إيران تتدربُ على حمايةِ مواقعها النووية..رسالةُ عسكرية في اتجاهاتٍ متعددة

مقاتلات إيرانية في سماء نطنز تتدرب على حماية منشآت البلاد النووية

مقاتلات إيرانية في سماء نطنز تتدرب على حماية منشآت البلاد النووية

بدأت القوات المسلحة الايرانية مناورات واسعة النطاق للتدريب على عمليات الدفاع الجوي، بهدف اظهار قدرات الردع لديها في مواجهة ضغط الغرب بشأن برنامجها النووي.

يأتي استعراض ايران لعضلاتها العسكرية في وقت يزداد فيه التوتر بينها وبين القوى الست الكبرى التي تخشى ان يكون برنامج طهران النووي يهدف الى انتاج اسلحة نووية. وتنفي طهران ذلك وتقول ان برنامجها النووي يهدف الى توليد الكهرباء.

ونقل التلفزيون الايراني عن البريجادير جنرال أحمد ميقاني قوله ان قوات الحرس الثوري والقوات المسلحة بدأت مناورات مشتركة تستمر خمسة أيام في اجزاء مختلفة من الجمهورية الاسلامية.

ونقل التلفزيون عن ميقاني قوله “انها اكبر مناورات اذ تجرى على مساحة 600 الف كيلومتر مربع. الهدف من هذه المناورات هو تعزيز القدرة العسكرية للقوات المسلحة ضد اي هجوم.”

وتقول الولايات المتحدة وإسرائيل انهما تريدان حلا دبلوماسيا للمواجهة النووية وترفضان في الوقت نفسه استبعاد القيام باجراء عسكري اذا فشلت الدبلوماسية.

وحذرت ايران من رد “ساحق” على اي تحرك عسكري يستهدف منشآتها النووية.

وقال ميقاني “هدف المناورات هو اظهار استعداد ايران القتالي وامكاناتها العسكرية.

“السياسات الدفاعية والعمليات النفسية والابتكار خلال المناورات هي من بين اهداف التدريب.”

واجرت ايران عددا من المناورات في الماضي شملت اطلاق صواريخ شهاب 3 طويلة المدى التي تقول ان مداها يبلغ الفي كيلومتر مما يضع اسرائيل او القواعد الامريكية في الخليج في مرماها.

وحثت القوى العالمية إيران على اعادة النظر في رفضها مسودة اتفاق صاغته الامم المتحدة يهدف الى تأجيل إمتلاك ايران لقدرات محتملة لصنع قنابل عاما على الاقل من خلال تجريدها من معظم اليورانيوم المخصب الذي تخزنه.

ويدعو الاتفاق الذي توسطت فيه الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة ايران الى ارسال نحو 75 في المئة من مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب الى روسيا وفرنسا لتحويله الى وقود من أجل مفاعل للابحاث الطبية في طهران.

واستبعدت ايران يوم الاربعاء ارسال يورانيوم مخصب الى الخارج لمزيد من المعالجة قائلة انها ستدرس مبادلته بوقود نووي وابقاءه تحت الاشراف داخل حدودها.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما حذر طهران من تعرضها لحزمة جديدة من العقوبات خلال اسابيع. وفرضت الامم المتحدة ثلاث جولات من العقوبات على ايران لرفضها وقف انشطتها الحساسة الخاصة بتخصيب اليورانيوم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك