المعارضةُ اللبنانية تُقررُ المشاركةَ في حكومة الحريري الوطنية..انفراجٌ أم استدراج ؟

بيروت : من ليلى بسام

أحد أقطاب المعارضة ميشال عون خلال لقاءه زعيم الأغلبية سعد الحريري

أحد أقطاب المعارضة ميشال عون خلال لقاءه زعيم الأغلبية سعد الحريري

قالت المعارضة اللبنانية التي يتزعمها  حزب الله انها وافقت على الانضمام الى حكومة وحدة وطنية اقترحها سعد الحريري المكلف بتشكيل حكومة جديدة.

جاء الاعلان في بيان صدر  بعد اجتماع عقده زعماء المعارضة في ساعة متأخرة، وضم الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري والزعيمين المسيحيين ميشال عون وسليمان فرنجية بحضور وزير الاتصالات جبران باسيل والمعاونين السياسيين لبري ونصر الله النائب علي حسن خليل وحسين الخليل بالاضافة الى المسؤول الامني في حزب الله وفيق صفا.

وقال البيان ان “المجتمعين اتفقوا على السير في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وفقا للقواعد التي اتفق عليها في حصيلة المفاوضات التي جرت.”

وكان مصدر بارز في المعارضة  بعد الاجتماع ان المعارضة وافقت على حكومة الوحدة المقترحة مضيفا ان المعارضة ستخطر الحريري رسميا بقرارها ، وتوقع ان يتم تشكيل الحكومة الجديدة خلال اليومين المقبلين.

وكلف الحريري الذي تدعمه الولايات المتحدة والسعودية بتشكيل حكومة بعد ان قاد ائتلافه المناهض لسوريا الى النصر في الانتخابات البرلمانية التي جرت في يونيو حزيران.

وقضى الحريري اكثر من اربعة اشهر يحاول ابرام اتفاق مع المعارضة للانضمام الى حكومة وحدة وطنية. وساعد تحسن العلاقات بين سوريا والسعودية المساندين الرئيسيين للجانبين في الاسابيع الاخيرة على تخفيف حدة الشقاق في بيروت وادى في نهاية الامر الى هذا الانفراج.

واتفقت الاطراف المتناحرة في يوليو تموز على التقسيم العام للمقاعد في مجلس الوزراء الجديد. ولكن الحريري نجل رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري ناضل من اجل التوصل لاتفاق مع ساسة المعارضة بشأن التفاصيل.

وينصب لب هذا الخلاف على مطالب الزعيم المسيحي ميشال عون وهو حليف لحزب الله. ويشغل التيار الوطني الحر الذي يتزعمه عون عددا من المقاعد اكبر مما يشغله اي حزب مسيحي اخر.

ومن المنتظر ان يضم مجلس الوزراء الجديد المؤلف من 30 وزيرا 15 وزيرا من ائتلاف الحريري وعشرة وزراء من المعارضة من بينهم وزيران من حزب الله وسيقوم الرئيس ميشال سليمان بتعيين خمسة وزراء من بينهم وزيرا الداخلية والدفاع.

ومن المتوقع ان يحتفظ زياد بارود وميشيل المر المواليان للرئيس بمنصبيهما كوزيرين للداخلية والدفاع في حين من المتوقع تعيين وزيريين جديدين للخارجية والمالية.

ورشح الحريري راية حسن وزيرة للمالية ومسؤولة عن ادارة الدين العام الضخم للبنان في اقتراح في وقت سابق.

ورجحت مصادر سياسية ان يرشح رئيس مجلس النواب نبيه بري وهو الحليف الشيعي الرئيسي لحزب الله الدكتور علي الشامي (64 عاما) وهو استاذ محاضر للدراسات العليا في الجامعة اللبنانية تقاعد هذا العام.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك