بن علي إلى ولاية خامسة ب89.28 في المائة من الأصوات..وللحُكْمِ بَقية..

الرئيس التونسي زين العابدين بن علي

الرئيس التونسي زين العابدين بن علي

أعلنت وكالة الانباء التونسية الرسمية  ان الرئيس التونسي زين العابدين بن علي أعيد انتخابه لفترة رئاسية خامسة بحصوله على 89.28 في المئة من الاصوات في انتخابات الرئاسة التي أجريت يوم الاحد،وحددت نسبة المشاركة في 84 في المائة.

وقال حزب معارض ان النظام أهدر الفرصة التي كانت تمثلها انتخابات يوم الاحد لتحريك البلاد نحو الديمقراطية مرددا نفس الاتهامات التي توجهها جماعات دولية لحقوق الانسان لتونس عن أن الحملة الانتخابية تمت في أجواء قمعية.

 ورفض بن علي (73 عاما) والذي يحكم البلاد منذ 22 عاما هذه المزاعم وحذر من أن أي أحد يروج أكاذيب للاضرار بصورة البلاد سوف يحاكم. ويعزو ناخبون كثيرون لابن علي فضل جعل تونس التي تجتذب ملايين السائحين الاوروبيين سنويا واحدة من اكثر الدول ازدهارا واستقرارا في منطقة تعاني من الفقر والاضطراب السياسي. والنسبة التي حصل عليها بن علي تقل عن نسبة 94.4 في المئة التي حصل عليها في الانتخابات السابقة التي أجريت قبل خمس سنوات وهو ما قد يجنب تونس انتقادات غربية بالتلاعب في هذه الانتخابات لصالح بن علي. ووطد بن علي وضع تونس كصوت معتدل في العالم العربي وتعتبر الحكومات الغربية هذا البلد حصنا ضد التطرف الاسلامي.

 ولم تشارك أبرز الشخصيات التونسية المعارضة في الانتخابات وواجه بن علي ثلاثة منافسين في الانتخابات منهم اثنان نادرا ما ينتقدان الرئيس وأقر الثالث بأنه لا يمكن ان يفوز. وقال رشيد خشانة الامين العام المساعد للحزب الديمقراطي التقدمي أبرز حزب معارض في تونس “النظام أهدر فرصة أخرى لتركيز الانتقال الديمقراطي في تونس.” وأضاف “الانتخابات لا معنى لها والنتائج تؤكد ذلك.” وقالت وكالة الانباء التونسية انه في الانتخابات البرلمانية التي أجريت يوم الاحد أيضا حصل حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الذي ينتمي له الرئيس التونسي على 75 في المئة من المقاعد.

ومن المتوقع أن تعلن وزارة الداخلية التي تشرف على الانتخابات الرئاسية والبرلمانية النتيجة الرسمية في وقت لاحق . وللانتقادات التي توجه لتونس بخصوص الديمقراطية حساسية بالغة هناك نظرا لان تونس من المتوقع أن تتقدم للاتحاد الاوروبي بطلب في العام المقبل للحصول على “وضع متقدم” الذي قد يمنحها شروطا تجارية تفضيلية ويعزز موقفها على المستوى الدولي.

وقال كل الناخبين تقريبا  انهم أيدوا بن علي. وقالت نجية عزوزي وهي تدلي بصوتها في العاصمة يوم الاحد “انه منقذ البلاد”. وتولى بن علي السلطة عام 1987 عندما أعلن الاطباء أن سلفه الحبيب بورقيبة أصبح عاجزا عن الحكم بعد أكثر من 30 عاما في السلطة.

من هو زين العابدين بن علي

بن علي يصوت لنفسه في الإنتخابات الرئاسية التي جرت في تونس

بن علي يصوت لنفسه في الإنتخابات الرئاسية التي جرت في تونس

بن علي يحظى باشادة وتأييد واسع لجهوده في تركيز استقرار سياسي وامني في تونس وتحقيق نمو اقتصادي كبير وخلق مناخ تضامني لافت في البلاد لكنه يواجه انتقادات بالتضييق على معارضيه وبتحقيق انتهاكات في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان.

– تولى الحكم في نوفمبر 1987 بعد ستة أسابيع من تعيينه وزيرا أول للبلاد حينما أعلن أطباء ان الرئيس السابق الحبيب بورقيبة اب تونس الحديثة أصبح عاجزا عن اداء مهامه كرئيس للبلاد.

– انتخب عام 1989 ثم اعيد انتخابه لمدة خمس سنوات عام 1994 دون منافسين. في عام 1999 انتخب من جديد بنسبة 99.4 رغم دخول منافسين له السباق. واستقبلت هذه الارقام في الغرب ولدى جماعات حقوق الانسان باستهجان شديد ووصفت الانتخابات بأنها مهزلة.

– في 2002 سمح استفتاء دستوري بتمديد حكم بن علي الى عام 2014 اذا اراد الترشح في انتخابات 2009 . وأظهرت أرقام رسمية ان الشعب صوت بنعم بنسبة 99 بالمئة.

– فاز بن علي في انتخابات 2004 بنسبة 94.4 عندما واجه ثلاثة مترشحين من احزاب صغيرة.

– تقول حكومة بن علي باستمرار ان الديمقراطية والحريات في تقدم مستمر. وتعهد بن علي هذا الشهر بتوسيع الديمقراطية ودعم الصحافة وتوفير مزيد من فرص الشغل وتقليص نسب البطالة.

– تتهم جماعات حقوق الانسان تونس بأنها تقدم واجهة ديمقراطية للخارج بينما تمارس تضييقات على الصحفيين والمعارضين. وتنفي حكومة بن علي باستمرار هذه الادعاءات وتقول انها تتضمن تشويها لانجازات حقبة التغيير.

تفاصيل عن حياته:

– ولد بن علي في سبتمبر ايلول عام 1936 بمدينة حمام سوسة المحاذية لسوسة التي تقع على بعد 110 كيلومترا جنوبي العاصمة تونس.

– درس بن علي في فرنسا والولايات المتحدة. كان ضابطا ثم انشأ عام 1964 ادارة عسكرية أمنية وقادها لمدة عشرة أعوام.

– في عام 1974 عين ملحقا عسكريا في المغرب واسبانيا ثم بعد ذلك أصبح مديرا عاما للامن الوطني في ديسمبر كانون الاول عام 1979 .

– تم تعيينه سفيرا لبلاده في وراسو ببولندا من عام 1980 الى عام 1984 .وأصبح وزيرا للامن الوطني من عام 1984 الى عام 1986 ثم وزيرا للداخلية في 1986-1987 ثم وزيرا أول عام 1987 .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك