تزره اللجنة الدولية للصليب الاحمر.

وتحتجز اسرائيل أكثر من عشرة الاف فلسطيني في سجونها. وتتفاوض حماس للافراج عن المئات من أعضائها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. box:

    يا فتح اتركو القضية لحماس وهم سيعطو درسا لكم فى الجهاد

    تاريخ نشر التعليق: 30/09/2009، على الساعة: 15:38
  2. أبو سعدون:

    ما أخذ بالقوة لا يسترد سوى بالقوة , هذه هي المعادله المناسبه مع بني صهيون

    تاريخ نشر التعليق: 30/09/2009، على الساعة: 15:37

أكتب تعليقك