مقتلُ جُندي مصري على الحدود..وأصابعُ الإتهام تتجه نحو الجيش الإسرائيلي

دورية إسرائيلية على الحدود بين إسرائيل ومصر

دورية إسرائيلية على الحدود بين إسرائيل ومصر

رفح  :  الدولية

علمت الدولبة من مصادر مصرية مطلعة في بلدة رفح الحدودية،أن جنديا مصريا من القوات المسلحة المصرية،،قتل برصاص مجهول،حينما كان يداوم على نوبة حراسته على حدود التماس مع الجيش الإسرائيلي،وتحديدا جنوب معبر رفح الحدودي مع غزة،بحوالي 20 كيلومترا تقريبا.

و يتعلق الأمر بالجندي المصري عبد السلام سلامه طايف (24 عاما) من قوات الأمن المركزي،نقل إلى مستشفى رفح المركزي لافظا أنفاسه،مع هبوط حاد فى الدورة الدموية والقلب،ما يعني أن مات منذ ساعات من وصوله إلى المستشفى.

وفيما تجهل حتى الآن الظروف التي قتل فيها الجندي المصري بالرصاص وإن كان برصاص إسرائيلي،قالت مصادر مصرية أمنية إن التحقيق متواصل في الموضوع،وإن التقرير النهائى لحادث مقتل المجند المصرى لم ينته بعد، وهناك تحقيقات امنية مازالت جارية للتعرف على اسباب مقتله برصاص غير معلوم مصدره حتى الآن وفحص جثته.

وكانت وزارة الخارجية المصرية،قد استدعت القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية بالقاهرة وذلك للاحتجاج على قيام دورية إسرائيلية منتصف ليل 16 أغسطس/آب بإطلاق النار عبر الحدود المصرية -الإسرائيلية مما نتج عنه إصابة أحد الجنود المصريين .

وكان الجيش الاسرائيلي قد أعلن ان عسكريين اسرائيليين متمركزين على الحدود مع مصر فتحوا النار على عنصر في حرس الحدود المصري هددهم بسلاحه.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك