بعد أسابيعَ من الجدال و تجاوزِ عَقبةِ كركوك..البرلمانُ العراقي يُقِرُ قانونَ الإنتخابات

رئيس البرلمان العراقي إياد السمرائي

رئيس البرلمان العراقي إياد السمرائي

صادق البرلمان العراقي في جلسته 12 على قانون الإنتخابات،بعد 11 عشر أسبوعا من الجدال بسبب اختلاف الفرقاء السياسيين في العراق حول وضع كركوك المدينة العراقية الغنية بالنفط التي يطالب الأكراد بضمها.

إقرار قانون الإنتخابات في العراق،يمهد السبيل لاجراء الانتخابات العامة في يناير كانون الثاني بعد أن تغلب ساسة العراق على اختلاف توجهاتهم، على الخلافات بشأن مدينة كركوك.

والانتخابات البرلمانية التي تجرى العام القادم اختبار حاسم للعراق وهو يخرج من سنوات الصراع الاهلي والعنف الطائفي الذي أفلته من عقاله الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 ويحاول الوقوف على قدميه.

وأدى التأخير في اقرار القانون بسبب الخلافات حول طريقة اجراء التصويت في كركوك الى القاء ظلال من الشك على موعد الانتخابات المقررة في 16 يناير كانون الثاني وقال مسؤولون أمريكيون إن الخلاف كان من شأنه أن يؤثر في خطط سحب القوات الامريكية من العراق العام القادم.

ويطالب الاكراد بضم كركوك التي تحوي موارد نفطية هائلة الى اقليمهم في شمال العراق الذي يتمتع بقدر كبير من الاستقلال.

وفي النهاية أقر البرلمان بأغلبية 141 نائبا من بين 196 نائبا حضروا الجلسة حلا وسطا تفادى الى حد بعيد اضطرار البلاد الى اتخاذ قرار الان بشأن كركوك. ونقل التلفزيون الرسمي الجلسة العاصفة على الهواء مباشرة.

وكركوك واحدة من عدة مشكلات يمكن أن تؤدي الى اندلاع العنف بين الحكومة المركزية في بغداد والاكراد الذين يتمتعون بدرجة كبيرة من الاستقلال منذ حرب الخليج عام 1991. ويعارض السكان العرب والتركمان في المدينة المطالب الكردية.

ورفض عدد من الحلول التي قدمتها الامم المتحدة ومجلس يرأسه رئيس الوزراء العراقي الشيعي نوري المالكي والرئيس الكردي جلال طالباني قبل التصويت الذي أجري يوم الاحد.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك