شيعة لبنان غير مرغوب فيهم في أبوظبي..وبيروت تستدعي السفير الإماراتي

مطار أبوظبي كما بدا أمس

مطار أبوظبي كما بدا أمس

بدأت بوادر ازمة تطفو على السطح بين لبنان ودولة الامارات العربية المتحدة، على خلفية اتهام بيروت لأبوظبي بابعاد عشرات اللبنانيين الشيعة، وقام وزير الخارجية اللبناني باستدعاء سفير دولة الامارات في بيروت لاستيضاح الموقف.
وصعد عشرات اللبنانيين المبعدين من الامارات العربية المتحدة تحركهم الاحتجاجي خلال الايام الاخيرة، مؤكدين ان ابعادهم الذي حصل من دون اي توضيح من السلطات، سببه انهم شيعة وانهم ينتمون الى بيئة سياسية ‘مقاومة’، بحسب ما قال  رئيس لجنة المبعدين .
وقال حسان عليان الذي يترأس لجنة شكلها لبنانيون ابعدوا على دفعات من الامارات منذ بداية تموز (يوليو)، ‘القاسم المشترك بين كل المبعدين انهم يأتون من بيئة لها وجه مقاوم’، في اشارة الى حزب الله والى ابعاد فلسطينيين من قطاع غزة يدعمون حركة حماس.
واوضح عليان ان عدد المبعدين مع افراد عائلاتهم بات بالمئات، وان جميع اللبنانيين المبعدين هم من الشيعة.
وقال عليان الذي يعمل منذ 22 سنة في مؤسسة اعلامية في الشارقة، ان الدفعة الاولى من اللبنانيين ابعدت بعد الانتخابات النيابية التي جرت في لبنان في حزيران (يونيو) وفازت فيها الاكثرية المدعومة من الغرب ومن دول خليجية على تحالف مدعوم من سورية وايران وابرز اركانه حزب الله.
وروى انه فوجىء باستدعائه في 16 تموز (يوليو) الى مركز التحقيق والهجرة في الشارقة حيث تم ابلاغه ان عليه ان يغادر دولة الامارات في اليوم نفسه.
واضاف ‘كنت قد عدت الى الامارات قبل 13 يوما وعائلتي كانت لا تزال في لبنان في اجازة. ابلغني الضابط ان زوجتي واولادي يجب ان يعودوا على الفور الى البلد لالغاء اقاماتهم ايضا. وهذا ما حصل’.
والغت السلطات المختصة اقامة عليان وافراد عائلته الذين عادوا في اول طائرة اقلتهم الى بيروت، تاركين وراءهم اغراضهم وسيارتهم ومنزلهم.
وتعقد لجنة المبعدين مؤتمرا صحافيا  لشرح ملابسات قضيتهم ولمطالبة السلطات اللبنانية بالتحرك لحلها.
وافاد مصدر في وزارة الخارجية ان وزير الخارجية فوزي صلوخ يتابع قضية المبعدين، وقد استدعى السفير الاماراتي في لبنان رحمة الزوعابي وطلب منه ايضاحات عن المسألة، الا انه لم يحصل على اجوبة حتى الآن.
واكد نائب رئيس اللجنة علي فاعور  ان ‘اللجنة ستصعد نشاطها من اجل استعادة الحقوق وستطالب بتعويضات’.
وكانت صحيفة لبنانية قالت  إن سلطات الإمارات العربية المتحدة تعدّ حاليا لائحة جديدة تضم نحو 100 لبناني لإبعادهم عن أراضيها.
وقالت صحيفة ‘السفير’، في نبأ لم تنسبه لمصدر، إن السلطات الأمنية المركزية الإماراتية في أبوظبي أعدت لائحة جديدة تتضمن ما بين 75 إلى 100 مقيم من اللبنانيين، من لون طائفي واحد،(في اشارة ضمنية الى أنهم من الشيعة) لمن ســيتم ترحيلهم إلى لبنان في الأيام المقبلة.
وكانت السلطات الاماراتية أبعدت الشهر الماضي عشرات اللبنانيين من أراضيها مع أن بعضهم كان يقيم هناك منذ أكثر من 20 عاما.
وأضافت الصحيفة إن قرار الإبعاد الجديد للبنانيين يترافق مع تحضير لوائح تخص مجموعة أخرى فلسطينية، معظمها لعائلات من غزة أو مصنفة في خانة ‘التنظيمات الإسلامية المعارضة للسلطة الفلسطينية’، بالإضافة إلى لائحة تخص بعض العراقيين ومن لون طائفي معين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك