نانسي عجرم تُسَاندُ مصر ضد الجزائر

المغنية اللبنانية نانسي عجرم

المغنية اللبنانية نانسي عجرم

أعلنت المغنية اللبنانية نانسي عجرم أنها ستشجع المنتخب المصري في مباراته مع الجزائر ليلة 14 نوفمبر  بملعب القاهرة، وتوقعت أن المنتخب المصري سيبلغ نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا عن جدارة واستحقاق عندما يتخطى عقبة الجزائر الصعبة.

وقال إن المنتخب سيكون عند حسن الظن به، ولن يخذل المصريين في تلك المباراة المصيرية، لأن الفريق المصري متعطش لانتصار كبير كانتصاراته عند الفوز ببطولة الأمم الإفريقية في المرتين الأخيرتين بمصر 2006، وفي غانا 2008. وكانت الفنانة وقتها غنت للمنتخب المصري في حفل أقيم خصيصا بهذه الاحتفالية بملعب القاهرة.

وقالت : من الطبيعي أن تكون ميولي للمنتخب المصري الذي يجب أن نشجعه بحرارة، وهو الذي أسعد العرب طوال السنوات الأربع الماضية عندما قدم مبارايات رائعة.

ونوهت عجرم إلى أنها ستغني للمنتخب المصري ولمصر بكاملها في اليوم الثاني للمباراة من خلال حفلها الساهر في ختام مهرجان الإعلام العربي، والذي سيقام على مسرح مدينة الإنتاج الإعلامي في مدينة 6 أكتوبر، ووقتها سوف أصدح بأغنية جديدة كتبت خصيصا عن مصر باسم “مصر العروسة المحروسة” من تأليف أيمن بهجت قمر وألحان الموسيقار الكبير عمار الشريعي.

وأبدت سعادتها بالتعاون للمرة الأولى “مع غواص بحر النغم عمار الشريعي، وكانت أمنية حقيقية في حياتي أن أتعاون معه في أغنياتي، وعندما جاءت الفرصة المناسبة من خلال كلمات أيمن بهجت قمر الذي تعاونت معه من قبل في عدة أغنيات ساهمت كثيرا في شهرتي مثل (آه ونص) و (أطبطب) وغيرها، لم أتردد لحظة واحدة في قبولها، فالغناء لمصر شرف عظيم، وأعتبرها بلدي الثاني، وقد حققت شهرتي الكبيرة من خلال الجمهور المصري الذي يعشق الموسيقى والغناء”.

وشددت على أنها “ستتعرض لهجوم شديد من قبل الجمهور الجزائري عندما أفصح عن نيتي تشجيع المنتخب المصري في مباراته المرتقبة مع الجزائر”، وخاطبت الجمهور الجزائري قائلة إنها كانت ستشجعهم في حال عدم لعبهم تلك المباراة الفاصلة أمام المنتخب المصري، وإن الفائز في النهاية هو فريق عربي، ويجب على المهزوم أن يتقبل الهزيمة بروح رياضية لأنها مباراة في كرة القدم وليست حربا بين دولتين.

وأشارت إلى أن الفريق المصري مكتمل الصفوف الآن، ويلعب المباراة أمام جمهوره “في استاد القاهرة الرهيب” ، وأتمنى أن “يشاهد منتخب (الفراعنة) أغنية (مصر المحروسة) في ختام مهرجان الإعلام العربي في اليوم التالي للمباراة. وأردفت: “كما سأغني أيضا أغنية (لو سألتك أنت مصري) أيضا في نفس الحفل. وأنا سعيدة جدا بالمشاركة في حفل كبير مثل حفل ختام مهرجان الإعلام العربي، لأنني لا أقدم إلا حفلين أو ثلاثة كل عام من خلال المهرجانات الكبيرة، كما كنت سعيدة بآخر حفلاتي بالساحل الشمالي، والتي حققت نجاحا كبيرا، فالثقة بيني وبين الجمهور المصري ثقة كبيرة وبغير حدود”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. samy:

    أقترح على الفنانين الذهاب إلى السفارة الإسرائيلية في قلب البلد وقذفها بالحجارة وحرق العلم الإسرائيلي، كذلك أقترح على سفيرة النوايا الحسنة الفنانة الجميلة التي وقفت اليوم هي أيضاً لتندد بالفعلة البربرية أقترح عليها أن تذهب لترى وضع أطفال غزة. كذلك أتقدم باقتراح إلى السيد رئيس القناة والذي قام مشكوراً بإرسال طائرته الخاصة إلى (هالة سرحان) لتهريبها خارج الحدود المصرية حينما صدر أمر
    النائب العام بالقبض عليها يوم أساءت لشرف كل مصرية حين أتت بفتيات مأجورات ليقمن بادوار فتيات [مومسات]. ويحكين بالتفصيل ما يحدث لهن وكيف أن [ضباط الأمن في الشوارع يتقاسمون معهن ثمن شرفهن..]، وحينما كشف إفتراء هذه المرأة.. قام بتهريبها بفعلتها وبالمناسبة هي أعز صديقات الممثلة المصرية (يسرا). ورحم الله (تحية كاريوكا يوم رفضت الرقص في قصر أحد الأمراء لأنه تكلم عن نساء مصر بطريقة غير لائقة وكانت في قصره..، وقالت له: أنا أيضاً من نساء مصر. رحمها الله هي ويوسف شاهين: يوم ركبا على سفينة العودة الفلسطينية التي أعلنت إسرائيل إنها ستدمرها بمن عليها.. ولم يغادراها لأنهما كانا في الحقيقة فنانين يعلمان المعنى الحقيقي للكرامة.. والعروبة.

    تاريخ نشر التعليق: 30/12/2009، على الساعة: 15:17

أكتب تعليقك