وزيرُ الثقافة الفرنسي يعترفُ بمواقعة الغِلمان…والشرطة تستعد لاستنطاقه

 وزير الثقافة الفرنسي فريدريك ميتران يتحدث في خلال استضافته في نشرة أخبار قناة تي إف آن الفرنسية

وزير الثقافة الفرنسي فريدريك ميتران يتحدث خلال استضافته في نشرة أخبار قناة تي إف آن الفرنسية

أعلنت نقابة الشرطة الفرنسية  أنها ستطلب من النائب العام في باريس فتح تحقيق مع وزير الثقافة الفرنسي فريدريك ميتران بشأن اتهامات محتملة حول سعيه لممارسة الجنس مع قاصر.

وقالت نقابة الشرطة الفرنسية في بيان “نشعر أنه من واجبنا حماية المجتمع من السعار الجنسي حتى لو كان من جانب الوزراء”.

وجاء هذا الإعلان بعد تصاعد الجدل في فرنسا بسبب السيرة الذاتية التي نشرها ميتران في عام 2005، ووصف فيها سفره إلى تايلاند لممارسة الجنس مع شباب مقابل أموال في بيوت الدعارة.

وطفت القضية علي السطح في وقت سابق من الأسبوع الجاري، عندما قرأت إبنة اليميني المتطرف جان ماري لوبان مقتطفات من الكتاب في برنامج تلفزيوني كان مخصصا لمناقشة اعتقال المخرج رومان بولانسكي في سويسرا أخيرا على ذمة ممارسته الجنس مع فتاة ( 13 عاما) عندما كان عمره (32 عاما).

وكان ميتران أحد الذين سارعوا إلى تأييد بولانسكي والدفاع عنه. واستندت مارين لوبان في رأيها عن ميتران إلي مقتطفات وردت في كتابه “الحياة السيئة”.

ومن بين الفقرات التي قرأتها مارين لوبان ما يلي “ان توافر القاصرين الجذابين، يجعلني في حالة رغبة شديدة تجاههم لا استطيع مقاومتها او السيطرة عليها”.

وانضم الحزب الاشتراكي الفرنسي إلى منتقدي وزير الثقافة فريديريك ميتران ـ بسبب رواية من تأليفه مثيرة للجدل.

وأعرب الناطق باسم الحزب بُنوَا هامون عن صدمته لما تضمنه الكتاب، وتساءل: “كيف تستطيع فرنسا أن تواصل تصديها لسياحة الجنس وميتران ضمن وزراء حكومتها؟”

وكانت أصوات من أقصى اليمين قد شككت في أهلية ميتران للبقاء في منصبه بعد إصداره قبل أربع سنوات رواية بعنوان “الحياة السيئة” تستلهم سيرته الذاتية.

وتتضمن الرواية وصفا لعادة أحد شخوصها يمارس الجنس مع قاصرين في تايلاند نظير مقابل مالي.

إلا أن فريديرك ميتران ـ وهو ابن أخ الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا ميتران وأحد أبرز وجوه المجال الإعلامي والترفيهي في فرنساـ نفى الانحرافات الأخلاقية المنسوبة إليه خلال استضافته في نشرة أخبار قناة تي إف آن الفرنسية،كما جدد قصر الإيليزي ثقته فيه.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك