تكهناتٌ بنقلِ شاليط إلى القاهرة..و إتمامُ صَفقةِ تبادلِ الأسرى مع حماس خلال ساعات

سيدة فلسطينية في قطاع غزة تمر أمام جدارية عليها رسم لجلعاد شاليط ورسالة إلى إسرائيل

سيدة فلسطينية في قطاع غزة تمر أمام جدارية عليها رسم لجلعاد شاليط ورسالة إلى إسرائيل

علمت ” الدولية ” من مصادر فلسطينية مطلعة أن حافلة مصرية دخلت إلى قطاع غزة عبر معبر رفح،ثم خرجت منه وسط إجراءات أمنية مشددة لم يسبق لها مثيل ،شا رك فيها مسؤولون أمنيون مصريون كبار جاؤوا من القاهرة إلى المعبر خصيصا لفرض خطة أمنية طارئة،ما يعني أن ربما تكون قد نقلت الجندي الإسرائيلي المعتجز جلعاط شاليط.

وأضافت المصادر أن الحافلة نقلت بعض مسؤولي حركة حماس إلى القاهرة،ما يرجع وجود الجندي الإسرائيلي الأسير لدى حركة حماس من بينهم،في إطار صفقة تبادل أسرى وشيكة قد تتم خلال الساعات المقبلة.

وحسب نفس المصادر دائما فإن صفقة إطلاق سراح الجندى الإسرائيلى جلعاد شاليط ، الذى تحتجزه حركة حماس منذ ثلاثة أعوام ونصف العام مقابل إطلاق سراح 1450 أسيرا فلسطينيا، ستتم خلال الساعات القليلة المقبلة.

وهذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها حافلة مصرية إلى قطاع غزة عبر معبر رفح،كما أن الأجهزة الأمنية المصرية وقوات الحكومة الفلسطينية المقالة في القطاع فرضت طوقا أمنيا شديدا وأخلت محيط وجنبات المعبر من الحركة.

وتتزامن هذه التحركات التي يرافقها تكتم إعلامي كبير،مع بدء السلطات الإسرائيلية تجميع أسرى فلسطينيون في ثلاثة سجون إسرائيلية بشكل مفاجئ،بعد وصول المفاوضات بين إسرائيل وحركة حماس عبر الوسيطين المصري والألماني إلى درجة متقدمة.

غير أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اكد أن الصفقة لن تنتهي في ساعات قليلة مشيرا الى ان هناك اجراءات ينبغي ان تتم. وقال في اجتماع مع عدد من اعضاء حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه “لم يتم التوصل الى اتفاق بعد”، بحسب مسؤول حضر الاجتماع. واضاف “ستتخذ الحكومة قرارا بهذا الشان ثم تجري مناقشته في الكنيست”.

موظفة في وزارة الدفاع الإسرائيلية تهمس لنوام شاليط والد جلعاط شاليط

موظفة في وزارة الدفاع الإسرائيلية تهمس لنوام شاليط والد جلعاط شاليط

وفي اسرائيل أيضا، تم استقبال أسرة الجندي شاليط  في وزارة الدفاع الاسرائيلية حيث اجرت محادثات مع هاغاي حداس وهو مسؤول سابق في جهاز الاستخبارات الاسرائيلي (موساد) ومكلف بالاتصالات غير المباشرة التي تتم بواسطة القاهرة مع حركة حماس.

ومن المقرر أن تصل مجموعة من الأطباء الإسرائيليين إلى القاهرة لفحص الجندى شاليط، وسيكون من مهام الفريق الطبى نقل تقرير سريع للقيادة الإسرائيلية ، عن حالته ومن ثم بدء الصفقة التى ستتم على أربع مراحل”.

وأكدت المصادر أن إتمام الصفقة فى هذا التوقيت سيساعد على خلط الأوراق على الساحة الفلسطينية إلى حد كبير ، وأن كلا من تل أبيب وحماس تستفيدان من هذه الحالة على حساب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومنظمة التحرير ، بهدف خلط الأوراق أمام الرئيس الفلسطينى قبل إصداره المرسوم الانتخابى الجديد.

وقالت إن إسرائيل ، وعلى أعلى مستوى ، ابتداءً من الرئيس شيمون بيريز الذى ركز مباحثاته فقط فى القاهرة قبل يومين على هذه الصفقة ، ستوافق على الإفراج عن 30 من أعضاء المجلس التشريعى التابعين لحماس ضمن هذه الصفقة ، مما سيزيد من قوة المجلس التشريعى الذى يترأسه عزيز الدويك.

ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك قوله خلال جولة عسكرية بالقرب من قطاع غزة “من واجبنا ان نعيد جلعاد شاليت الى منزله وينبغي ان نكون مستعدين لاي شيئ لتحقيق ذلك”. وسبق ان تحدث وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير عن “احراز تقدم” خلال زيارة قام بها لاسرائيل الاسبوع الماضي.

وبالمثل، دعت القاهرة الى التريث. وقال مسؤول مصري رفيع المستوى “تقدير مصر هو ان مسألة (تبادل الاسرى) مازالت بحاجة لوقت”. وتابع المسؤول المصري الذي طلب عدم الافصاح عن اسمه “انها مسألة معقدة ولم يتم التوصل بعد الى اتفاق بشأن قائمة اسماء الاسرى الذين تطالب حركة حماس بالافراج عنهم”.

وكانت مجموعة كوماندوس من ثلاثة فصائل فلسطينية بينها حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، اختطفت الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط (23 عاما) الذي يحمل ايضا الجنسية الفرنسية في 25 حزيران/يونيو 2006 على تخوم قطاع غزة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك