أكثر من 2.5 مليون حاج يصعدونَ جبل عرفة… لأداءِ الركنِ الأعظمِ للحج

حجاج بيت الله في جبل عرفة الطاهر

حجاج بيت الله في جبل عرفة الطاهر

أكثر من مليونين ونصف المليون من حجاج بيت الله، صعدوا إلى جبل عرفة في مكة المكرمة لأداء الركن الأعظم في الحج،وسط مشهد عظيم من الدعاء والتلبية والتكبير، امتثالا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم (الحج عرفة) ،وقد توجه الحجيج إلى الجبل الطاهر مفعمين بأجواء إيمانية يغمرها الخشوع والسكينة تحفهم العناية الإلهية ملبين متضرعين داعين الله أن يمن عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار .

ورافق توجه الحجاج من مكة المكرمة الى عرفة هطول الامطار ، حيث تشكلت السيول وتسببت بحدوث أزمات واختناقات مرورية نتيجة لغزارة الامطار مما حدا بالجهات السعودية إلى التحرك لتنظيم حركة نقل الحجاج لضمان وصولهم بأمان.

وبعد توقف هطول الأمطار الغزيرة،باشرت سيارات الاسعاف السعودية والعيادات المتنقلة تجولا في شوارع مكة المكرمة والطرق المؤدية الى المشاعر المقدسة لتقديم الخدمات الصحية واللوجستية حيث اشارت مصادر سعودية الى ان اكثر من 100 الف عنصر أمن ونحو 15 الف عضو في الفرق الطبية يقومون بالسهر على امن وسلامة ضيوف الرحمن.

وقد لاحظ ضيوف الرحمان كيف توقفت تلك الأمطار الكثيفة وتحولت إلى مشمس مشرقة وجو صاف صاف يستقبلهم عند صعود جبل عرفة،الجبل الذي كان قد ألقى منه أشرف المرسلين محمد عليه الصلاة والسلام خطبة الوداع.

في مكة المكرمة كان قد توجه معظم الحجاج الى عرفات سيرا على الاقدام للدعاء حتى الغروب. ونصبوا خياما في سهل وجلسوا على جانب الطريق في أماكن مخصصة للايواء او مكثوا في مسجد نمرة القريب.

ويتوجه الحجاج فيما بعد الى مزدلفة لجمع الجمرات.

وقال عبد الودود اسيجاف وهو حاج من اندونيسيا “الله منحنا استراحة من الامطار في اهم يوم من الحج. هذا يظهر رحمته الواسعة

وواكبت قوافل الحجيج إلى مشعر عرفات الطاهر متابعة أمنية مباشرة يقوم بها أفراد مختلف القطاعات الأمنية التي أحاطت طرق المركبات ودروب المشاة لتنظيمهم حسب خطط تصعيد وتفويج الحجيج إلى جانب إرشادهم وتأمين السلامة اللازمة لهم .

وقد اتسمت حركة انتقال الحجيج إلى جبل عرفة بالانسيابية خلال تصعيد الحجيج رغم كثافة الأعداد الهائلة وتعدد المركبات بأنواعها ،وبمشيئة الله تعالى أدى حجاج بيت الله الحرام صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا بآذان واحد وإقامتين في مسجد نمرة اقتداءً بسنة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام القائل “خذوا عني مناسككم” .

ومع غروب شمس  تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة ويصلوا بها المغرب والعشاء ويقفوا بها حتى فجر غد العاشر من شهر ذي الحجة لأن المبيت بمزدلفة واجب حيث بات رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى بها الفجر .

لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك و الملك، لا شريك لك

لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك و الملك، لا شريك لك

حاجة تذرف الدموع من شدة الخشوع والتأثر في بيت الله الحرام

حاجة تذرف الدموع من شدة الخشوع والتأثر في بيت الله الحرام

التآزر ومد يد العون سمة يحض عليها دين الله الحنيف

التآزر ومد يد العون سمة يحض عليها دين الله الحنيف

اللهم انصر الإسلام والمسلمين وذل الكفار والكافرين وأعداء الدين

اللهم انصر الإسلام والمسلمين وذل الكفار والكافرين وأعداء الدين

لا فرق بين عربي وعجمي إلا بالتقوى

لا فرق بين عربي وعجمي إلا بالتقوى

الإسلام دين الوسطية واليسر والسماحة والسمو والرفعة

الإسلام دين الوسطية واليسر والسماحة والسمو والرفعة

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. كيكو:

    يارب اوعدنة ييياااررررررررررررررررب

    تاريخ نشر التعليق: 26/08/2011، على الساعة: 20:05
  2. طيب قرمي:

    اللهم انصر الاسلام و المسلمين و اخذل من خذل الدين

    تاريخ نشر التعليق: 26/11/2009، على الساعة: 14:08

أكتب تعليقك