بهدفٍ غير شرعي فرنسا إلى كأس العالم

لاعبوا المنتخب الفرنسي فرحون بتسجيل هدف التعادل في مرمى إيرلندا

لاعبوا المنتخب الفرنسي فرحون بتسجيل هدف التعادل في مرمى إيرلندا

بهدف أثار الكثير من اللغط،تأهلت فرنسا لنهائيات كأس العالم 2010 بتعادلها 1-1 مع ضيفتها ايرلندا بعد وقت اضافي في اياب ملحق التصفيات الاوروبي الذي احتضنه ملعب سان دوني الشهير بضواحي باريس،المقابلة حضرها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس وزراءه فرانسوا فيون إضافة غلى وزراء آخرين في مقدمتهم وزير الهجرة والهوية الوطنية إيريك بوسون.

وتأهلت الديوك الفرنسية الى مونديال كأس العالم بهدف غير شرعي صنعه النجم تيري هنري الذي تسلم الكرة بيده اليسرى داخل منطقة الجزاء ثم مررها لوليام كالاس الذى سجل هدف التعادل لمنتخبه،بعد أن كان الفرنسيون قد حققوا انتصارا ضد الإيرلنديين في دبلن بهدف لصفر في مقابلة الذهاب.

وكان المنتخب الايرلندى تمكن من تعويض تأخره فى مباراة الذهاب امام فرنسا يوم السبت الماضى، بهدف سجله روبى كين مهاجم توتنهام هوتسبيرز فى الشوط الاول من عمر المباراة التى استضافها ملعب فرنسا.

ساركوزي ورئيس وزراءه فرانسوا فيون يتابعون المقابلة من المدرجات

ساركوزي ورئيس وزراءه فرانسوا فيون يتابعون المقابلة من المدرجات

وظل الوضع على ماهو عليه لحين نهاية الوقت الاصلى من المباراة ليحتكم الفريقان إلى الأشواط الإضافية،ومدتها حوالي 30 دقيقة.

وقبل نهاية الشوط الأول الاضافى يتمكن تيري هنرى من تمرير كرة لوليام كالاس بيده على طريقة (مارادونا) ليحرز هدف التأهل لفرنسا الى المونديال.

ومن المنتظر أن يقدم الاتحاد الايرلندى شكوى للاتحاد الدولى لكرة القدم حول عدم شرعية الهدف الذى قاد الديوك الى التأهل لجنوب افريقيا .

وفي الشوط الإضافي الأول منح غالاس الفرنسيين هدف التعادل في الدقيقة 103، وذلك كان كافياً لوصيف بطل مونديال ألمانيا 2006 للتأهل إلى نهائيات جنوب أفريقيا 2010.

وسيتواجد المنتخب الفرنسي في النهائيات للمرة الثالثة عشرة في تاريخه المتوّج بلقب 1998، وذلك بعدما خرج من عنق الزجاجة وتجنب سيناريو مونديال 1994 عندما تلقى هدفاً قاتلاً في الثواني الأخيرة من مباراته مع بلغاريا ما حرمه من الذهاب إلى الولايات المتحدة.

وفي المقابل، فشل المدرب الإيطالي المحنك جوفاني تراباتوني في قيادة الايرلنديين إلى النهائيات للمرة الرابعة بعد 1990 (ربع النهائي) و1994 و2002 (الدور الثاني).

زين الدين زيدان وحارس المنتخب الفرنسي السابق فابيان بارتيز يتابعان المبارة من مدرجات الملعب

زين الدين زيدان وحارس المنتخب الفرنسي السابق فابيان بارتيز يتابعان المبارة من مدرجات الملعب

وكانت فرنسا وصيفة مونديال ألمانيا 2006 حلت ثانية في مجموعتها في التصفيات خلف صربيا التي حصلت على بطاقة التأهل المباشر، فيما نال المنتخب الايرلندي مركز الوصيف في مجموعته خلف إيطاليا بطلة العالم.

وبدأ مدرب فرنسا ريمون دومينيك اللقاء بإشراك أندري بيار جينياك في خط الهجوم إلى جانب تييري هنري ونيكولا أنيلكا كما كانت الحال في مباراة السبت في دبلن، وبقي كريم بنزيمة على مقاعد الاحتياط فيما تواجد في خط الوسط الو ديارا ولاسانا ديارا ويوهان غوركوف.

وغابت الفرص الحقيقية عن بداية اللقاء وكانت اللحظة الأبرز في الدقائق الأولى إصابة جوليان إيسكوديه ما دفع مدرب فرنسا ريمون دومينيك إلى إخراجه وإدخال سيباستيان سكيلاتشي (9).

وكان المنتخب الايرلندي الأفضل ميدانياً وهو نجح ومن أول فرصة حقيقية في مفاجأة جمهور إستاد فرنسا فافتتح التسجيل في الدقيقة 33 عندما وصلت الكرة إلى داميان داف المتوغل على الجهة اليسرى فعكسها الأخير إلى روبي كين المنطلق من الخلف ليضعها الأخير أرضية على يمين الحارس هوغو لوريس.

وفي بداية الشوط الثاني، كاد المنتخب الضيف أن يوجه الضربة القاضية للـ”ديوك” عندما نفذ ليام لورانس ركلة حرة إلى داخل المنطقة فوصلت إلى جون أوشي القريب من المرمى لكن الأخير أطاح بالكرة فوق العارضة (47).

وحاول الفرنسيون أن يستوعبوا الوضع والانطلاق نحو الهجوم لكنهم افتقدوا إلى اللمسة الحاسمة، في الوقت الذي اعتمد فيها الايرلنديون على الهجمات المرتدة التي كادت أن تثمر عن هدف لداف إلا أن لوريس تعملق ليبقي منتخب بلاده في أجواء المباراة (61).

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الوقت الأصلي ليحتكم الطرفان إلى التمديد الذي شهد في الدقيقتين الأخيرتين من شوطه الأول هدف التقدم لفرنسا الذي جاء مشكوكاً تماماً بصحته بعدما لمس تييري هنري الكرة بيده التي وصلته من ركلة حرة طويلة نفذها سيدني غوفو، قبل أن يمررها إلى غالاس الذي وضعها برأسه داخل شباك الحارس شاي غيفين (103)، لكن الحكم هانسون لم ير حركة مهاجم برشلونة الإسباني وأشار إلى منتصف الملعب وسط احتجاجات الايرلنديين.

ولم يشهد الشوط الإضافي الثاني أي فرص فعلية لتبقى النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية التي حملت “الديوك” إلى جنوب أفريقيا.

وتعود اخر مباراة بين المنتخبين الى ايلول/سبتمبر عام 2005 عندما فازت فرنسا في دبلن 1-صفر بهدف سجله تييري هنري خلال تصفيات مونديال 2006.

ولطالما عانت ايرلندا من مباريات الملحق، اذ تأهلت فقط مرة واحدة من أصل 6 محاولات، لكن هذه المرة تحول الفريق الى كتلة صلبة تحت اشراف الخبير تراباتوني في مسعاه للتأهل الى المونديال للمرة الاولى منذ 2002.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك