النيرانُ تَلتهم قِطارًا مِصريًا..والركابُ يطلقون سِقانِهم للريح هربا من ألسنةِ اللهب

مصري يقطع جسرا على شفا الإنهيار بعد حادث تصادم قطارين الشهر الماضي

مصري يقطع جسرا على شفا الإنهيار بعد حادث تصادم قطارين الشهر الماضي

قال شهود عيان إن النار اشتعلت في قطار للركاب خارج مدينة المنيا عاصمة محافظة المنيا جنوبي القاهرة،ما جعل الركاب يفرون ويقفزون منه هربا،رغم أن طاقم القطار حاول ثنيهم عن ذلك بحجة السيطرة على الحريق.

وكانت سحب من الدخان الأسود تتصاعد من القطار المصري،فيما كانت ألسنة اللهب تطل رأسها على جنبات القطار،فرفض الركاب مواصلة الرحلة خوفا على حياتهم،ولتجنب تكرار حادثة العام 2002 حينما قتل مئات المصريين في حريق قطار مماثل وبنفس الطريقة جنوبي القاهرة.

حريق القطار جاء بعد أقل من شهر من حادث مماثل شهدته السكك المصرية،ـحينما قتل 18 مصريا وأصيب عشرات اخرون في تصادم قطارين جنوبي القاهرة يوم 24 أكتوبر تشرين الاول وأقرت الحكومة بالمسؤولية عن الحادث واستقال وزير النقل والمواصلات محمد لطفي منصور.

وقال شاهد إن النار اشتعلت في القطار القادم من أسوان في أقصى جنوب البلاد متجها الى القاهرة وهو يهدئ سرعته للدخول محطة المنيا.

وأضاف أن ألسنة اللهب ارتفعت عدة أمتار فوق القطار وأن النار أتت على عربة منه وامتدت الى أخرى.

وتابع أن الركاب فروا من القطار هلعا. وقال مصدر في المحطة ان كثيرا من الركاب رفضوا مواصلة الرحلة في القطار بعد فصل العربتين المحترقتين وتهيئة القطار للسير بعد نحو ساعتين من وقوع الحادث.

ورجح مصدر في السكة الحديد أن تكون خشونة مكابح انتهى عمرها الافتراضي في القطار سببا في اشتعال النار.

وتسبب خروج عربات في قطار ركاب عن القضبان في محافظة المنيا يوم الاثنين في تعطيل حركة القطارات في جنوب البلاد لنحو خمس ساعات.

وأثارت حوادث قطارات عديدة في مصر في السنوات الماضية انتقادات شديدة للحكومة من جانب مواطنين قالوا انها تهمل في تطبيق معايير الامان في وسائل النقل العام.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك