ضوءٌ أخضر تشيكي لمعاهدةِ لشبونة…طريقُ الوثيقة الأوروبية باتت سالكة

الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس

الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس

رفضت المحكمة الدستورية التشيكية شكوى مقدمة ضد معاهدة لشبونة للاتحاد الاوروبي لتقضي بذلك على اخر عقبة أمام التصديق عليها،وبالتالي يكون التشيكيون قد أعطوا ضوءا أخضر للمعاهدة الأوروبية لتدخل حيز التطبيق.

ويسمح الحكم لرئيس التشيك فاتسلاف كلاوس بالتوقيع على المعاهدة التي ستمنح الاتحاد الاوروبي أول رئيس له يشغل منصبه لفترة طويلة والتي ستنظم عملية صنع القرار في الاتحاد المؤلف من 27 دولة.

وجمهورية التشيك هي العضو الوحيد بالاتحاد الاوروبي الذي لم يصدق بعد على المعاهدة التي تحتاج الى موافقة كل الدول الاعضاء حتى تسري.

وكان القانون يحول دون توقيع كلاوس المعاهدة الى أن تصدر المحكمة حكما بشأن شكوى مقدمة من حلفاء الرئيسي التشيكي في مجلس الشيوخ وهو المجلس الاعلى بالبرلمان الذين يقولون ان المعاهدة ستقلص السيادة القومية.

وكان كلاوس عارض مرارا معاهدة لشبونة قائلا انها ستحول الاتحاد الاوروبي الى دولة عملاقة دون سيطرة ديمقراطية تذكر.

الا أنه قال انه لن يثير المزيد من العقبات أمام المعاهدة بعد أن اتفق زعماء الدول الاعضاء بالاتحاد الاوروبي الاسبوع الماضي على منح التشيك حق الانسحاب من ميثاق الحقوق الملحق بالمعاهدة.

ودعا مسؤولون من الاتحاد الاوروبي الى التصديق سريعا على معاهدة لشبونة التي تهدف الى اصلاح الاتحاد ومنحه نفوذا عالميا أكبر بعد أن قضت المحكمة الدستورية التشيكية على عقبة قانونية أمام تصديق جمهورية التشيك عليها.

وقال جوزيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الاووبية في بيان مكتوب “أعتقد أنه ليس هناك مبرر لمزيد من التأجيلات غير الضرورية أمام البدء في تنفيذ معاهدة لشبونة.”

وتحدث بعد أن مهد حكم المحكمة الدستورية التشيكية الطريق أمام توقيع الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس على المعاهدة التي ستمنح الاتحاد الاوروبي أول رئيس له يشغل منصبه لفترة طويلة والتي ستنظم عملية صنع القرار في الاتحاد المؤلف من 27 دولة. ولم يعلن كلاوس بعد أنه سيوقع على المعاهدة.

وأضاف باروزو “أتمنى أن نمضي قدما الان بأسرع وقت ممكن صوب ترشيح رئيس للمجلس الاوروبي.”

وجمهورية التشيك هي الدولة الوحيدة العضو بالاتحاد الاوروبي التي لم تصدق بعد على معاهدة لشبونة. ويتحتم على جميع الدول الاعضاء التصديق عليها حتى تسري.

وقال رئيس الوزراء السويدي فريدريك راينفيلت الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الاوروبي ان حكم المحكمة أوضح الوضع القانوني للمعاهدة مما سيساعد على احراز تقدم صوب التصديق عليها.

وتابع “أرحب بحكم المحكمة وبوضوح الوضع القانوني لمعاهدة لشبونة… اقتربنا الان للغاية من التصديق عليها.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك