بحضور زعماء سابقين وحاليين..برلين تتذكر حكاية سقوط الجدار

ألمان يضعون ورودا في ذكرى سقوط الجدار

ألمان يضعون ورودا في ذكرى سقوط الجدار

ينضم زعماء سابقون وحاليون الى حشود ألمانية يوم الاثنين للاحتفال بذكرى مرور 20 عاما على سقوط جدار برلين الذي كان رمزا صارخا للحرب الباردة وقسم مدينة وقارة.

وهيمنت ذكريات التاسع من نوفمبر تشرين الثاني عام 1989 على العناوين الرئيسية للصحف الالمانية في مطلع الاسبوع وبثت محطات التلفزيون برنامجا تلو الاخر لمشاهد وثائقية وروايات شهود عيان ولقاءات حوارية حول هذا الحادث الذي غير وجه اوروبا.

وستشارك شخصيات محورية من هذا العصر بشرت بانهيار الشيوعية في اوروبا الشرقية مثل الزعيم السوفيتي السابق ميخائيل جورباتشوف وليخ فاونسا الذي قاد احتجاجات ضد الشيوعية في بولندا على رأس نقابة تضامن العمالية في مناسبات تذكارية في العاصمة الالمانية التي كانت مقسمة فيما مضى يوم الاثنين.

وسينضم إليهما زعماء الدول التي احتلت ألمانيا بعد الحرب بصرف النظر عن الولايات المتحدة والتي ستمثلها وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون.

ومن المقرر ان يحضر رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الاحتفالات التي تستضيفها المستشارة الالمانية انجيلا ماركيل وسط سلسلة من الاجتماعات الثنائية.

وتدفق آلاف السائحين الى العاصمة للاحتفال بهذا الحدث الذي عجل بتوحيد المانيا وانهيار الستار الحديدي وانتهاء الاتحاد السوفيتي .

وقالت ميركل التي كانت تعمل باحثة علمية في برلين الشرقية في ذلك الوقت ان سقوط الجدار كان”اسعد يوم في تاريخ ألمانيا الحديث.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك