انتقدَ الملك..فأشبعوهُ ضربًا

لمعارض الاردني البارز ليث شبيلات يتحدث إلى صحفيين بمستشفى في عمان بعد تعرضه للاعتداء بالضرب من جانب مجهولين

لمعارض الاردني البارز ليث شبيلات يتحدث إلى صحفيين بمستشفى في عمان بعد تعرضه للاعتداء بالضرب من جانب مجهولين

تعرض المعارض الأردني المعروف ليث شبيلات  لاعتداء بالضرب من مجهولين ، بعد أيام من إلقاءه لمحاضرة انتقد فيها بشدة الملك الأردني عبد الله الثاني.

وقال شبيلات الذي ابتعد قليلا عن العمل السياسي في السنوات الاخيرة أنه أدخل المستشفى لاصابته بجروح وكدمات بعد أن انهال عليه خمسة أشخاص مجهولي الهوية بالضرب بالايدي داخل مخبز في وسط عمان، أثناء توجهه الى مقر عمله.

وقال شبيلات إن الاعتداء جاء بعد مداخلته العلنية فى محاضرة في المنتدى الاشتراكي انتقد فيها سياسات العاهل الاردني في الانفاق والحكم.

وأضاف شبيلات أن المعتدين “منزعجون من تصريحات صدرت عني فدفعونا الثمن.”

وليث شبيلات معارض اسلامي مخضرم كان قد حكم عليه بالاعدام عام 1992 لمحاولة الاطاحة بالحكومة قبل أن يصدر عنه عفو في نفس السنة.

وحكم عليه عام 1994 بالسجن ثلاث سنوات “لتعديه على هيبة الملك” بعد أن وصفه بالخائن على خلفية معاهدة السلام الاردنية مع اسرائيل وأصدر العاهل الاردني الراحل الملك حسين عفوا عنه بعد أن أمضى بضعة أشهر في السجن.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك