غضب الطبيعة يقتل في إيطاليا

رجال انقاذ يحملون عجوزا بقرية وقعت بها انهيارات ارضية بسبب الامطار قرب بلدة ميسينا الإيطالية

رجال انقاذ يحملون عجوزا بقرية وقعت بها انهيارات ارضية بسبب الامطار قرب بلدة ميسينا الإيطالية

ارتفع عدد قتلى عواصف مطيرة وانهيارات أرضية في صقلية الى 20 شخصا ، وقال رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني ان عدد الضحايا قد يزيد عن الضعف اذ أن 30 شخصا ما زالوا مفقودين.

وحفر عمال الاغاثة في الاوحال بالمنطقة المحيطة ببلدة ميسينا حيث أعقبت انهيارات أرضية أمطارا غزيرة هطلت يوم الخميس ودمرت منازل ومحت طرقا لكن امال العثور على المزيد من الناجين تتضاءل بمرور الوقت. وأصيب 80 شخصا وتشرد المئات.

وقال برلسكوني للصحفيين في الساعات الاولى من صباح يوم السبت”سيكون هنا 50 قتيلا على الاقل في نهاية المطاف.”

وقال جويدو بيرتولاسو وهو مسؤول خدمات الانقاذ يوم الجمعة ان المباني الرديئة في المنطقة زادت من تأثير الامطار والاوحال.

ونشرت صحيفة لا ريبوبليكا على صفحتها الاولى مقالا بعنوان “ميسينا .. مأساة متوقعة.” وتساءلت معظم وسائل الاعلام الايطالية عن سبب بناء المنازل بالقرب من الشواطيء في منطقة وقعت فيها انهيارات أرضية قبل عامين.

وقالت وزيرة البيئة الايطالية ستيفانيا بريستيجياكومو لصحيفة لا ستامبا “رأيت وضعا خطيرا جدا هنا في ميسينا. مثل هذه الكوارث أو الاسوأ منها من السهل أن تقع.” وأبدت أسفها لان وزارتها لا تملك الاموال للسيطرة على الوضع.

وينتشر في ايطاليا البناء دون ترخيص خاصة في وسط البلاد وجنوبها. وقتل زلزال ضرب مدينة لاكويلا في ابريل نيسان 300 شخص وقالت السلطات انذاك ان معايير البناء السيئة هي السبب في العدد الكبير للقتلى.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك