الأرض تهتز..والمحيط يفقد هدوءه !!

اثار الدمار الذي الحقه تسونامي بقرية في ساموا الغربية

اثار الدمار الذي الحقه تسونامي بقرية في ساموا الغربية

ضربت سلسلة من امواج المد العاتية تسونامي،جزيرتي ساموا الامريكية والغربية في المحيط الهادي مما ادى الى مقتل ربما اكثر من 100 شخص وتدمير قرى واصابة مئات اخرين.

واعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما ساموا الامريكية وهي ارض امريكية منطقة كوارث رئيسية وامر بارسال مساعدات اتحادية للمساعدة في جهود الانقاذ . ومن المقرر مغادرة طائرة عسكرية امريكية من طراز سي-130 هونولولو متوجهة الى تلك الجزر الصغيرة الواقعة في جنوب المحيط الهادي.

وقال الحاكم توجيولو تولافونو من هاواي ان 24 شخصا على الاقل قتلوا واصيب 50 اخرون كما “دمر” الجزء الجنوبي من جزيرة توتويلا الرئيسية.

واظهرت مشاهد تلفزيوينة شواطيء سويت بالارض ومنازل دمرتها الامواج وقوارب صيد ضخمة اطيح بها على الشاطيء.

وقالت نيوزيلندا ان هناك مخاوف خطيرة بشأن جزيرة تونجا المجاورة بعد ان اجتاحت موجة بلغ ارتفاعها اربعة امتار ساحلها الشمالي. وصرح مسؤوولون في تونجا بأنهم يخشون ان يكون ما يصل الى عشرة اشخاص قد قتلوا.

وتم اصدار تحذير في كل انحاء المحيط الهادي من موجات تسونامي بعد وقوع زلزال بلغت قوته ثماني درجات قبالة ساموا الامريكية وافادت تقارير بان موجات مد صغيرة وصلت نيوزيلندا بالاضافة الى ارتفاع منسوب مياه البحر في عدة جزر واقعة في جنوب المحيط الهادي.

وقال شهود انه بعد فترة وجيزة من توجيه الاذاعات المحلية تحذيرات من حدوث موجات تسونامي في ساموا الامريكية والغربية بدأت الموجات في اجتياح باجو باجو عاصمة ساموا الامريكية والقرى والمنتجعات الواقعة على السواحل الجنوبية.

وقال اوسيجاليا موليبولا مساعد كبير المسؤولين التنفيذيين في مكتب ادارة الكوارث في ساموا الغربية انه”من المعتقد الان ان يكون هناك رقم يقارب 100 قتيل.”

واردف قائلا لرويترز “انهم مازالوا يبحثون عن اي جثث مفقودة في المنطقة.”

واضاف ان الجانب الجنوبي من جزيرة اوبولو الرئيسية كان اسوأ المناطق تضررا.

وقال مسؤولون في وقت لاحق لرويترز ان 47 شخصا على الاقل قتلوا في حين ان عدد الجرحى مازال غير معروف في الوقت الذي تنقب فيه فرق الطواريء القرى الساحلية.

…وكاتسانا يصل إلى الفيتنام وكمبوديا..بكل غضب

كافحت قيتنام وكمبوديا فيضانات متزايدة،نجمت عن اعصار اشاع دمارا في جنوب شرق اسيا وادى الى قتل نحو 300 شخص .

وعبأت دولة رابعة هي تايلاند قوات الجيش لتوفير مساعدات انسانية توقعا لحدوث فيضانات بسبب الاعصار كتسانا الذي اجتاح في البداية الفلبين في مطلع الاسبوع مما ادى الى قتل 246 شخصا.

وذكرت تقارير حكومية فيتنامية ان الاعصار كتسانا الذي اجتاح فيتنام في وقت متأخر من مساء يوم الثلاثاء قتل 40 شخصا في حين اعلنت السلطات الكمبودية ان 11 شخصا قتلوا بسبب الاعصار.

وأغرقت المياه بعض المنازل القديمة في مدينة هوي ان باقليم كوانج نام وهي من المناطق الاثرية المسجلة لدى منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو). واضطر الناس للتنقل بالقوارب.

كابوس الكوارث الطبيعة مازال يقض مضجع الأندونسيين

قال شاهد ان زلزالا قويا بلغت قوته 7.6 درجة هز مدينة بادانج على ساحل جزيرة سومطرة الاندونيسية يوم الاربعاء مما ألحق أضرارا بمنازل وتسبب في انهيار جسور واندلاع حرائق.

وكان بالامكان الشعور بالزلزال في شتى أنحاء المنطقة مما دفع بعض المباني الشاهقة في مدينة سنغافورة المجاورة الواقعة على بعد 440 كيلومترا الى اجلاء بعض العاملين بها.

وقال مركز التحذير من أمواج المد العاتية (تسونامي) ان تحذيرا بوقوع أمواج مد عاتية صدر. وقالت اليابان انها لا تتوقع التعرض لامواج مد عاتية.

وصرح سرينيفاسا كومار من المركز الوطني الهندي لخدمات معلومات المحيطات بأن نيودلهي لم تصدر تحذيرا بأمواج مد عاتية مضيفا أن ليست هناك مؤشرات على تهديد خطير للهند. وقال “بالنسبة للهند فهي لم تصدر أي تحذير بوقوع أمواج مد عاتية.”

وقال شاهد من رويترز في بادانج “لحقت أضرار بمئات المنازل على طول الطريق. هناك بعض الحرائق وكسرت بعض الجسور وتسود حالة ذعر هنا ربما بسبب تهشم مواسير مياه وتدفق المياه في الشوارع.”

وقطعت خطوط الهواتف.

وكان زلزال بلغت قوته 9.15 درجة ومركزه على بعد نحو 600 كيلومتر شمال غربي بادانج تسبب في أمواج مد عاتية عام 2004 أسفرت عن سقوط 232 ألف قتيل في اقليم اتشيه الاندونيسي وفي تايلاند وسريلانكا والهند ودول أخرى على المحيط الهندي.

وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الامريكية أن زلزال يوم الاربعاء وقع على عمق 85 كيلومترا. وعدلت قوة الزلزال من 7.9 درجة الى 7.6 درجة.

وكانت سلسلة من أمواج المد العاتية اجتاحت في وقت سابق من يوم الاربعاء جزيرتي ساموا الامريكية والغربية في المحيط الهادي مما أدى الى مقتل ربما أكثر من 100 شخص وتدمير قرى واصابة المئات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك