سِتونَ جَلدةٍ لإعلاميةٍ سعودية

الصحافية والإعلامية السعودية روزانا اليامي التي قضت المحكمة السعودية بجلدها

الصحافية والإعلامية السعودية روزانا اليامي التي قضت المحكمة السعودية بجلدها

قضت محكمة سعودية بجلد الصحافية والإعلامية السعودية روزانا اليامي،التي تعمل لحساب قناة إل بي سي اللبنانية من الرياض،ومراسلة موقع إيلاف من العاصمة السعودية،قضت بجلدها 60 جلدة، بعد أن بتث ” إل بي سي”،برنامجا شاركت فيه الإعلامية السعودية،ظهر فيه شاب سعودي جاهر بأنه أقام علاقات غير مشروعة مع نساء ( انظر مقال الدولية السابق حول الموضوع ).

وقالت الاعلامية السعودية روزانا (22 عاما) أن محكمة  جدة حكمت عليها بستين جلدة، بعد أن أدانتها بالعمل في وسيلة اعلامية غير مرخصة حيث ذكرت أن “المؤسسة اللبنانية للارسال” (ال بي سي)،والمملوكة للملياردير السعودي الوليد بن طلال، لم يكن لها ترخيص للعمل في المملكة.

وصدر الحكم على الاعلامية بعد أن أصدرت المحكمة ذاتها في وقت سابق من أكتوبر تشرين الاول الجاري حكما بالسجن ضد مازن عبد الجواد بالسجن خمس سنوات وجلده ألف جلدة بعد أن ظهر في برنامج يذيعه تلفزيون (ال بي سي) وجاهر بأنه أقام علاقات جنسية غير مشروعة مع نساء.

وأثار البرنامج غضب الرأي العام في المملكة التي يغلب الطابع المحافظ على سكانها.

ونفت الاعلامية أن يكون لها شأن بالبرنامج الذي تحدث فيه عبد الجواد وقالت “ما لي دخل بمازن عبد الجواد.. التهمة مجرد التعاون مع ال بي سي.”

وتتمتع قناة ال بي سي وهي قناة تلفزيونية فضائية لبنانية بشعبية في السعودية ويعجب كثير من السعوديين ببرامجها الترفيهية ذات الطابع الغربي وببرامجها الحوارية.

وقالت روزانا انها لا تعتزم استئناف الحكم الصادر ضدها ونفت علمها بأنه غير مرخص لقناة ال بي سي بالعمل في المملكة.

وأضافت “لم أكن على علم (بأن ال بي سي غير مرخصة) ولكن في النهاية هذا هو الامر وأنا راضية.. ما بدي أطعن.”

ولم يتسن الاتصال بالمحكمة للحصول على تعليق ورفض متحدث باسم وزارة الاعلام في الرياض التعليق.

وقال سليمان الجميعي محامي عبد الجواد معلقا على الحكم الصادر ضد روزانا ان هذه هي المرة الاولى التي يحاكم فيها اعلامي في محاكمة عاجلة لجرم يرتبط بطبيعة عمله.

وأغلقت السلطات السعودية مكاتب ال بي سي بعد اذاعة البرنامج. والقناة مملوكة للملياردير  السعودي الأمير الوليد بن طلال .

واعتقل عبد الجواد وهو مطلق وأب لاربعة أبناء في أغسطس اب الماضي بعد أن تحدث عن علاقاته الجنسية قبل الزواج في برنامج “أحمر بالخط العريض”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. (Someone):

    كان من الأولى أن يحاكم الملياردير صاحب القناة لو كنا نطبق شرع الله كاملًا،
    ولكن للأسف الأمراء وأصحاب البشوت ومن حولهم فوق القانون والحدود الشرعية.

    🙁

    تاريخ نشر التعليق: 26/08/2012، على الساعة: 5:48

أكتب تعليقك