في السُجون المصرية..تعذيبُ شقيقُ قيادي حمساوي حتى الموت

سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس خلال مؤتمر صحفي

سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس خلال مؤتمر صحفي

قالت مصادر أمنية مصرية  ان يوسف أبو زهري شقيق المتحدث الاعلامي باسم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) سامي أبو زهري توفي في سجن مصري بعد نحو ستة أشهر من القاء القبض عليه في سيناء.

وقالت حماس ان أبو زهري عذب حتى الموت وهو اتهام يمكن أن يسمم جهود مصر لتحقيق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية.

وقال مصدر مصري ان يوسف أبو زهري (38 عاما) وهو من نشطاء حماس وحارس لشقيقه توفي يوم الاثنين “بأزمة صحية.”

ولم يدل المصدر بمزيد من التفاصيل حول سبب الوفاة لكن مصدرا أمنيا اخر قال لرويترز لاحقا انه كان مريضا بالقلب والصفراء وانه توفي في سجن برج العرب قرب مدينة الاسكندرية الساحلية وسلمت جثته الى ذويه.

لكن مصدرا أمنيا ثالثا قال في وقت لاحق ان الجثة لم تسلم بعد وان الترتيبات جارية لتسليمها.

وأضاف أن المخابرات العامة تتولى الترتيبات وأن تسليم الجثة سيتم في معبر رفح لاحقا.

وقبضت الشرطة المصرية على أبو زهري في ابريل نيسان الماضي بمدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء خلال مداهمات استهدفت القبض على أعضاء خلية تابعة لحزب الله اللبناني.

وقال مصدر أمني وقتذاك ان القبض على أبو زهري تم بالمصادفة لكن مصدرا أمنيا اخر قال انه كان مراقبا من قبل مباحث أمن الدولة خلال اقامته غير الشرعية في المدينة.

وكان حزب الله اعترف بنشاط عضو فيه هو سامي شهاب ومعاونين له في تهريب السلاح الى قطاع غزة في نفق تحت خط الحدود المصرية مع القطاع.

وقالت المصادر الامنية ان أبو زهري دخل الاراضي المصرية مستخدما نفقا سريا تحت خط الحدود. وأضافت أن الشرطة قبضت عليه بعد نحو شهرين من دخوله الاراضي المصرية.

وقال مصدر ان أبو زهري كان محتجزا في سجن يتبع مباحث أمن الدولة التي استجوبته هو وصاحب المنزل الذي كان يقيم فيه.

ونقل أبو زهري الى القاهرة لاستكمال استجوابه كما قالت المصادر.

جاء الاعلان عن احتجاز أبو زهري بعد يوم من بدء الجولة الرابعة من الحوار بين حركتي حماس وفتح لرأب الصدع الفلسطيني برعاية مصر يوم 27 ابريل نيسان. ولم تصل جولات الحوار الى نتيجة الى الان.

وقالت حماس ان أبو زهري عذب في سجن يتبع الاجهزة الامنية المصرية.

وقال شقيقه سامي للصحفيين انهم أرادوا أن يحصلوا منه على معلومات لادانة سامي. وأضاف أن المؤكد أنه لم يكن لديه ما يقوله لانه لم يكن هناك مثل هذا الشيء.

وقال سامي وهو يغالب دموعه ان شقيقه أبلغه في مكالمة واحدة قصيرة بأنه فقد بصره. وأضاف أن اخر كلماته لسامي كانت ” انقذني.”

وتنفي مصر أن تكون عذبته وتقول ان أمراضا عادية منها الكبد والصدر كانت السبب في الوفاة.

وقال متحدث اخر باسم حماس هو فوزي برهوم ان ابو زهري توفي بسبب نزيف داخلي.

وأضاف أنهم في حماس طلبوا من المسؤولين المصريين التدخل لانقاذ حياته وأن ينقلوه الى مستشفى. ومضى قائلا انهم يدينون هذا القتل. وتابع أن أبو زهري عذب حتى الموت.

وقال برهوم ان مصر لا تزال تحتجز بضعة عناصر من حماس بينهم أيمن نوفل وهو قائد عسكري قبض عليه لعبوره الحدود الى سيناء بطريق غير مشروع العام الماضي. وطالب المتحدث مصر باطلاق سراحهم.

وتحاول مصر بوسائل مختلفة غلق الانفاق السرية تحت خط الحدود مع قطاع غزة الذي يخضع لحصار اسرائيلي.

وقالت حماس العام الماضي ان مصر تتحمل المسؤولية عن مقتل ثمانية فلسطينيين حين استخدمت المياه وغازا ومتفجرات لاغلاق عدد من الانفاق.

وقالت السلطات الامنية المصرية ان مصر ضخت غازا غير مضر في الانفاق بقصد منع الفلسطينيين من محاولة معاودة دخولها.

وتضغط الولايات المتحدة واسرائيل على مصر لاغلاق الانفاق لمنع النشطاء من تهريب الاسلحة. ويساعد خبراء أمريكيون قوات الامن المصرية في البحث عن الانفاق.

وتشعر مصر بالقلق من حكم حماس لقطاع غزة وامكانية أن يكون من شأن ذلك تحفيز المعارضة الاسلامية الضجرة في مصر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك