غضبُ الطبيعة يَحصدُ أرواحًا في أندونيسيا..سفينةٌ تتنفسُ تحت الماء وعلى متنها 200 راكب

راكبة أندونيسية تتمسك بسترة النجاة لتجنب الغرق بعد غرق العبارة الأندونيسية

راكبة أندونيسية تتمسك بسترة النجاة لتجنب الغرق بعد غرق العبارة الأندونيسية

لقي اكثر من 21 شخصا مصرعهم وانقذ ما لا يقل عن مئتين اخرين اثر غرق عبارة اندونيسية  بسبب رداءة الطقس بين سنغافورة وجزيرة سومطرة.

ولا تزال الحصيلة غير مؤكدة بعد ظهر الاحد فيما تتواصل عمليات الاغاثة التي تصطدم بصعوبات بسبب سوء الاحوال الجوية. وقال رئيس بلدية جزيرة كريمون الاقرب الى مكان غرق العبارة نور الدين بسورين لوكالة فرانس برس “حتى الان لقي 21 شخصا حتفهم ونجا من الحادث 232 شخصا اخر”.

وفي وقت سابق اشار المدير العام لوسائل النقل البحري في اندونيسيا، سوناريو، الى اربعة قتلى و292 ناجيا. ومن الصعب تحديد الحصيلة بسبب الشكوك في عدد الركاب الذين صعدوا الى دوماي اكسبرس وهي عبارة متوسطة الحجم تؤمن المواصلات بين الجزر الاندونيسية.

ركاب نجو من حادث غرق العبارة الأندونيسية يصلون إلى بر الأمان

ركاب نجو من حادث غرق العبارة الأندونيسية يصلون إلى بر الأمان

وقد غرقت السفينة حوالى الساعة العاشرة صباحا (الثالثة فجرا بتوقيت غرينتش) قبالة جزيرة كريمون الصغيرة الواقعة عند مدخل مضيق ملقا.

وقال مسؤول في الشرطة المحلية بوي هرلمبانغ “انها غرقت بسبب الامواج العاتية والامطار الغزيرة على الارجح”، مشيرا الى صعوبات في عمليات البحث بسبب سؤ الاحوال الجوية، وهو ليس امرا غير اعتيادي في هذه المنطقة اثناء فصل الامطار الموسمية على ما اوضح.

وقد غمرت امواج بارتفاع ثلاثة امتار العبارة التي فقدت توازنها فيما كانت متوجهة الى سومطرة بحسب المتحدث باسم البحرية الاندونيسية اسكندر ستومبول.

وبسبب قرب السواحل تمكنت فرق الانقاذ من بدء عملياتها بسرعة. وانقذ صيادو السمك عددا من الركاب فيما القيت سترات نجاة الى ناجين اخرين في المياه.

ويبدو بحسب عدد الناجين ان العبارة كانت تنقل عددا من الركاب اكبر مما هو مسموح لان بيان الحمولة يشير الى وجود 226 شخصا على متنها بينهم افراد الطاقم ال13 بحسب الشرطة. علما بان طاقة دوماي اكسبرس الاستيعابية القصوى هي 273 شخصا.

وقال سوناريو ان تحقيقا سيبدأ لمعرفة ما اذا كانت “السفينة تحمل اكثر من الحمولة المسموح بها”، وما اذا كانت في “حالة تسمح بالابحار” وفي اي ظروف قرر القبطان الابحار بالرغم من رداءة الطقس.

كذلك لاقت عبارة اخرى تنتمي الى الشركة نفسها تؤمن المواصلات بين دوماي وجزيرة مورو، صعوبات الاحد بسبب الاحوال الجوية السيئة لكن لم يلحق اي اذى بركابها ال270 بحسب وزارة النقل.

وحوادث الغرق ليست بالامر النادر في اندونيسيا الارخبيل الشاسع الذي يعد 234 مليون نسمة ويضم اكثر من 17 الف جزيرة حيث ان العبارات تشكل احدى وسائل النقل الرئيسية فيما ظروف الابحار تفتقر للمعايير الامنية.

وقد لقي 335 شخصا حتفهم في كانون الثاني/يناير الماضي اثر غرق عبارة قبالة جزيرة سولاويسي. وكان هذا الحادث هو الاخطر منذ مقتل اكثر من اربعمئة شخص اثر غرق عبارة وسط عاصفة قبالة جزيرة جاوا في كانون الاول/ديسمبر 2006. بعيد ذلك غرق ركاب عبارة اخرى اثر حريق في السفينة.

ومع كل حادث تطرح التساؤلات حول المعايير الامنية على متن هذه السفن القديمة بغالبيتها والمحملة احيانا بحمولة اكبر مما هو مسموح كما تفتقر الى التجهيز بوسائل الاغاثة. وقد تعهدت الحكومة مرات عديدة بتشديد المعايير الامنية وزيادة الاستثمارات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك