بينَ مصر و الجزائر خيطٌ أبيض ليبي…القذافي يستعدُ لدعوةِ مبارك وبوتفليقة إلى زيارةِ ليبيا

القذافي يتوسط بوتفليقة ومبارك خلال قمة ثلاثية جمعتهم قبل شهور في القاهرة

القذافي يتوسط بوتفليقة ومبارك خلال قمة ثلاثية جمعتهم قبل شهور في القاهرة

يستعد الزعيم الليبي معمر القذافي الذي تمتلك بلاده حدودا مع مصر والجزائر،يستعد لدعوة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والمصري حسني مبارك إلى ليبيا بهدف إعادة المياه إلى مجاريها بين البلدين.

وأفادت وكالة أنباء الجماهيرية (الليبية) للانباء  بأن الزعيم الليبي معمر القذافي قبل طلبا من الجامعة العربية للتحرك من أجل تهدئة التوترات بين مصر والجزائر التي نشأت جراء مباراة في كرة القدم،تحولت إلى أزمة دبلوماسية حادة بين البلدين.

وأفادت الوكالة الليبية بأن الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى اتصل بالقذافي يوم الاثنين وطلب منه التدخل بوصفه رئيسا للاتحاد الافريقي واستنادا “للمكانة الرفيعة المتميزة التي يحظى بها الاخ القائد لدى أطراف كل شأن عربي”.

وأضافت الوكالة “أن الاخ قائد الثورة رئيس الاتحاد الافريقي سيعمل على رأب الصدع الذي تعرضت له العلاقة بين البلدين الشقيقين مصر والجزائر الناجمة عن تداعيات مباراة كرة القدم مؤخرا بين منتخبي البلدين.”

واوضحت الوكالة ان الزعيم الليبي الذي يترأس الاتحاد الافريقي سيعمل على ردم الهوة التي ظهرت بين مصر والجزائر اثر اللقاء الاخير بين منتخبي البلدين لكرة القدم. وسيقود القذافي هذه الوساطة بناء على طلب الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى، كما افادت الوكالة.

وقد بدأ التوتر بمهاجمة الحافلة التي كانت تقل اعضاء المنتخب الجزائري الاسبوع الماضي في القاهرة قبل مباراة المنتخبين الاولى التي انتهت بفوز مصر بهدفين مقابل لا شيء، ما استدعى اقامة المباراة الحاسمة في الخرطوم بعد تعادل الفريقين بعدد النقاط والاهداف في صدارة مجموعتهما المؤهلة الى كاس العالم.

وبعد مباراة القاهرة، هاجم متظاهرون في شوارع العاصمة الجزائرية 15 مكتبا لشركة محلية تابعة لمجموعة اوراسكوم المصرية للاتصالات، كما قاموا باعمال تخريب استهدفت مرتين مكاتب شركة مصر للطيران في الجزائر.

واعقبت مباراة الاربعاء في الخرطوم اعمال عنف وصفها علاء مبارك نجل الرئيس المصري بانها “ارهاب”. وانتقل الجدل الى الجانب الدبلوماسي اذ استدعت مصر سفيرها في الجزائر للتشاور الخميس، كما استدعت السفير الجزائري في القاهرة للاحتجاج على الهجمات.

بدورها، اعلنت وزارة الخارجية الجزائرية ان الجزائر استدعت الجمعة سفير مصر في الجزائر واعربت له عن “استغرابها وقلقها الشديد” من “التصعيد” في الحملة الاعلامية في مصر.

وحذر الرئيس المصري حسني مبارك السبت من ان بلاده “لن تتهاون مع من يسيء لكرامة ابنائها”. وقال مبارك في كلمة في مجلس الشعب المصري ان “رعاية مواطنينا بالخارج مسؤولية الدولة، نرعى حقوقهم ولا نقبل المساس بهم او التطاول عليهم”.

وتبادلت مصر والجزائر الاتهامات بالاخفاق في حماية مواطني البلدين وممتلكاتهما من هجمات مشجعي الكرة من الجانبين. واستدعت مصر سفيرها في الجزائر للتشاور الاسبوع الماضي وطلبت الجزائر تفسيرا لذلك من القاهرة.

وقالت وسائل الاعلام المصرية ان مشجعين جزائريين اعتدوا على المشجعين المصريين بعدما فاز الفريق الجزائري في المباراة الفاصلة بين الفريقين في السودان مما سيمكنه من التأهل للعب في نهائيات كأس العالم المقبلة في جنوب أفريقيا.

وقال الرئيس المصري حسني مبارك يوم الاثنين إن مصر لن تسمح باهانة مواطنيها في الخارج.

وقال مسؤولون جزائريون ان مشجعي الجزائر تعرضوا لهجوم في القاهرة بعد مبارة جرت قبل أربعة أيام من المباراة الفاصلة. واتهموا القاهرة بالاخفاق في توفير تدابير الامن اللازمة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 11

  1. مصرى وافتخر:

    * مصر البلد الوحيدة اللى ربنا كرمها فى القران الكريم وذكرها خمس مرات بالاسم اما اللفظ عشرين مرة
    * مصر ساعدت الجزائر وقت الثورة بالسلاح والمال والتدريب على ايد ضباط الجيش المصرى وده كان سبب اشتراك فرنسا فى العدوان الثلاثى ( فرنسا – انجلترا – اسرائيل )
    * مصر اول دولة اتذاع على اذاعتها ( الشرق الاوسط ) اول حكومة جزائرية
    * مصر بلد الازهر الشريف وجماعة الاخوان المسلمين العالمية ( النشاءة – المقر)
    * مصر الدولة الوحيدة اللى بتساعد فلسطين بالفعل مش بالكلام

    تاريخ نشر التعليق: 16/06/2010، على الساعة: 8:45
  2. جزائرية:

    لانريد الصلح المؤمن لايلدغ من جحر مرتيين، نحن نريد نقل مقر الكاف والجامعةالعربية من القاهرةومن ثم نتكلم على الصلح،مصر تسعي لتحقيقر مصالحها

    تاريخ نشر التعليق: 27/02/2010، على الساعة: 20:54
  3. عصام:

    الا يكفيكم ان تجمعنا كلمة لا اله الا الله محمدا رسول الله .
    يقول الله عز وجل { فوربك لنسألنهم أجمعين عما كانوا يعملون } ماذ انت فاعل عندما يسألكم الله بما تجيب ………….؟

    تاريخ نشر التعليق: 27/02/2010، على الساعة: 2:59
  4. اللي ما يبغيش الجزائر والمغاربة يموت يحك:

    ربحنننننننننننااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

    تاريخ نشر التعليق: 25/01/2010، على الساعة: 0:17
  5. اللي ما يبغيش الجزائر والمغاربة يموت يحك:

    MR GRAPHIC
    حتى احنا يا تافه مش عايزين نتصالح معاكم
    ولما تتكلم عن التاريخ لازم تعرف ان العرب ومن بينهم الجزائر ساعدوكم في حرب 73 ولا دي ماخدتهاش في المدرسة ومش سامع عن الجدار اللي بتبنوه
    ولما بتقول الفنانين دول مش فنانين دول اولاد كلب و مخنتين و والفنانات دوا يبقو…….
    والقتل حلال فيهم دول لازم يتجلدو
    واحنا همج ومش متحضرين ووو بقى وريني اللي متحضر عمل ايه
    هاهاهاهاهاهاها دا حتى حسنيتكم مبارك معملش حاق دا عارف لو اتكلم مان بوتفليقة دخل عليه في قودة النوم ورجعو ست هاهاهاهاهاه

    تاريخ نشر التعليق: 21/01/2010، على الساعة: 16:40
  6. MR GRAPHIC:

    اولا احنا الى مش هنقبل مصالحه معاكم

    ثانيا احنا مش محتاجين لا اعلاميين ولا فنانيين عشان يخلونا نغضب احنا شوفنا بعنينا وباعتراف الامن السودانى الى عملو الجزائريين

    ثالثا الفنانين دول همه الى اضربو

    رابعا كفايه انكو حرقتو الشركات المصريه فى الجزاير دليل على انكم شعب همج متخلف

    خامسا للى بتقول ما سامعين بيكم دول ايوه يا حلوه انتى اخرك تسمعى فرنسا الى وخداكم كلاب ليهه

    انما المصريين صوتهم معروف

    ومتحولوش تكبرو بلدكم قوى فى السياسه

    عشان انتو ملكمش حاضر

    اخر حاجه عملتوهه حررتو نفسكم من فرنسا

    انما احنا لينا حاضر كبير قوى

    يكفينا اننا اول ناس وقفت جمب فلسطين فى 48 واحنا الى حربنا اسرائيل واليهود فى 67 فى 73

    شوفتو انكم شعب اخره يبعت طيرات حرب عشان يضرب فنانين

    تاريخ نشر التعليق: 14/01/2010، على الساعة: 20:20
  7. said_khemissa:

    ……….. فان بغت احداهما على الاخرى فقاتلو التى تبغى حتى تفيئ الى امر الله

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2010، على الساعة: 19:59
  8. رانيا:

    مافيش مصالحة كل واااااحد يروح لحالو احنا مش سامعين بيكم اصلا معنتها ميهمنا ادا تصالحنا اولا مبتفرقش زي ماتقولو انتو تحياااااااااااااااااااااااااااااا الجزائر

    تاريخ نشر التعليق: 16/12/2009، على الساعة: 23:43
  9. منار عبد المعين:

    مصر كبرت الموضوع زيادة عن اللزوم عن شيئ تافه و جندت الفنانين و الاعلاميين له لتهييج الشعب المصري ،،، يا ليتها فعلت ذلك عندما قصفت اسرائيل أهاليها القاطنين على الحدود مع غزة لكنا نحن العرب جميعا وراءها ،،، يا ليت يا ليت

    تاريخ نشر التعليق: 28/11/2009، على الساعة: 14:15
  10. طيب قرمي:

    اين انت يا مصر كي نتصالح معك …..في الوقت الذي نسكت فيه نحن الجزائريين كي لا تتعقد الامور بين الشعبين لا نجد من نتصالح إلا بعض المراهقين الاعلاميين و السياسيين ذو المصالح المعروفة الظاهر أم الدنيا لاهية في فوط أطفالها

    تاريخ نشر التعليق: 25/11/2009، على الساعة: 15:48

أكتب تعليقك