علمُ المغرب جَنبًا إلى جَنب مع عَلمِ الجزائر..المغاربة يَرقُصون فرحًا بعد تأهل الجزائر

مغاربة وجزائريون يحملون علم البلدين في باريس احتفالا بتأهل الجزاغئر إلى كأس العالم

مغاربة وجزائريون يحملون علم البلدين في باريس احتفالا بتأهل الجزاغئر إلى كأس العالم

اهتزت مقاهي المغرب فرحا بعد نجاح المنتخب الجزائري في تسجيل هدف النصر في شباك المنتخب المصري،حيث اكتظت المقاهي المغربية في جل المدن لمتابعة المقابلة المصرية التي جمعت الجزائر بمصر في ملعب أم درمان في الخرطوم.

موقعة الخرطوم الجزائرية المصرية،خطفت الأضواء من مقابلة نهاية كأس العرش بين فريقي الجيش الملكي والفتح الرباطي في مجمع الأمير مولاي عبد الله في الرباط،حيث كانت المظرجات شبه فارغة،بعد فضلت الجماهير الرياضية المغربية متابعة مقابلة مصر والجزائر ومناصرة الخضر على مشاهدة مباراة نهاية كأس العرش.

وفي باريس كما في باقي العواصم الأوروبي شوهد العلم المغربي جنبا إلى جنب مع العلم الجزائري،وتقاسم أفراد الجالية المغربية في أوروبا فرحة النصر والفوز مع إخوانهم الجزائريين،في مشهد يعكس عمق الروابط بين الشعبين الشقيقين رغم خلافات الساسة والسياسة.

ولم يكترث الجمهور المغربي لحدة الخلافات السياسية التي تعكر صفو العلاقات بين المملكة وجارتها الجزائر، على خلفية نزاع الصحراء، بل أبدى تعاطفا كبيرا ودعما قويا للمنتخب الجزائري قبيل وبعد لقائه مع الفراعنة ،والذي انتهى بانتزاع الخضر لورقة التأهل إلى نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا عام 2010.

وخلال كل المباريات التي خاضها الجزائريون مؤخرا في إطار التصفيات، احتشدت المقاهي عبر المدن والقرى المغربية بالجماهير المساندة للخضر، وتشاطر الجيران الحماس لفكرة دحر المصريين في عقر دارهم، معوضين شعورهم بالمرارة إثر الأداء السيئ لمنتخبهم أسود الأطلس خلال التصفيات، حيث باتوا خارج المنافسة العالمية والقاريةّ.

وانخرط عشاق الكرة في المغرب في غمار الحرب النفسية التي اندلعت بين الجزائريين والفراعنة قبيل المباراة، متحدثين عن عقدة مغاربية لدى المصريين، ومستحضرين ذكريات سيئة من تعاملهم مع المنتخب المغربي في المباريات التي احتضنها ملعب القاهرة.

دعم المغاربة للجزائريين في مواجهتهم للمصريين ينجم أيضا عن الانطباع السيئ الذي يحمله المغاربيون عموما عن طريقة تعامل الفراعنة مع أجواء المباريات، ولجوئهم إلى الضغط الإعلامي والمضايقات غير الرياضية ومحاولة التأثير على الحكام من أجل رفع حظوظ الفوز.

ويأتي تفرغ الجمهور المغربي للوقوف إلى جانب المنتخب الجزائري بعد أن أصيبت الكرة المغربية بانتكاسة غير مسبوقة جسدتها النتائج السلبية التي حصل عليها المنتخب في مجموعته أمام فرق كان لا يجد قبل سنوات قليلة صعوبة في هزمها.

وبعد هزيمته الأخيرة أمام الغابون ثلاثة لواحد، بات أسود الأطلس خارج المنافسة على ورقة التأهل لمونديال جنوب أفريقيا، ويحتاجون إلى معجزة من أجل التأهل إلى نهائيات كأس أفريقيا للأمم.

و مما يذكر أن بعض الصحف الجزائرية،قد أكدت أنالإتحاد الجزائرى قد أرسل للفيفا خطابا بالدول التى يبغى إقامة مباراة فاصلة بها فى حال فوز المنتخب المصرى بفارق هدفين،و تضمنت الثلاث دول التى أرسلها دولة المغرب الشقيق.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 6

  1. abdou:

    الف شكر لكل المغاربة على هذه الوقفة الرجولية و الجزائريون مينسوش الي وقف معاهم رغم انو الجزائر و المغرب و تونس و ليبية شعب و احد و عقلية وحدة و تحية المغرب العربي ولي يحب يتحدانا نقولولو رانا هنا رجال وقفين على مغربنا

    تاريخ نشر التعليق: 16/07/2012، على الساعة: 20:11
  2. غير معروف:

    تبفى دايم مصرى خايس رحتك معغنة بالفول والحمص على فكة انا البنت الى انت تحكى عليها والجزائرين هما الى راح يعملولك هيك ياخايس ممكن تبعث ايميلك نيعثلك شى حلو

    تاريخ نشر التعليق: 10/12/2009، على الساعة: 0:22
  3. الصقر:

    نداء الى كل الاخوة الجزائريين والمغاربة بان يرسلوا البنت التى كانت تشير بذراعها بحركات سكسية فى المدرج ولاننى شعرت كم هى تعبانة وعايزة ارسلوها لى وانا سوف ارفعها على علم الجزائر واعطيها واحد فرنساوى ..وحياة دين ابوكم لو اتلمينا عليكم تانى هنشرحكم يا خونة يا اولاد المعرصين..

    تاريخ نشر التعليق: 26/11/2009، على الساعة: 17:40
  4. غير معروف:

    تحية لكل الدول العربية وان تاريخ البربر اشرف من تاريخ الفراعنة عفوا خدام الفراعنة لان فرعون اهلك وحاشيته

    تاريخ نشر التعليق: 22/11/2009، على الساعة: 17:40
  5. الهادي الجزائري:

    الف شكر لكل المغاربة على هذه الوقفة الرجولية و الجزائريون مينسوش الي وقف معاهم رغم انو الجزائر و المغرب و تونس و ليبية شعب و احد و عقلية وحدة و تحية المغرب العربي ولي يحب يتحدانا نقولولو رانا هنا رجال وقفين على مغربنا

    تاريخ نشر التعليق: 21/11/2009، على الساعة: 18:16
  6. الأمازيغي الحر الاصيل:

    الف شكر للاخوة المغاربة و التونسيين و الليبيين و الموريطانيين و في الاخير نحن شعب واحد فرقنا الاستعمار لكن يوحدنا الدين والأخوة والدم
    الف شكر

    تاريخ نشر التعليق: 20/11/2009، على الساعة: 14:11

أكتب تعليقك