أضخم مناورات أمريكية إسرائيلية لاعتراض صواريخ إيرانية أو سورية أو لبنانية

جندي اسرائيل يقف امام بطارية صاروخ آرو المضاد للصواريخ

جندي اسرائيل يقف امام بطارية صاروخ آرو المضاد للصواريخ

تجري اسرائيل والولايات المتحدة  اكبر مناورات دفاعية جوية مشتركة لهما في اطار تمرين وهمي لهجمات بالصواريخ على الدولة العبرية،مصدرها إيران أو جنوب لبنان أي من حزب الله أو من سوريا.

وجاء في بيان للجيش الاسرائيلي ان نحو الف جندي من القيادة الاميركية في اوروبا وعددا مماثلا من الجنود الاسرائيليين سيشاركون في هذه المناورات التي اطلق عليها اسم “جونيبر كوبرا” وستستمر حتى الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر.

وذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية انه ستجري خلال التمرين تجربة بطاريات الصواريخ الاسرائيلية المضادة للصواريخ من نوع ارو (السهم) وكذلك انظمة الدفاع الاميركية المضادة للصواريخ البالستية ثاد وايجيس (بحرية) والانظمة المضادة للطيران باتريوت وهوك.

كما سيتم خلال المناورات تشغيل جهاز الرادار الاميركي الحديث والذكي الذي كان نصب في اسرائيل قبل حوالي عام للانذار باطلاق صواريخ باليستية. وفي المرحلة النهائية من المناورات ستجري المنظومات الاميركية عملية اعتراض (حيّة) بواسطة صواريخ.

واوضحت صحيفة يديعوت احرونوت ان الهدف هو القيام بعمليات اطلاق وهمية لصواريخ بعيدة المدى آتية من ايران وسوريا او لبنان واعتراضها في الجو.

وكتبت الصحيفة “بحسب خطة عمل التمرين، في حال الحرب ستزود الولايات المتحدة اسرائيل بانظمة دفاعية ستستخدم في موازاة المنظومة المضادة للصواريخ ارو 2”.

لكن بيان الجيش اكد ان “هذا التمرين لا يشكل ردا على اي حدث معين في العالم”، في تلميح واضح الى الازمة الايرانية وان التخطيط له بدأ “قبل عام ونصف العام”.

وهذا التمرين هو الخامس الذي تنظمه اسرائيل والولايات المتحدة الحليف الرئيسي للدولة العبرية، في السنوات الاخيرة في اطار “جونيبر كوبرا”.

ويراقب المسؤولون في سوريا وإيران وحزب الله اللبناني الاستعدادات للمناورات الاميركية – الاسرائيلية بشئ من القلق، لكن إسرائيل بعثت برسائل تهدئة، توضح أنها ليس لديها النية لاستغلال المناورات لتنفيذ أعمال هجومية.

يذكر أن هذه المناورات تجرى للمرة الخامسة، وهي تنظم كل عامين. واستغرقت الاستعدادت للمناورات حوالي 18 شهرا وهي “جزء من دورة المناورات الروتينية التي تهدف إلى تحسين قدرات التشغيل البين لكافة أنظمة الدفاع الجوي في البلدين”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك