القضاءُ الإيطالي يُجردْ برلسكوني من حصانته..تمهيدا لمحاكمته بتهم الفساد

رئيس الوزراء الغيطالي سلفيو برلسكوني وفي الإطار صور بعض الفتيات اللواتي يطالبنه بالتعويض لممارسته الجنس معهن

رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني وفي الإطار صور بعض الفتيات اللواتي يطالبنه بالتعويض لممارسته الجنس معهن

قضت أعلى محكمة في ايطاليا بإلغاء القانون الذي يمنح رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني الحصانة من المساءلة القانونية واصفا إياه بالمخالف للدستور،ما يفتح الباب أمام استئناف المحاكمات والمتابعات القضائية ضده بتهم الفساد،وتقويض حكومته.

قررت المحكمة الدستورية الايطالية الاربعاء عدم صلاحية قانون الحصانة الذي كان يحمي سيلفيو برلوسكوني منذ عودته الى السلطة قبل اكثر من عام، ما يطلق الملاحقات القضائية مجددا ضد رئيس الحكومة الايطالية، كما ذكرت وكالة انسا نقلا عن “مصادر مطلعة”.
  
ورأى القضاة الخمسة عشر ان من الضروري اللجوء الى قانون دستوري وليس الى قانون عادي، لمنح حصانة قضائية لاربعة اعلى مناصب في الدولة الايطالية وبينها رئاسة الوزراء.
  
وعلى الفور، وصف المتحدث باسم رئيس الوزراء قرار المحكمة الدستورية بانه “حكم سياسي”، لكنه اكد ان “الكافالييري” سيواصل مهماته.
  
وقال باولو بونيايوتي في بيان “انه حكم سياسي، لكن الرئيس برلوسكوني والحكومة والغالبية سيواصلون الحكم كما طالب الايطاليون بتصويتهم منذ نيسان/ابريل 2008”.
  
ولقرار المحكمة الدستورية الايطالية مفعول فوري بتحريك محاكمتين ضد برلوسكوني، الاولى بتهمة شهادة زور (قضية المحامي البريطاني ديفيد ميلز بتهمة الادلاء بشهادات زور) والثانية تضخيم مجموعة ميدياسيت التي يملكها برلوكسوني لفواتير حقوق اصدار تلفزيونية،إضافة إلى متابعات ذات طابع فضائحي،بعد أن تقدمت بعض عشيقاته السابقات بدعاوى قضائية ضده.

ويتحدث المراقبون عن اقتراب نهاية حكم سيلفيو برلسكوني كرئيس لوزراء إيطاليا في ظل استمرار الفضائح الجنسية التي تتصدر العناوين الرئيسية في وسائل الإعلام الإيطالية. فقد ذكرت تقارير أن 6 فتيات يعملن كمرافقات للرجال حضرن حفلات رئيس الوزراء في بيوته. وكشفت هذه التقارير أن أموالا دفعت لسونيا كاربندوني وروبيرتا نيغرو لقاء خدمات جنسية. كما أن فانيس دي ميغليه تلقت أموالا في مناسبتين لقاء ممارسة الجنس مع رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني، 72 عاما، وليس فقط حضور الحفلات والترفيه عن ضيوفه. إلا أن رئيس الوزراء نفى نفيا قطعيا أن يكون قد مارس الدعارة من خلال دفع أموال لمومسات، وقد فتح تحقيقا في الموضوع.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك