دائرةُ الغضب تتسع حول عباس…بعد أن أنقذ إسرائيل من ورطتها !!

 

 

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

 

 

رام الله :  من محمد السعدي

اتهم منتقدون الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بخذلان شعبه عندما خضع للضغط الامريكي لتأجيل اتخاذ اجراء بشأن تقرير للامم المتحدة ينتقد الهجوم الاسرائيلي في غزة.

ووافقت السلطة الفلسطينية في جنيف يوم الجمعة على ارجاء التصويت في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة على قرار ينتقد عدم تعاون اسرائيل مع تحقيقات محكمة جرائم الحرب التابعة للامم المتحدة التي قادها القاضي الجنوب أفريقي ريتشارد جولدستون. وكان المجلس سيرسل تقرير جولدستون أيضا الى مجلس الامن.

وأدانت حركة حماس الاسلامية التي تسيطر على قطاع غزة عباس لكن الرئيس والسلطة الفلسطينية واجهوا غضب معلقين من الضفة الغربية وانتقادات من داخل حركة فتح التي يتزعمها عباس.

وقال شعوان جبارين الذي يرأس مؤسسة (الحق) لحقوق الانسان في رام الله ان عباس خسر الكثير بهذا التصرف وقال انه حتى الرجل العادي في الشارع يعتقد أن عباس تخلى عن حقوق الضحايا وتخلى عن ملاحقة جرائم الحرب الاسرائيلية.

وقال محتجون انهم سيخرجون في مسيرة يوم الاثنين.

ونشرت مجموعة من 14 جماعة حقوق انسان بيانا أدان الموافقة على التأجيل وتعهد بالسعي “للعدالة”.

وقالت الولايات المتحدة ان من مصلحة استئناف عملية السلام بين عباس واسرائيل أن يمنح مجلس حقوق الانسان اسرائيل وحماس وقتا أطول لتنفيذ توصيات جولدستون ليبدأ الطرفان تحقيقات ذات مصداقية في جرائم حرب محتملة وقعت في حرب يناير كانون الثاني.

ويقول الفلسطينيون ان أكثر من 900 من بين 1400 قتيل قتلوا في غزة كانوا من المدنيين. بينما خسرت اسرائيل التي ترفض هذه الارقام عشرة جنود وثلاثة مدنيين خلال الهجوم الذي استمر ثلاثة أسابيع والذي قالت انها شنته بهدف وقف اطلاق الصواريخ من غزة التي عطلت الحياة في المدن الاسرائيلية المجاورة.

وقال وزير خارجية عباس رياض المالكي ان السلطة الفلسطينية وافقت على تأجيل تصويت قد يؤدي الى تحويل مجلس الامن الدولي اسرائيل وحماس الى المحكمة الجنائية الدولية حتى مارس اذار. ورفضت اسرائيل التقرير ووصفته بأنه منحاز.

وقال اسماعيل هنية الذي كان رئيسا للوزراء في حكومة عباس وقائد حماس في غزة ان موافقة عباس على تأجيل التصويت على التقرير ” شجعت المحتل… على مواصلة جرائمه.”

ولكن حتى في داخل حركة فتح حيث عمل عباس جاهدا من أجل فرض سلطة تشبه سلطة سلفه ياسر عرفات تصاعدت أصوات معارضة للقرار الذي صدر في جنيف.

وقال مسؤول في حركة فتح طلب عدم نشر هويته “ان قرار تأجيل التصويت كلفنا ثمنا باهظا. سنحتاج الى سنوات لاصلاح هذا الخطأ.”

وطالبت حكومة عباس برئاسة سلام فياض بتطبيق توصيات التقرير بأكملها.

وعبر وزير التخطيط علي الجرباوي عن دهشته بشأن الموافقة الفلسطينية على تأجيل التصويت.

كما ظهر التوتر في شوارع رام الله بالضفة الغربية. وقال حسام أحمد الذي يعمل في أحد المصارف ان هذا القرار يكشف أن القيادة الفلسطينية ليست أمينة في الدفاع عن “القضية العادلة للشعب الفلسطيني” وهو ما سيؤدي الى خسارة الشعب الفلسطيني للتعاطف الدولي.

وتوقفت المفاوضات الرسمية مع اسرائيل بشأن اقامة الدولة الفلسطينية منذ بدأت العملية العسكرية الاسرائيلية في غزة.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الخميس ان الامم المتحدة ستوجه “ضربة قاتلة” الى افاق السلام الاسرائيلي الفلسطيني اذا أقرت تقرير جولدستون

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. فريداسد الحوطي:

    اللهم احصي اعداء الاسلام عددا واقتلهم بددا ولا تبقي منهم احدا وانت اعلم بهم وادرى واخبر وعليهم اقدر اللهم امين اللهم امين اللهم امين والان لايوجد نصارى بل صليبيين وثنيين عباد الصليب محاربين للمسلمين وداعمين للصهاينة فأعقلوا ايها المسلمين واتقوا الله في انفسكم وفكروا بمقدساتكم التي يحتلها ويعبث بها الصهاينة والصليبيين الداعمين لهم قاتلهم الله واخزاهم وجعل جهنم مثواهم اللهم امين اللهم امين اللهم امين

    تاريخ نشر التعليق: 30/12/2011، على الساعة: 3:16

أكتب تعليقك