قناة “دريم ” تعاقبُ مذيعًا لسَبهِ الجزائريين

مصطفى عبدو منشط قناة دريم المحال للتحقيق لسبه الجزائريين

مصطفى عبدو منشط قناة دريم المحال للتحقيق لسبه الجزائريين

خوفا من مقاطعة جمهور المغربي العربي لبرامجها أو سحب اشتراكهم منها،سارعت  قناة دريم الخاصة إلى إحالة أحد منشطيها الرياضيين واسمه  مصطفى عبده نجم مصر والأهلي السابق للتحقيق على خلفية ما بدر منه فى حق الجزائريين فى إحدى حلقات برنامجه الذى تذيعه القناة والذي إعتبرته إدارة المحطة تجاوزا غير مقبول فى حق الشعب الجزائري الشقيق.

وكان عبده قد وصف الجزائريين بالبربر في تعليقه على ما وقع من أحداث شغب ضد الجمهور المصري عقب انتهاء مباراة مصر والجزائر الفاصلة باستاد المريخ السوداني بمدينة أم درمان.

وقال أحمد بهجت رئيس مجلس إدارة قناة دريم والمقرب من النظام المصري، إن مصطفى عبده تجاوز في حق الشعب الجزائري الشقيق، وإنه ليس كل الجزائريين مشاغبين وبالتالي فلا يصح وصفهم جميعًا بالبربر.
وأضاف “ما حدث في البرنامج كان خروجا عن الأخلاقيات، ولقد أمرت بفتح تحقيق في هذا الموضوع”،مشيرا إلى  أنه يرفض أن تصل الأمور إلى السب والقذف مضيفا “اذا اقتضى الأمر بإصدار قرار بإيقاف البرنامج سنفعل ذلك”.

وأكد بهجت أن عبده خرج عن شعوره في أثناء الحلقة وتطاول على الشعب الجزائري “لأنه لا يمكن أن نصنف شعب كامل تصنيف (غبي) بهذا الشكل، وأنا أرفض هذا تماما”.
وكانت قنوات دريم والحياة والمحور ومودرن قد إتفقت على البث المشترك الأحد من الساعة الرابعة عصرًا وحتى السابعة ليلاً، للحديث عن التشجيع المثالي، في بادرة تهدف لتقليل حدة التعصب والتي بغلت ذروتها في لقاءات مصر والجزائر الأخيرة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 6

  1. لا تعليق:

    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
    حروب قامة بين بلدان الغرب من زمان والحين هم اخوان واحباب وهم غرب ودينهم مسيحي يعني دين غير صحيح ….
    ونحن دين الاسلام الشعب المختار الأمه المختاره امة محمد نفعل هاكذا وااااااعيباه واااافضيحتاااه واااأسفاااه اين الخالد بن الوليد اين المعتصم بالله اين الخلفاء الراشدين اين الدول الاسلامي المتوحده اين اين اين اين عيب عليكم ترى شمتوا الناس علينا كلنا واحد مصر الجزائر السعوديه وجميع الدول الأسلاميه والعر بيه واحد لا يفرقنا شيء …ياناس والله شيء عجيب كل هاذا صار على كورة
    واختم قولي (لو فعل مصر والجزائر هاذا الفعل على حساب احتلال امريكا للعراق لو مادخلت امريكا العراق ولو خافت ولو قامت الدول كلها معاكم) ولو رمبا خرجت اسرائيل من فلسطين وتصبح الدوله اللقيط لقيطه اكثر مما هيا عليه (طبعا عارفين ماذا اقصد بالدوله اللقيط وهيا اسرائيل)
    ولاكن ماذا اقول لحال الدول العربيه في هاذا الزمان غير … لالا لالا سأق عند هاذا الحد واقول
    (لا تعليق) اخوكم فالله عبدالله من السعوديه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    تاريخ نشر التعليق: 24/08/2010، على الساعة: 21:50
  2. اسد ليبيا:

    برابره ونفتخر ولنا الشرف

    تاريخ نشر التعليق: 26/02/2010، على الساعة: 16:06
  3. أسماء من الجزائر:

    سبحان مغيرالأحوال ؟ ألم أخبركم سابقا أن المصرائيليين لا يثبتون على رأي وليس لهم صديق ….أنظروا الأن يتخبطون في حلقة مفرغة محاولين الخروج من عارهم ويحاولون تبيض صورتهم بعدما أصبحت شديدة السواد ؟؟ والله عجبا منهم …مالكي القنوات تخوفوا على مصالحهم المادية طبعا هم كذالك ، يحاولون ايجاد كبش فداء ( أقصد كلب فداء)، وقد كانت البداية بالنكرة الفاشل //محمد عبده///، أغبياء يعتقدون اننا سنصدق مسرحيتهم هذه ، طبعا سيدفعون له مقابل أن يكون قرباننا للسلام معنا الجزائريين ……….أقول صباح الخير يا أحمد بهجت ، أين كنت ؟؟؟ حفلة الشتائم والعويل قد انتهت ؟؟والان صحوت على دق ناقوس افلاس خزينك ؟؟ هكذا دوما هم المصرائلييون أصحاب مصالح .

    تاريخ نشر التعليق: 16/12/2009، على الساعة: 14:27
  4. اللي ما يبغيش الجزائر والمغاربة يموت يحك:

    بزاف عليك يا بوقرة فرحتلي قلبي

    تاريخ نشر التعليق: 15/12/2009، على الساعة: 21:20
  5. بوقرة عنتر يحي والجزائر تحيا:

    برابرة قولوها وعاودوها وهبطوا رسانكم يالمصرين كي تقولوها
    نعم برابرة والناس منا طراطرة والحمد لله التاريخ يشهد
    والاعلام المريض لايستطيع ان يفسد فرحتنا بالوصول اللي المونديال وبوابتنا هي بوابة اسرائيل

    تاريخ نشر التعليق: 11/12/2009، على الساعة: 21:35
  6. اللي ما يبغيش الجزائر والمغاربة يموت يحك:

    بدي اقول
    كلمة بربر تعني الحر وانتم لا تفقهون من العربية الا الكلام البديء لتكتبوه في افلامك
    اقول لهدا الغبي ان كنت وصفتنا بالبربر فقد اكرمتنا عندك حق
    فنحن احرار ولن نترك ابدا دمنا بدهب هدرا
    اما فرعوني فتعني ….. ادا فمن الرجل البربري ام الفرعوني يا احمق

    تاريخ نشر التعليق: 05/12/2009، على الساعة: 22:46

أكتب تعليقك