نتنياهو يَلتقي أوباما وسطَ تَكثُمٍ كامل وبعيدًا عنِ الأضواء..عَلامةٌ على تأزمِ العلاقاتِ بين الرَجُلين

نتنياهو يخرج من البيت الأبيض دون أن يرافقه الرئيس الأمريكي باراك أوباما

نتنياهو يخرج من البيت الأبيض دون أن يرافقه الرئيس الأمريكي باراك أوباما

على عكس التقاليد الجاري بها العمل،غادر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو البيت الأبيض دون أن يظهر إلى جانب الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمام عدسة المصورين،ودون أن يسمح للصحافيين بدخول البيت الأبيض لتصوير لقاء الرجلين،في علامة على تدهور العلاقة بينهما.

وأجرى أوباما محادثات  نتنياهو لم يتمخض عنها أي دلائل على التقدم باتجاه احياء مفاوضات السلام الاسرائيلية الفلسطينية،وعلى غير المعتاد لم يحظ الاجتماع باهتمام اعلامي كبير بعد أن أصر البيت الأبيض على عدم إعطاء أهمية كبرى للحدث،وبعد أن أصر نتنياهو على لقاء الرئيس الأمريكي خارج التقاليد والأعراف الجاري بها العمل،وفي غياب أي ترتيبات دبلوماسية لمثل هذه اللقاءات.

واكتفى بيان للبيت الابيض صدر بعد الاجتماع الذي استمر ساعة و40 دقيقة بالقول بأن الزعيمين ناقشا “كيفية السير قدما بشأن السلام في الشرق الاوسط” وتناولا بالبحث ايضا ايران والقضايا الامنية.

وفيما امتنع متحدث باسم نتنياهو  التعقيب على المحادثات،اضطر فريق نتنياهو إلى إلغاء  لقاء كان من المقرر ان يعقده رئيس الوزراء الاسرائيلي مع الصحفيين المرافقين له في رحلته الى واشنطن بطلب من البيت الأبيض.

وقبل ساعات من اجتماعه مع اوباما حث نتنياهو علنا الرئيس الفلسطيني محمود عباس على استئناف المفاوضات فورا والتخلي عن المطالبة بوقف البناء في المستوطنات اليهودية أولا.

وعلى النقيض من التقليد المتبع مع رئيس وزراء اسرائيلي زائر لم يسمح للصحفيين بالدخول الي المكتب البيضاوي.

وقبيل الاجتماع قال مسؤول اسرائيلي كبير ان نتنياهو يعتزم ان يبلغ اوباما أن اسرائيل جادة في رغبتها في التفاوض وانها مستعدة لان تكون “سخية في تقييد” البناء في المستوطنات في الضفة الغربية من أجل اعادة اطلاق محادثات السلام.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك