الحُلمُ جزائري و مصري والهَمُ سوداني…استنفارٌ في الخرطوم تحسبُا للقاءِ الفَصل

مشجع سوداني في ملعب أم درمان في الخرطوم يتبث أعلام الجزائر ومصر والسودان

مشجع سوداني في ملعب أم درمان في الخرطوم يتبث أعلام الجزائر ومصر والسودان

عزز السودان اجراءات الامن  مع توقع وفود الالاف من مشجعي كرة القدم الى البلاد لحضور مباراة فاصلة بين مصر والجزائر من أجل نيل اخر بطاقات التأهل الافريقية الى نهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا عام 2010.

وكانت مصر فازت على الجزائر 2-صفر في اخر مباريات المجموعة الثالثة في التصفيات في مباراة سبقها هجوم على حافلة كانت تقل منتخب الجزائر من قبل شبان مصريين مما أدى الى اصابة ثلاثة لاعبين باصابات طفيفة.

وناشد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الطرفين التزام الهدوء بينما قال الاتحاد المصري لكرة القدم يوم الخميس الماضي ان الجزائريين هم من رتبوا للواقعة،فيما حمل الجزائريون السلطات المصرية المسؤولية عما جرى.

وقال عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم ان 15 الف رجل شرطة سيتم نشرهم في شوارع العاصمة السودانية كما سيتم تشديد اجراءات الامن في الفندقين اللذين يقيم فيهما المنتخبان المصري والجزائري واكد الاستعداد لمواجهة اي طاريء.

واضاف الخضر انه يتوقع وصول 48 طائرة تحمل مشجعين جزائريين و18 طائرة لمشجعين مصريين بالاضافة الى اكثر من الفي مصري يصلون بالحافلات. وسيحصل مشجعو كل فريق على تسعة الاف تذكرة وستخصص 17 الف تذكرة للجماهير السودانية،فيما أحاطت شرطة مكافحة الشغب بالاستادين حيث اجرى كل فريق تدريبه .

و بدأ المئات من رجال الأمن المصريين والجزائريين يتوافدون على العاصمة السودانية ليعمل كل فريق على حماية مشجعي منتخب بلاده خلال المباراة الفاصلة المرتقبة  بين المنتخبين في التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم في جنوب إفريقيا 2010.

و تواجه السلطات السودانية امتحانا أمنيا غير مسبوق في تأمين حدث من هذا النوع بمدينة غير مهيأة أمنيا، فالمباراة تجرى في مدينة أم درمان على إستاد وسط حي سكاني لا تتوفر فيه منافذ كثيرة لتفريغ الإستاد بسرعة عقب المباراة لمنع حدوث احتكاك بين جماهير المنتخبين”.

وتم تخصيص تسعة آلاف تذكرة للجماهير الجزائرية ومثلها للمصرين، بالإضافة إلى 17 ألف تذكرة للجماهير السودانية، وسط ترجيحات بحصول الجالية المصرية في السودان على عدد كبير منها.

ويقيم المنتخب المصري في فندق هيلتون الخرطوم عند ملتقى النيلين الأبيض والأزرق، وعلى بعد سبعة كيلومترات تقريبا ينزل المنتخب الجزائري في فندق برج الفاتح جنوبي العاصمة، وتعمل السلطات السودانية على فصل مسارات المشجعين المصريين والجزائريين طوال فترة وجودهما في الخرطوم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك