باكستان تعتقل 11 جنديا إيرانيا..بعد عبورهم الحدود لتعقب مقاتلي جماعة متمردة

الحرس الثوري الإيراني في استعراض عسكريعلمت الدولية من مصادر باكستانية مطلعة،أن الجيش الباكستاني اعتقل 11 جنديا من الحرس الثوري الإيراني،بعد تخطيهم الحدود الباكستانية الإيرانية لتعقب مقاتلي الجماعة السنية المتمردة التي تتهمها ايران بانها وراء التفجير الذي استهدف الحرس الثوري وادى الى مقتل العشرات.

ويجهل حتى الآن مصير الجنود الإيرانيين بعد أن اعتقلوا من قبل الجيش الباكستاني على الحدود،حيث يرجح نقلهم إلى إسلام أباد لمحاكمتهم بتهمة عبور الحدود دون إذن،بعد التحقيق معهم،غير الباكستانيين ربما يعيدون تسليمهم إلى طهران تجنبا لفتح جبهة أخرى ضد طهران،ولوجود جبهة أخرة مشتعلة أيضا في إقليم وزيرستان،حيث يخوض الجيش الباكستاني حرب شعواء ضد مقاتلي طالبان باكستان.

ومن شأن اعتقال باكستان للجنود الإيرانيين إشعال حدود البلدين،بعد استمرار تبادل الإتهامات بين طهران وإسلام أباد التي نجمت عن الهجوم الأخير،حيث يتهم الإيرانيون القادة الباكستانيين بمساعدة الفاعلين والتستر عليهم وحمايتهم،والحؤول دون تسليمهم إليها.

وكان سبعة من قادة الحرس الثوري في عداد 41 شخصا على الاقل قتلوا في الاعتداء الاحد حين فجر انتحاري نفسه في بلدة بيشين قرب الحدود مع باكستان في محافظة سيستان-بلوشستان في جنوب شرق البلاد.

وبعد ساعات على الهجوم الانتحاري في محافظة سيستان-بلوشستان قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد انه تم تدبيره في باكستان المجاورة. ونقلت وكالة فارس عن احمدي نجاد قوله “لقد ادركنا ان بعض العناصر في باكستان تتعاون مع ابرز العناصر الضالعة في الحادث الارهابي الذي وقع اليوم (الاحد) ونعتبر انه من حقنا المطالبة بتسليم هؤلاء المجرمين”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك