الطيران الإسرائيلي يَغيرُ على قطاع غزة…ويُنغصُ على أهلها فرحَتهُم بالعيد

شبان فسطينيون يهربون من نيران طائرة حربية في قطاع غزة

شبان فسطينيون يهربون من نيران طائرة حربية في قطاع غزة

قال عاملون فلسطينيون في المجال الطبي ان أربعة نشطين فلسطينيين أصيبوا في ضربة جوية اسرائيلية على قطاع غزة يوم عيد الأضحى، لكن الجيش الاسرائيلي قال ان احدهم قتل.

وذكر الجيش الاسرائيلي ان الضربة استهدفت مسلحين في القطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وانهم كانوا على وشك اطلاق صواريخ على جنوب اسرائيل. وأضاف ان أحدهم قتل.

وقالت حماس ان النشطاء الاربعة هم أعضاء حركة الجهاد الاسلامي وان من بينهم واحد اصابته خطيرة.

وجاءت الضربة الجوية الاسرائيلية في الوقت الذي تحدثت فيه تقارير هذا الاسبوع عن اقتراب اسرائيل وحماس من التوصل الى اتفاق لمبادلة السجناء يتم بموجبه اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شليط مقابل اطلاق مئات السجناء الفلسطينيين لدى اسرائيل.

وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام دائرة الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة “اصيب اربعة مقاومين في غارة جوية اسرائيلية استهدفتهم شرق جباليا”. وافاد حسنين ان اثنين من الجرحى اصاباتهم حرجة.

وردا على سؤال في هذا الاتجاه،أكدت ناطقة عسكرية هذه الغارة وقالت انها “استهدفت مجموعة ارهابيين كانوا يستعدون لاطلاق صواريخ على اسرائيل”. وذكر مصدر عسكري اسرائيلي ان قذيفتي هاون على الاقل اطلقتا من قطاع غزة على الدولة العبرية.

واكد الجيش الاسرائيلي انه افشل مساء الاربعاء هجوما كان يستهدف على ما يبدو منتجع ايلات على الساحل الاسرائيلي للبحر الاحمر في اقصى جنوب الحدود مع مصر.

وكان ناطق عسكري اسرائيلي  ان جنودا يقومون بدورية رصدوا مساء الاربعاء “ظل رجل قرب حدودنا مع مصر واطلقوا رشقات تحذيرية”. واضاف ان “الجنود عثروا في اليوم التالي (الخميس) على حقيبة تحوي 15 كلغ من المتفجرات وقد تركها المشتبه به الذي لاذ بالفرار”.

واشارت وسائل الاعلام الاسرائيلية الى ان محاولة الهجوم هذه تزامنت مع تكاثر المعلومات عن اتفاق وشيك مع حركة حماس حول تبادل اسرى فلسطينيين مقابل الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز في غزة منذ حزيران/يونيو 2006.

 

 

 

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك