شاليط مقابل 1450 أسيرًا فلسطينيا..اتفاقٌ وشيكٌ بين إسرائيل وحماس قُبيلَ عيد الأضحى

نساء فلسطينيات يتمشين عند معبر إيريتز وبدت وراءهما لافتة إسرائيلية تطالب بإطلاق شاليط

نساء فلسطينيات يتمشين عند معبر إيريتز وبدت وراءهما لافتة إسرائيلية تطالب بإطلاق شاليط

علمت ” الدولية ” أن السلطات الإسرائيلية بدأت في تجميع أسرى فلسطينيين في ثلاث سجون إسرائيلية استعدادا لإطلاق سراحهم في إطار صفقة تبادس مع حركة المقاومة الإسلامية حماس،حيث قال مسؤولون  ان اسرائيل خففت من شروطها لابرام اتفاق لمبادلة السجناء مع حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وان الخصمين اقتربا من التوصل الى اتفاق لمبادلة مئات السجناء الفلسطينيين بجندي اسرائيلي معتقل في قطاع غزة.

ويعتزم وفد من حماس التي تسيطر على قطاع غزة الاجتماع مع مسؤولي امن مصريين في العاصمة القاهرة في وقت لاحق  لبحث الاتفاق الذي تتوسط فيه مصر والمانيا.

وقال مسؤولون قريبون من المحادثات ان اسرائيل وافقت على ان يشمل اتفاق مبادلة الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شليط الافراج عن نحو 160 سجينا رفضت اطلاق سراحهم من قبل.

وأسر شليط في هجوم لنشطين فلسطينيين دخلوا اسرائيل عبر نفق من غزة عام 2006 . وربطت اسرائيل بين اي تخفيف رئيسي للحصار الذي تفرضه على قطاع غزة والافراج عن الجندي.

وقال احد المسؤولين “قصة شليط على وشك ان تنتهي.”

وأبلغت مصادر من الجانبين  ان هناك أملا في ابرام اتفاق بحلول نهاية الاسبوع مع بدء عيد الاضحى.

وفي القدس احجم مسؤولون في الحكومة الاسرائيلية عن التعليق على احتمال التوصل الى اتفاق مع حماس التي ترفض مطالب الغرب بالاعتراف باسرائيل ووقف المقاومة المسلحة والقبول باتفاقات السلام المؤقتة القائمة بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وقالت مصادر قريبة من المفاوضات ان حماس في الجزء الاول من الاتفاق ستسلم شليط الى مصر وان اسرائيل ستفرج عما يتراوح بين 350 و450 سجينا في مرحلة لأولى ثم 850 من بعد ذلك

وفي مؤشر على مرونة من جانب حماس قالت مصادر ان الحركة الاسلامية وافقت على خروج البعض الى المنفى بدلا من العودة الى الضفة الغربية او قطاع غزة.

كما سيتم الافراج عن مزيد من السجناء بعد نقل شليط من مصر الى اسرائيل في حين ان استكمال الافراج عن مزيد من السجناء قد يستغرق عدة اسابيع اخرى.

وذكر المسؤولون الذين تحدثوا عن قرب التوصل الى اتفاق ان هناك عددا من عرب اسرائيل من بين 160 سجينا أدرجت اسماؤهم حديثا في القائمة. وكانت اسرائيل قد رفضت من قبل ادراج عرب اسرائيل في اتفاق المبادلة.

وتنامت الضغوط على الحكومة الاسرائيلية لابداء مرونة في اتفاق المبادلة حتى اذا عني ذلك الافراج عن نشطين سجنوا بسبب التخطيط لبعض من التفجيرات الانتحارية الفلسطينية التي أوقعت أكبر عدد من القتلى في اسرائيل.

ووسط تنامي التكهنات بقرب التوصل الى اتفاق التقى يوم الاثنين والدا شليط (23 عاما) مع كبير المفاوضين الاسرائيليين في الاتصالات غير المباشرة مع حماس.

وفي الثاني من اكتوبر تشرين الاول أفرجت اسرائيل عن 20 سجينة فلسطينية مقابل شريط فيديو يثبت ان شليط على قيد الحياة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك