الجزائر تُطوق السفارة المصرية ب15 ألفَ شرطي..وتأهبٌ أمني استثنائي في شوارعها

الشرطة الجزائرية وقوات مكافحة الشغب يواجهان شبانا غاضبين في شوارع العاصمة الجزائرية

الشرطة الجزائرية وقوات مكافحة الشغب يواجهان شبانا غاضبين في شوارع العاصمة الجزائرية

ضربت الأجهزة الأمنية الجزائرية طوقا أمنيا محكما على السفارة المصرية في الجزائر،خوفا من تعرضها لهجوم من الجماهير الجزائرية في حال خسارة المنتخب الجزائري أمام المنتخب المصري برسم إقصائيات كأس العالم،وخصصت لهذا الغرض 15 ألف شرطي جرى نشرهم في محيط وجنبات والطرق المؤدية إلى مقر السفارة في الجزائر.

وكانت الأجهزة الأمنية قد صدت عشرات الشباب الجزائريين الذين كانوا يسعون إلى الوصول إلى مبنى السفارة المصرية في العاصمة الجزائر،مباشرة بعد انتشار خبر تعرض حافلة المنتخب الجزائري للرشق بالحجارة في القاهرة،وإصابة بعض لاعبي المنتخب الجزائري بجروح.

وبدأت الحكومة الجزائرية فى وضع اللمسات الأخيرة على طرق وأساليب التعامل مع الجمهور بعد التأهل لمونديال جنوب أفريقيا 2010، حيث أكدت صحيفة الخبر الجزائرية أن قرابة 20 ألف شرطى يستعدون للنزول إلى شوارع العاصمة الجزائرية السبت، من أجل تأمين خروج الجماهير للاحتفال بتأهل الجزائر لنهائيات كأس العالم، وأضافت الصحيفة أن المديرية العامة للأمن الوطنى الجزائرية عقدت اجتماعات طارئة، مع إطارات حفظ الأمن العمومي استمرت لمدة أربع ساعات ضمنتها التعليمات الخاصة بضمان احتفالات آمنة.

كما تم استدعاء وحدات إضافية من الشرطة فى الولايات الأخرى المجاورة للعاصمة الجزائرية ستكون مهمتها مراقبة مداخل العاصمة، التى ستشهد تدفقا كبيراً نحو شوارعها، وكلفت وحدات بمراقبة حركة المرور فى الطرق السريعة.

وترى أجهزة الأمن الجزائرية أن الفوز على مصر سيدفع رقما قياسيا من الجمهور للنزول إلى الشوارع، وقدرت ذلك بأكثر من مليون شخص على الأقل، وعشرات الآلاف من السيارات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

لا توجد تعليقات

  1. جمال الدين:

    يا ناس لا تتبعوا الحكام الأرجاس الذين لا يجروا سجناءهم إلا إلى الضعف الجهل والإفلاس لكي يبقوا متحكمين في رقاب الناس
    ألم تكن راية رسول الله سوداء عليها كلمتي الشهادتين (لا إله إلا الله محمد رسول الله)ولم تظهر هذه الرايات إلا بعد أن قسمنا الإستعمار في زنزانات وجعل عليها حراس مخلصون وسماها دويلات وسلط علينا عصابات تختطف تعذب تغتصب تقتل تنهب أفيقوا يا مغفلين {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }الأنبياء92

    تاريخ نشر التعليق: 13/11/2012، على الساعة: 3:48

أكتب تعليقك