نائبُ الرئيس السوداني يكشفُ نواياهُ الإنفصالية…سلفا كير يُروج لاستقلالِ الجنوب

ميارديت سلفاكير نائب الرئيس السوداني

ميارديت سلفاكير نائب الرئيس السوداني

اتهم حزب (المؤتمر الوطني) الحاكم في السودان الذي تزعمه الرئيس السوداني عمر حسن البشير،اتهم النائب الاول للرئيس السوداني ،ورئيس حكومة جنوب السودان مياردين سلفاكير بالنكوص عن اتفاق السلام الشامل بدعوته لأبناء الجنوب إلى التصويت علي خيار الانفصال عن الشمال.

وحث سلفاكير السكان الجنوبيين على اختيار الاستقلال في الاستفتاء المقرر اجراؤه ،اذا كانوا يرغبون في أن يكونوا أحرارا على حد زعمه،وهو ما يعتبر بمثابة تحريض على تقسيم البلاد،ودعوة علني لانفصال المنطقة المنتجة للنفط.

وضمن الجنوب اجراء تصويت حول الانفصال عن السودان في اطار اتفاق للسلام أنهى أكثر من عقدين من الحرب الاهلية مع الشمال. لكن رئيس الجنوب سلفا كير كان يلتزم حتى الان الخط الرسمي وهو تعزيز التأييد للوحدة.

وقال نائب الرئيس السوداني الذي كان يتحدث في مدينة جوبا عاصمة الجنوب لاطلاق حملة للانتخابات المقررة في عام 2010 والاستفتاء في عام 2011 “عندما تصلون الى صناديق الاقتراع يكون الاختيار لكم.. (اذا كنتم) تريديون أن تصوتوا من أجل الوحدة حتى تكونوا ( مواطنين) من الدرجة الثانية في بلدكم فذلك هو اختياركم.”

وأضاف “اذا كنتم تريدون التصويت للاستقلال لتكونوا أحرارا في بلدكم المستقل فذلك اختياركم وسوف نحترم اختيار الشعب.”

وسوف تزيد هذه التصريحات الضغوط على العلاقة المتوترة اصلا بين حركة تحرير السودان التي يتزعمها كير وحزب المؤتمر الوطني الذي يحكم البلاد.

ووعد كلا الجانبين بشن حملة هدفها ترغيب الناخبين في الوحدة عندما وقعا اتفاق السلام الشامل الذي انهى الحرب الاهلية عام 2005 .

ويعتقد على نطاق واسع أن الكثير من الجنوبيين الذين يشعرون بالمرارة بسبب الحرب الطويلة وعدم التنمية في الجنوب منذ انتهائها سيؤيدون الاستقلال. لكن زعماءهم لم يصلوا الى الان الى حد الاعلان صراحة أنهم يريدون الانفصال.

ويوجد القسم الاكبر من احتياطي النفط المؤكد في الجنوب في حين أن معامل التكرير والميناء السوداني الوحيد يقع في الشمال.

وتتصاعد التوترات السياسية في السودان قبل اول انتخابات تعددية في أكثر من 20 عاما المنصوص عليها في اتفاق السلام والمقرر اجراؤها في ابريل نيسان 2010.

وقالت الامم المتحدة انها تعد لتوصيل اكبر شحنة من المواد الانتخابية الى السودان للمساعدة في اجراء الانتخابات.

وقال مسؤول في الامم المتحدة “قد تكون هناك بعض الصعوبات في نقل المواد لاماكن نائية للغاية.”

وجاءت تصريحات كير في الوقت الذي وصل فيه المبعوث الامريكي للسودان سكوت جريشن الى جوبا لبدء محادثات تستغرق يومين مع قاد الجنوب.

ويجري جريشن اجتماعات مع زعماء الشمال والجنوب ويحثهم على حل النقاط العالقة في اتفاق السلام بما في ذلك تفاصيل الاستفتاء والدوائر الانتخابية والموقف بالنسبة للحدود بين شمال السودان وجنوبه.

وأطلق الرئيس الامريكي باراك اوباما سياسة جديدة للترغيب والترهيب في هذا الشهر تهدف لانهاء العنف في اقليم دارفور وفي الجنوب شبه المستقل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك