الرئيسُ الجزائري يُوفِدُ شَقيقَه إلى الخرطوم..ويُشرفُ شخصيًا على رحلاتِ المشجعين

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة رفقة شقيقه سعيد بوتفليقة في سيارته بالعاصمة الجزائرية

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة رفقة شقيقه سعيد بوتفليقة في سيارته بالعاصمة الجزائرية

أوفد الرئيس الجزائري  عبدالعزيز بوتفليقة مستشاره الشخصي وشقيقه سعيد إلى العاصمة السودانية الخرطوم ،لمتابعة استعدادات منتخب البلاد الأول لكرة القدم للمباراة الفاصلة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 امام المنتخب المصري  الأربعاء بملعب أم درمان في الخرطوم.
ونقل الموقع الإخباري الالكتروني «كل شيء عن الجزائر» عن مصادر مقربة من الرئاسة الجزائرية، أن بوتفليقة تأثر جدا بأحداث القاهرة، ولذلك قرر ارسال شقيقه الى الخرطوم لإبلاغه بتطور الاوضاع هناك.
وكان الرئيس بوتفليقة قد أمر  بنقل عشرة آلاف مشجع مجانا إلى الخرطوم على حساب الدولة،والتكفل بدفع تكلفة تأشيراتهم في مطار السودان.

وفي سياق متصل بالمباراة قررت الجزائر إرسال عناصر من أجهزة الأمن إلى العاصمة السودانية الخرطوم لحماية مشجعي المنتخب الوطني لكرة القدم الذي يستعد لملاقاة نظيره المصري في مباراة فاصلة مؤهلة لنهائيات بطولة كأس العالم 2010 الأربعاء بملعب أم درمان.

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في شوارع مدينة وهران

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في شوارع مدينة وهران

وأكدت مصادر مطلعة  أن عدة أجهزة أمنية بالجزائر بدأت بالفعل في إرسال عناصر منها إلى العاصمة السودانية، مشيرة إلى أن عدد هؤلاء العناصر الأمنيين قد يفوق المئات.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الجزائرية وحيد بوعبد الله قد أكد  أن المديرية العامة للأمن الوطني سترسل وفدا لحماية المشجعين الجزائريين الذين سيتوجهون إلى الخرطوم.

هذا وأعلنت الحكومة الجزائرية أنها وفرت كل الوسائل لنقل أنصار المنتخب الجزائري الى العاصمة السودانية الخرطوم لمتابعة المباراة الفاصلة بين الجزائر ومصر في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وترددت أنباء في الجزائر نقلا عن شهود عيان عن تنقل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة شخصيا إلى مطار الهواري بومديان لمتابعة عملية نقل المشجعين الجزائريين،حيث شوهد وهو يحمل ورقة وقلم إلى جانب مسؤولين أمنيين ولوجستيين.وقال مصدر إعلامي جزائري ل”الدولية ” أن طائرات تابعة للخطوط الجوية الجزائرية وبمجرد وصولها من مدينة ليون أو باريس في فرنسا في رحلة عادية،منحت مهلة ساعتين فقط لإنهاء أشغال الصيانة والتزود بما يلزم،للتوجه على وجه السرعة إلى الخرطوم،ونقل الأعداد الضخمة من المشجعين الجزائريين الذين حجوا إلى مطار العاصمة،بهدف الإستفادة من خطوة الرئيس الجزائري إرسال مناصرين على نفقة الدولة.
وقال بيان من رئاسة الحكومة الجزائرية أن السلطات الجزائرية وضعت عدد من الطائرات لنقل الجماهير الجزائرية الى السودان،فيما تحدتث مصادر إعلامية جزائرية عن إشراف شخصي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة على العملية.

واكد البيان ان الحكومة تقوم بتنفيذ اوامر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بنقل عشرة الاف من مشجعي منتخب بلاده لكرة القدم مجانا الى العاصمة السودانية الخرطوم.
من جانب اخر توجهت السلطات الجزائرية بالشكر للسلطات السودانية على التسهيلات التي قدمتها للجمهور الجزائري واستقبالها بحفاوة للبعثة الرياضية الجزائرية.

يذكر ان المنتخب الجزائري خسر مباراة السبت الماضي على نظيره المصري بملعب القاهرة بهدفين لصفر وبذلك ينتظر أن تجرى مباراة فاصلة يوم الاربعاء القادم بالسودان في اطار تصفيات التأهل الى كأس العالم المقررة في جنوب افريقيا 2010.
وسبق للجزائر أن شاركت مرتين متتاليتين في كأس العالم الاولى في اسبانيا 1982 والثانية في مكسيكو عام 1986.

وعد المدير الفني للمنتخب الجزائري رابح سعدان شعبه بانتزاع تأشيرة التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا من خلال الفوز على المنتخب المصري خلال المباراة الفاصلة التي تقام بين الفريقين الأربعاء المقبل على ملعب “المريخ” السوداني.

وقال سعدان في تصريحات نشرت بالصحف الجزائرية “المكتوب أراد أن نجلب ورقة التأهل من الخرطوم”، موضحاً أنه سيعيد النظر في الخطة التي لعب بها في مباراة الأمس بالقاهرة وأنه سيستعين بلاعبين جدد في إشارة إلى لاعب بورتسموث حسن يبده، ولاعب نانت الفرنسي جمال عبدون اللذين لم يشاركا في مباراة القاهرة.

ويغيب عن منتخب الجزائر في المباراة الفاصلة حارس المرمى لوناس قواوي ولاعب خط الوسط خالد لموشيه للإيقاف بعد حصول كل منهما على الإنذار الثاني له في مباراة القاهرة، ورفيق حليش للإصابة وربما رفيق صايفي وعنتر يحيى للإصابة أيضاً.

وعاد سعدان إلى موقعة القاهرة وأشار إلى أن لاعبيه عرفوا كيف يسيرون المباراة رغم تلقيهم هدفين قاتلين في أوقات حساسة جداً، مشيراً إلى أن منطق كرة القدم هو الذي حرم منتخبه من حسم التأهل مبكراً.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. أسماء من الجزائر:

    شكرا للجزائر وأبنائها ورئيسها ،وستبقى الى الأبد صامدة رغم أنف الأعداء /// تحيا الجزائر بلد الشهداء ويحيا رئيسنا ويحيا لاعبونا وتحيا الامة العربية والمغاربية خاصة ولا لعملاء اليهود المصرائليووون وليقهروااااااااا بغلهم وكيدهم .

    تاريخ نشر التعليق: 08/12/2009، على الساعة: 20:57
  2. سهيلة:

    الجزائرين عندهم النيف

    تاريخ نشر التعليق: 08/12/2009، على الساعة: 12:52

أكتب تعليقك