إدخالُ شقيق ملك المغرب مستشفى باريسي..لإصابته بحالة إغماء

الأمير مولاي هشام إلى جانب شقيقته للا مريم

الأمير مولاي هشام إلى جانب شقيقته للا مريم

تعرض الأمير رشيد شقيق عاهل المغرب محمد السادس،لوعكة صحية تسببت في الإغماء عليه كلية،خلال رحلة جوية على متن طائرته الخاصة بين الدار البيضاء وباريس،حيث كان ينوي الأمير المغربي قضاء أيام فيها قبل عودته إلى المغرب.

وقد جرى إدخال الأمير المغربي على وجه السرعة إلى أحد المستشفيات الباريسية،حيث خضع لفحوصات طبية،قبل أن يقرر الفريق الطبي الذي يشرف على علاجه السماح لها بمغادرة المستشفى الباريسي،للعودة إلى المغرب ومتابعة العلاج هناك،تفاديا لحدوث بلبلة في الشارع المغربي حول صحته،كما جرى في السابق مع أخيه العاهل المغربي.

وقد ظهر الأمير العليلُ في اليوم الموالي إلى جانب أخيه الملك محمد السادس على هامش افتتاح جلسة تشريعية في البرلمان المغربي،ولاحظ المتتبعون آثار المرض بادية على أمير المغرب المعروف بالمولى رشيد،وبدا نحيفا بعض الشيء مقارنة بما كان عليه في السابق،إضافة إلى شحوب أسفل عينيه.

وقالت مصادر طبية باريسية في تصريح خاص ب الدولية، إن شقيق ملك المغرب ربما يكون يعاني من أحد الأمراض القلبية الوعائية،وهي عبارة عن مجموعة من الإضطرابات التي تصيب القلب والأوعية الدموية،من أعراضها صعوبة في التنفس وغثيان ودوخة وإغماء إضافة إلى عرق بارد وشحوب الوجه وفقدان بعض الوزن.

وقال بيان لوزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة المغربية، إن الأمير مولاي رشيد نُقل إلى أحد مستشفيات باريس قصد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة، وأشار إلى أن حالته الصحية مستقرة ولا تدعو إلى القلق.

واضافت الوزارة في بلاغها  أن الفحوصات الطبية التي خضع لها الأمير مولاي رشيد بأحد مستشفيات باريس، على اثر الوعكة الصحية التي ألمت بسموّه أثناء الرحلة الرابطة بين الدار البيضاء وباريس، أثبتت أن حالته عادية.’

وكان القصر الملكي أعلن في أواخر أغسطس آب في سابقة أن العاهل المغربي في فترة نقاهة لمدة خمسة أيام بسبب وعكة صحية لا تشكل “أي قلق على صحته”.

وقال البلاغ الرسمي إن العاهل المغربي أصيب “بالتهاب ناتج عن فيروس من نوع روتا مما تسبب له فى متاعب فى الهضم وفقدان الجسم كمية كبيرة من السوائل نتج عنه جفاف حاد.”

وحظي الإعلان عن مرض الملك باهتمام شديد من الصحافة والشارع المغربيين باعتبارها المرة الأولى التي يعلن فيها رسميا عن مرض الملك.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك