العرب يقاطعون قمةَ المتوسط…احتجاجًا على حضور الوزير الإسرائيلي ليبرمان

وزير الخارجية الإسرائيلي المتطرف أفيخور ليبيرمان

وزير الخارجية الإسرائيلي المتطرف أفيخور ليبيرمان

رفضت مصر ومعها بعض الدول العربية  مشاركة وزير الخارجية الاسرائيلي المتطرف ليبرمان في اجتماع لوزراء خارجية الدول الاعضاء في الاتحاد من اجل المتوسط،والمقرر عقده فى إسطنبول فى الرابع والعشرين من شهر نوفمبر المقبل.

وكانت مصر بصفتها المنسق العربى للمجموعة العربية فى الاتحاد من أجل المتوسط وعضو الرئاسة المشتركة مع فرنسا،قد رفضت توجيه الدعوة لليبرمان بتأييد من المجموعة العربية خلال الاجتماعات التى شهدتها بروكسل  للدول الأعضاء فى الاتحاد على مستوى الخبراء،فيما قالت مصادر دبلوماسية اخرى ان عواصم عربية اخرى لا تريد كذلك المشاركة في اجتماع يحضره ليبرمان.

رفض القاهرة مشاركة الوزير الإسرائيلي المتطرف أفيخور ليبرمان،قد يهدد بإلغاء أوتأجيل قمة إسطنبول التي كان يفترض أن تشكل  تنشيطا للاتحاد من اجل المتوسط الذي جمدت 
اعماله عمليا بسبب الحرب الاسرائيلية على غزة في كانون الاول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير الماضيين.

ورغم أن مصر لم تخف في السابق موقفها من ليبرمان الذي أهان الرئاسة المصرية مرارا ولم يعتذر عن ذلك، واعتبرته “شخصية غير مرغوب فيها” على أراضيها، إلا أن الجديد هو تطور الموقف من مشاركته في محافل مشتركة. بل أن موقفا كهذا لا يمكن فهمه على أساس شخصي حيث أن له أبعادا سياسية كبيرة.

وقال التلفزيون الإسرائيلي أن مصر تمارس ضغوطا كبيرة جدا على الدول المشاركة في المؤتمر وخصوصا على فرنسا لمنع انعقاد هذا المؤتمر. وتقول مصر صراحة أنها تعارض مشاركة ليبرمان في هذا المؤتمر.

وحسب التلفزيون الإسرائيلي فإن فرنسا أوفدت إلى المنطقة في الأيام الأخيرة مبعوثا خاصا لتهدئة الخواطر ولإيجاد حل للأزمة وهو موجود حاليا في تل أبيب. ورغم هذه المهمة فإن المصادر الأوروبية تعتقد أن انعقاد هذا المؤتمر المهم الذي يفترض أن تشارك فيه دول عديدة بات موضع شك.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك