الفيفا ترفضُ إعادةَ مقابلة مصر الجزائر..ومبارك يشترطُ اعتذارَ بوتفليقة لتهدئةِ الأجواء

الرئيس المصري حسني مبارك يهمس في أذن وزير خارجيته أحمد أبو الغيط

الرئيس المصري حسني مبارك يهمس في أذن وزير خارجيته أحمد أبو الغيط

أعلن الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” الفرنسي جيروم فالك أن مباراة مصر والجزائر التى أقيمت بملعب المريخ بأم درمان فى اللقاء الفاصل بين المنتخبين لتحديد الفريق المتأهل لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا قد جرت بشكل طبيعي، ولا يوجد بها ما يستدعي تدخل الفيفا لإلغاء نتيجتها أو إعادتها من جديد.

وأشار جيروم على هامش حضوره نهائيات مونديال الكرة الشاطئية في دبي أن الأمور داخل الملعب فى المباراة سارت بشكل طبيعي ولا توجد أحداث أثرت على نتيجة اللقاء مشيراً إلى أن الأحداث التى جرت خارج الملعب سيتم مناقشتها خلال اجتماع مرتقب للفيفا بعد الاطلاع على التقارير الخاصة التي ستقدمها اللجنة المنظمة للمباراة إلى جانب مراقب وحكم اللقاء .

وأضاف جيروم أن الفيفا يهمها دائماً ما يحدث داخل مـلعب المباراة وليس ما يحدث خارجه فى إشارة واضحة لصعوبة موقف الملف المصرى الذى يعده الإتحاد حالياً لاحتجاجه ضد ما يسميها بالإعتداءات الجزائرية على الجماهير المصرية بالسودان أثناء وبعد المباراة والمطالبة بإعادتها أو إلغاء نتيجتها .

وفيما تواصل الفضائية المصرية المملوكة للحكومة المصرية هجومها على الجزائر شعبا وحكومة ورئيسا،عبر استضافة فنانين مصريين لشتم الجزائريين في برنامج “البيت بيتك”، أكد مصدر رفيع المستوي أن الرئيس المصري حسني مبارك ينتظر اعتذاراً علنياً من نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قبل التجاوب مع أي مساعٍ لوقف التدهور الراهن في العلاقات بين البلدين.

وأوضح المصدر لصحيفة “الدستور” المصرية : “أن الرئيس يعتبر أن أقل اعتذار يمكن أن تقدمه الجزائر يتمثل في قيامها بمحاكمة كل من تسببوا في إلحاق الأذي بالجمهور المصري في السودان، ومصالح الجالية المصرية في الجزائر”.

وكان مبارك أكد في وقت سابق أن رعاية المواطنين في الخارج مسئولية الدولة، وان مصر لن تقبل المساس بكرامة وأمن ابنائها، وذلك في إشارة واضحة للأحداث الأخيرة التي أعقبت مباراة المنتخبين المصري والجزائري بالخرطوم وقيام الجماهير الجزائرية بالاعتداء على المصريين.

وتفاعل أعضاء البرلمان مع كلمة الرئيس فوقفوا جميعا وسط تصفيق كبير وكانت المرة الوحيدة خلال الخطاب التي وقف فيها الأعضاء ورفع شخصان منهم علم مصر. وتابع مبارك بالقول : ” أكرر بكلمات واضحة كرامة المصريين في الخارج من كرامة مصر ، ولن نتهاون مع من يسيئ لكرامتنا”.

وكان الرئيس المصري قد استقبل أعضاء المنتخب الوطني لكرة القدم، حيث هنأهم بأدائهم  طوال مباريات تصفيات كأس العالم لكرة القدم المقرر أن تستضيفها جنوب أفريقيا عام 2010.

وأقام مبارك مأدبة إفطار بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة تكريما لأعضاء المنتخب الوطنى لكرة القدم والجهاز الإدارى والفنى للمنتخب وأعضاء اتحاد كرة القدم.

وحضر المقابلة المهندس حسن صقر رئيس المجلس القومى للرياضة، وسمير زاهر رئيس اتحاد كرة القدم، وأعضاء الاتحاد والجهاز الإدارى والفنى للمنتخب، وحسن شحاتة المدير الفنى للمنتخب

وقال صقر في تصريحات عقب المقابلة، إن الرئيس مبارك أكد أن سلامة المواطن المصرى أكثر أهمية من الحصول على أيه بطولة ، كما أكد ضرورة مراعاة البعد الأمنى قبل البعد الرياضى فى أيه مباراة أو فاعلية رياضية تنظم فى الداخل أو خارج مصر مستقبلا .

وأضاف، ان مبارك قدم الشكر للاعبين وأعضاء الجهاز الفنى والإدارى لمنتخب مصر على الجهد الذى بذلوه وللرجولة التى أبدوها خلال مباريات التصفيات المؤهلة لكأس العالم ، خاصة فى حدود الإجراءات الأمنية المتاحة .

ونوه إلى أن المجلس القومى للرياضة وإتحاد الكرة واللاعبين قدموا الشكر للرئيس مبارك على هذه اللفتة الأبوية الكريمة بإستقبالهم وتكريمهم ، والتى وصفها بأنها اللفتة الأولى من نوعها فى تاريخ الرياضة المصرية بإستقبال سيادته لفريق لم يتأهل ولم يفز، مما يعد دليلا على الحضارة والأبوة والبعد الإنسانى للرئيس مبارك .

وأوضح صقر أن إتحاد كرة القدم وأعضاء المنتخب الوطنى والجهازين الفنى والإدارى وعدوا الرئيس مبارك بأن الفريق القومى سيرفع رأس مصر عاليا مرة ثالثة فى بطولة كأس الأمم الأفريقية التى ستستضيفها أنجولا العام المقبل مثلما فازت بها مصر فى عامى 2006 و 2008.

وأشار إلى أن سمير زاهر رئيس إتحاد كرة القدم أكد للرئيس مبارك أن الجهاز الفنى للفريق الوطنى بقيادة حسن شحاته سيستمر فى أداء مهمامه خلال المرحلة المقبلة وفى بطولة كأس الأمم الأفريقية .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. مصرى وافتخر بحب الجزائر:

    اموت فيك يا بو تفليقه ياعسل وحسبي الله ونعم الوكيل فى الى اشعل نار الفتنه بين شعبين مسلمين

    تاريخ نشر التعليق: 23/03/2012، على الساعة: 20:05
  2. اللي ما يبغيش الجزائر والمغاربة يموت يحك:

    زيدهم وفرحنا فيهم

    تاريخ نشر التعليق: 15/12/2009، على الساعة: 21:28
  3. فتحي:

    عندما يعتذر اللامبارك للشعب الفلسطيني ويفتح معبر رفح لفك الحصار على اخواننا في غزة ويطرد سفير ما يسمي بدولة اسرائيل من عاصمة المعز ويقطع علاقاته معها ويعوض العرب عن انتكاسة كامب ديفيد سنطلب كجزائررين من رئيسنا عبد العزيز بوتفليقة ان يذهب الى القاهرة ويقدم اعتذاراته للشعب المصري وريسه وسنطالب ايضا كجزائيين دائما بان يسمح للفريق القومي المصري بالذهاب الى كاس العالم عوض فريقنا وسنشجهم ونشد على ازرهم

    تاريخ نشر التعليق: 07/12/2009، على الساعة: 14:32
  4. اللي ما يبغيش الجزائر والمغاربة يموت يحك:

    دا واحد مجنون معقول بوتفليقة يعتدر لمباركة دي هي بوادر …….. انت مجنون لو بتفكر ولو لدقيقة انو ممكن يعتدرلك بينك وبينو فمابالك بيعتدر لمن اهانو وسبو بلده

    تاريخ نشر التعليق: 05/12/2009، على الساعة: 22:58

أكتب تعليقك