بن علي مصابٌ بالتهابِ في الحنجرة..وأنباءٌ تتحدثُ عن إصابتِه بأنفلوانزا الخنازير

الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وبدت خلفه زوجته ليلى بن علي

الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وبدت خلفه زوجته ليلى بن علي

وضع وزير الخارجية الإسباني أنغيل موراتينوس السلطات التونسية في حرج حينما أعلن أن الزيارة المقررة لعاهل إسبانيا خوان كارلوس إلى تونس ألغيت بسبب إدخال الرئيس التونسي زين العابدين بن علي إلى المستشفى لإصابته بوعكة صحية،فسارعت الرئاسة التونسية إلى إرسال بيان مقتضب إلى الوكالة التونسية للأنباء، قالت فيه إن الرئيس بن علي أصيب بالتهاب في الحنجرة.

وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ، ان الرئيس التونسي زين العابدين بن علي اصيب بالتهاب في الحنجرة وانه سيخلد للراحة لمدة خمسة ايام بينما أعلنت مصادر دبلوماسية عن تأجيل العاهل الاسباني خوان كارلوس زيارته الى تونس التي كان من المقرر ان تبدأ  الثلاثاء.

ولم تذكر وكالة الأنباء التونسية خبر تأجيل هذه الزيارة أو إلغائها تماما، لكن وكالة الأبناء الفرنسية ذكرت نقلا عن وزير الشؤون الخارجية الإسباني أنّ زيارة ملك إسبانيا خوان كارلوس الأول المقررة إلى تونس –وهي الثانية من نوعها بعد خمس سنوات- قد ألغيت لعدم “جاهيزية” الرئيس التونسي.

وكان ينتظر أن يستقبل زين العابدين بن علي في القصر الرئاسي ملك إسبانيا الذي كان سيأتي مصحوبا بوفد من أرباب المؤسسات ورجال أعمال وعلى رأسهم رئيس الكنفدرالية العامّة للشغل جيراردو دياز-فران في زيارة على مدى ثلاثة أيام.

وكان ينتظر كذلك أن تثمر هذه الزيارة على توقيع اتفاق يقضي بإحداث مجلس تونسي إسباني للأعمال، يضمّ مسؤولين عن البلدين ويهدف إلى دفع المبادلات التجارية والاستثمارات البينية.

وقالت وكالة انباء تونس أفريقيا الحكومية (وات) ان “الرئيس التونسي سيلازم وباشارة من طبيبه  فترة من الراحة لمدة خمسة أيام نتيجة التهاب بالحنجرة”،ولم يدل المتحدث بتوضيحات إضافية حول الحال الصحية للرئيس التونسي الذي يبلغ من العمر 73 عاما.

وجاء البيان مقتضبا ولم يعط مزيدا من التفاصيل،فيما كان من المقرر أن يبدأ العاهل الاسباني خوان كارلوس زيارة رسمية الى تونس تستمر ثلاثة ايام لكن مصادر دبلوماسية رجحت ان يكون مرض الرئيس التونسي وراء تأجيل هذه الزيارة.

وعلمت “الدولية ” أن إشاعات قوية سرت في تونس تتحدث عن إصابة الرئيس التونسي بأنفلونزا الخنازير المعروف اختصارا باسم فيروس (اتش1 ان1) في مرحلته الأولى،جعلت أطباءه ينصحونه بالإبتعاد عن أي نشاط سياسي أودبلوماسي،وهو ما تجلى في إلغاء زيارة الرئيس الإسباني خوان كارلوس وزوجته صوفيا إلى تونس.

ولم يصدر حتى الآن أي بيان تكذيب من السلطات التونسية لهذه الإشاعات التي سرت سير النار في الهشيم في شوارع تونس،،حيث اكتفت الرئاسة بالقول إن زين العايدين بن علي أصيب بوعكة صحية تمثلت في التهاب في الحنجرة.

وارتفع العدد الإجمالي للإصابات بأنفلونزا الخنازير في تونس حتى الآن إلى  338 إصابة منها 201 إصابة تمّ اكتشافها بين طلاب المدارس الابتدائية والثانوية.

وسجلت أعلى معدلات الإصابة بالفيروس خلال الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر الماضي والذي تزامن مع عودة الدراسة في مدارس أجنبية بتونس، إذ تمّ اكتشاف أكثر من 100 إصابة دفعة واحدة بين طلاب هذه المدارس.

وأعلنت وزارة الصحة التونسية عن تسجيل أول حالتي وفاة بالفيروس في تونس لرجلين قالت إنهما “يعانيان من أمراض مزمنة نجمت عنها مضاعفات أدت إلى الوفاة رغم العلاج الطبي الذي تلقياه”،فيما كانت  الحكومة التونسية قد قررت إلغاء الحج والعمرة هذا العام تحسبا لتفشي العدوى بالفيروس بين مواطنيها ونقلهم الوباء إلى تونس لدى عودتهم،واعلنت السلطات السعودية أن تونس هي الدولة الوحيدة التي غابت عن الحج هذا العام.

واستوردت تونس حتى الآن 100 ألف جرعة من اللقاح المضاد لأنفلونزا الخنازير من أصل 700 ألف جرعة مقرر شراؤها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك