القضاء اليمني يقضي بإعدام 8 حوثيين..ويمنع صحافيين من الكتابة لانتقادهم الرئيس

الحوثيون المدانون بالإعدام يرددون شعارات بعد النطق بالحكم داخل المحكمة في صنعاء

الحوثيون المدانون بالإعدام يرددون شعارات بعد النطق بالحكم داخل المحكمة في صنعاء

أصدرت محكمة يمنية  أحكاما بالاعدام على ثمانية من المتمردين الحوثيين، كان ألقي القبض عليهم العام الماضي لمحاربتهم قوات الحكومة شمالي العاصمة اليمنية.

كما اصدرت محكمة يمنية احكاما بالسجن ومنع من الكتابة على صحفيين اثنين بتهمة الاساءة لرئيس الجمهورية.

وصدرت أحكام أيضا بالسجن 12 عاما على سبعة متمردين حوثيين اخرين بينما حصل ثلاثة متمردين على أحكام بالسجن لمدة ثلاث سنوات. وحكمت المحكمة على أحد المتهمين بالسجن ثماني سنوات في حين حصل اخر على حكم بالسجن خمس سنوات. وبرأت المحكمة ساحة اثنين.

وكان ألقي القبض على الحوثيين العام الماضي بتهمة محاربة القوات اليمنية لنحو شهر في بني حشيش الواقعة على بعد 30 كيلومترا شمالي العاصمة صنعاء.

وحمل المتمردون الحوثيون السلاح لاول مرة ضد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عام 2004 مستشهدين بتهميش سياسي واقتصادي وديني من جانب الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية والغرب.

ولكن الصراع اشتد في أغسطس اب عندما أطلق الجيش عملية الارض المحروقة. وتقول وكالات الاغاثة التي يسمح لها بدخول محدود فقط للاقاليم الشمالية ان ما يصل الى 150 ألف شخص فروا من ديارهم منذ عام 2004 .

وأصدرت محكمة في محاكمة منفصلة  أحكاما بالاعدام على أربعة متهمين في حين صدرت أحكام بالسجن لمدد تصل الى 15 عاما على 11 متمردا وأطلق سراح أحد المتهمين بعد أن أمضى بالفعل فترة عقوبته.

وبدأت محكمة يوم الاثنين غيابيا محاكمة يحيى الحوثي شقيق زعيم المتمردين الحوثيين والموجود حاليا في ألمانيا.

ويواجه صالح أيضا حركة انفصالية في الجنوب وتخشى المملكة العربية السعودية أن تساعد زعزعة الاستقرار في اليمن تنظيم القاعدة في شن المزيد من الهجمات في المملكة.

وفي قضية الصحفيين حكم على سمير جبران رئيس تحرير صحيفة المصدر الاسبوعية بالسجن لمدة عام مع ايقاف التنفيذ ومنع من الكتابة لمدة عام.

والصحفي الثاني هو منير الماوري الذي يعمل ايضا في نفس الصحيفة وكتب المقال الذي يحتوي على اساءة للرئيس ونشر في مايو ايار وحكم عليه غيابيا بالسجن لمدة عامين ومنع من الكتابة طيلة حياته.

والماوري الذي يعيش في الولايات المتحدة معروف بانتقاده للحكومة واستهدف في مقاله الرئيس علي عبد الله صالح.

وينص قانون الصحافة اليمني انه ليس الكاتب فحسب الذي يتحمل مسؤولية المقالات التي تحتوي على اساءة بل رئيس التحرير ايضا. وبدأت المحاكمة في سبتمبر ايلول.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك