السجن والجلد لضيف LBC السعودي

 

الشاب السعودي الذي سجن لتباهيه بممارسة الجنس على شاشة إل بي سي اللبنانية

الشاب السعودي الذي سجن لتباهيه بممارسة الجنس على شاشة إل بي سي اللبنانية

جدة – من أسماء الشريف

حكمت محكمة سعودية على رجل بالسجن خمس سنوات والجلد ألف جلدة لتفاخره بعلاقاته الجنسية في التلفزيون في قضية اختلفت حولها الآراء في البلاد.

واعتقل عبد الجواد وهو مطلق وله أربعة أبناء في اغسطس اب بعد ان ناقش علاقاته خارج إطار الزواج مستعرضا أسلوبه في الإيقاع بالنساء وبعض الأدوات والمراهم الخاصة بممارسة الجنس في برنامج على قناة تلفزيونية لبنانية.

وأثارت تعليقاته استنكارا عاما في السعودية.

وبدأ الملك عبدالله إصلاح التعليم والقضاء في السنوات الأخيرة لأسباب من بينها الحد من التشدد الديني. ولكنه يواجه مقاومة من رجال الدين والأمراء المحافظين ويقول محللون ان القضية تمنح قوة دافعة جديدة لدعوة بعض رجال الدين الى فرض قيود صارمة على الحريات الاجتماعية.

وحكم على ثلاثة من أصدقاء عبد الجواد الذين ظهروا في القناة الفضائية اللبنانية (ال.بي.سي.) بالسجن عامين و300 جلدة لكل منهم.

ويقبل كثير من السعوديين على مشاهدة قناة (ال.بي.سي.) لما تقدمه من برامج ترفيهية وحوارية على النمط الغربي.

وتحدث عبدالجواد (32 عاما) من غرفة نومه في حلقة من برنامج “أحمر بالخط العريض”. وظهر في البرنامج وهو يقود سيارته الحمراء ذات السقف القابل للطي الى مركز تسوق حيث قال انه يستخدم هاتفه المحمول في التقاط الفتيات.

وقال مسؤول قضائي انه إضافة الى الحُكم بالجلد والسجن سيصادر هاتف عبدالجواد المحمول وسيارته وسيمنع من السفر الى الخارج بعد استكمال العقوبة.

وراح عبدالجواد يصيح “لا تدفعني..لا تدفعني” وهو في قبضة شرطيين يقتادانه من مكتب القاضي في جدة يوم الاربعاء.

وقال محامون ان عبدالجواد كان يمكن ان يُحكم عليه بالاعدام حيث يتمتع القضاة في السعودية بسلطة تقديرية واسعة.

وقال شقيق عبدالجواد انه سيكون من الصعب قبوله ثانية في المجتمع.

وأضاف شقيق عبدالجواد الذي لم يشأ نشر اسمه ان عبدالجواد فُصل من عمله ولن يكون بامكانه الحصول على وظيفة في الحكومة أو القطاع الخاص بعد انقضاء فترة سجنه لأنه مُتهم في قضية أخلاقية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

أكتب تعليقك