في فرنسا..فاتورة أنترنيت ب159 ألف يورو

فاتورة الأنترنيت التي وصلت الطبيب الفرنسي حيث تطالبه الشركة بأداء 152.212 يورو

فاتورة الأنترنيت التي وصلت الطبيب الفرنسي حيث تطالبه الشركة بأداء 152.212 يورو

أصيب طبيب فرنسي بحالة إغماء حينما فتح فاتورة اشتراكه الشهري في خدمة الأنترنيت ليجد أن شركة أورونج الفرنسية تطالبه بدفع مبلغ 159.212 يورو كتكاليف اشتراك واستهلاك لشهر فقط.

وحينما تقدم الطبيب الفرنسي بشكوى للشركة طلب منه دفع المبلغ المطلوب أولا كشرط لأن تنظر الشركة في شكواها عملا بالمبدأ التجاري القائل ” ادفع ثم اشتكي “،غير أن الطبيب الفرنسي جون ساباتارو رفض الإمتثال لما طلبته منه الشركة،وقرر خوض معركة قضائية ضدها ،مسنودا ببعض شركات حماية المستهلك التي تطوعت لدعمه قضائيا.

واستغرب الطبيب الفرنسي هذه الفاتورة الإستثنائية رغم أنه مشترك مع الشركة المذكورة منذ ما يقرب من سبعة عشرة عاما،وقال في تصريخ خاص للدولية “حينما رأيت المبلغ على الفاتورة لم أصدق عيني،فركتهما عدة مرات،مستحيل 152 ألف يورو فقط من أجل شهرك من الإتصال بالأنترنيت،ومازاد غضبي أنني لما تقجمت باحتجاجي إلى الشركة اعترفت بأن هناك خطأ،غير أنهم أخبروني أن قوانين الشركة التجارية تلزم الزبون المشتكي بتسديد المبلغ المدون في الفاتورة،وانتظار نتائج المراجعة والتحقق “.

وقد أثارت قضية هذا الطبيب الرأي العام العام الفرنسي وتعالت أصوات تطالب بالضرب بقوة على يد الشركات التجارية التي تتعامل مع المستهلك كبضاعة ليس إلا،وتصدرت القضية واجهات الصحف الفرنسية.

وليست هذه المرة الأولى التي يتوصل فيها مواطن فرنسي بفاتورة ضخمة،حيث كان آخر قد توصل بفاتورة مبالغ فيها حدد المبلغ فيها في 39500 يورو،وآخر أيضا وصلته فاتورة مماثلة ب45000 يورو.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك