الزعيم ضد شتم أو التحريض ضد الجزائر

عادل إمام في مهرجان الدوحة السينمائي

عادل إمام في مهرجان الدوحة السينمائي

أعلن الفنان المصري عادل إمام أو الزعيم كما يحلو للبعض تسميته نسبة لمسرحيته الشهيرة الزعيم،اعلن أن ما يجري من حرب إعلامية بين مصر والجزائر على خلفية مباراة منتخبي البلدين في السودان هو نتيجة لـ”تحريض سياسي” لا علاقة له بالرياضة ولا كرة القدم.

ونقلت صحيفة الدستور المصرية  عن الفنان المصري قوله: “أنا ابن ثورة ٢٣ يوليو، وأنا رجل قومي لا اسمح بشتم الجزائر ولا أية دولة عربية”.

وأضاف: لقد قدمت مصر الكثير من أجل استقلال الجزائر، وكذلك وقفت الجزائر مع مصر خلال العدوان الثلاثي عام ١٩٥٦م، وأضاف: “أنا مع الشعب الجزائري والعربي عموما وأرفض دعوات المقاطعة المنادى بها هنا أو هناك لكنني ضد التصرفات الغوغائية عموماً”.

وجاءت تصريحات إمام خلال مشاركته في حفل أقيم في العاصمة الأردنية عمان بمناسبة إشهار برنامج “أكاديمية الزعيم” وهو برنامج خاص باكتشاف المواهب التمثيلية تبنته قناة اللورد الفضائية الأردنية.

ولا تزال الأجواء بين مصر والجزائر متوتره، بعد الأحداث التي صاحبت لقائي المونديال يومي 14 و19 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، والتي حصدت الجزائر على إثرها بطاقة التأهل للمونديال.

وفي أحدث تطورات الملف، أرسل الرئيس المصري حسني مبارك برقية تهنئة بعيد الأضحى المبارك إلى نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وعرضت السودان جهود الوساطة بين الدولتين، بعد عرض سابق مماثل من الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 23

  1. على بلاده ما يقصر ، وليد العاصمة ، ابن الجزائر جليل ، من شيمه الدفاع عن الوطن .:

    أنا جليل من الجزائر ، أتمنى فوز الجزائر على امريكا اثنان صفر ، وأدعو العرب أن يشجعننا حتى أخر لحظة حتى مصر الشقيقة، لأننا حقا شرفنهم أحسن تشريف ، فالعرب لم يسبق أنالوا أي نقطة في المشاركات المنديالية ماعدا المغرب الشقيق الذي تأهل لدور الثاني بكل جدارة واستحقاق ، انشاء الله راح نمر لدور الثاني بإذن الله و كنوا متأكدين و الله لو نعلب بدم أم درمان و بحرراة كوت ديفوار فسنبهر العالم خاصة أننا هذه المرة سنلعب بطريقة هجومية ، يجب منح الثقة لكل من بوقي و مطمور و بودبوز و خاصة لرابح سعدان الذي سيغادر الفريق الجزائري بعد المونديال ليشرف على المنتخب الإماراتي الشقيق . المعلق المحترف : جليل .

    تاريخ نشر التعليق: 22/06/2010، على الساعة: 16:54
  2. يحب الجزائر حبا كبيرا { يوسف }:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،
    أنا يوسف من الجزائر ،كنت أزل المتفطنين من هذه الأزمة حين كنت أدخل البيت و أشعل التلفزيون لأتلقى الشتائم على أبناء بلادي ، فشتمنا بالشهداء الأبرار ، و الأهل ، حتى و صل الأمر أكثر ما يتوقع البعض ، و فكل التلفزيونات المصرية كانت تشتمنا و تقلل من عروبتنا و تشك في اسلامنا ، حتى المواطن الجزائري لم يتحمل هذه الشتائم ، فجزائريون أناس كرامة لا يعبت بهم ، و أقول أن مصر هي التي بدأت شحن مواطنها عن الجزائر ، لينسوا الهزيمة النكراء التي تلقونها عند الجزائريين ، فالجزائر لا تصالح ما لم تصالحها مصر الأولى ، لأننا أبناء الشرف لا يقبلون الذل و الإهانة لشهدائنا الأبرار ، الذين ماتوا في سبيل هذا الوطن الغالي ، و الله أوجه هذه الرسالة لكل من شتم الجزائر منهم عمر أديب ، خالد الغندور ، …. و أقول الله ما يضعنا .

    تاريخ نشر التعليق: 21/06/2010، على الساعة: 12:37
  3. أكرم:

    أنا أكرم من الجزائر ، أقول كم من مرة ساعدتنا مصر في الثورة ، و كنا في مثابة اخواة لتأتي كرة قدم و تفرق بين الشعبين … الله يهديكم …

    تاريخ نشر التعليق: 21/06/2010، على الساعة: 12:27
  4. ياسمين:

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته أما بعد الشعبان الشيقيقان الجزائري و المصري أصبحا أعداء من أجل كرة منفوخة مصنوعة من الجلد ،التي هزت انتباه العرب و اندهاشهم لأنهم كانوا بلدان متحبان و متفهمان و الآن أصبحوا يتكرهون بشدة … فلمادا هده الكراهية ؟ كل يوم أطرح نفس السؤال : هل من أجل لعبة سخيفـة تدوم تسعين دقيقة أصبحت عداوة أبدية فأتمنى من كل أعماق قلبي أن يتصالح الشعبان ويعودان كالماضي

    تاريخ نشر التعليق: 20/06/2010، على الساعة: 22:40
  5. العنكبوت مبولحي كسب القلوب في 90 دقيقة جزائري حتى النخاع:

    الأزمة بين البلدين انتهت و لهدا أدعو الإخوان الجزائريون عدم شتم المصريين و عكسه صحيح .., أنا جزائري حتى النخاع أحب بلادي و أحب مصر لأننا اخوة … و ليس من أجل كرة مستديرة نتخاصم ، و الله اخوة نحن أكبر المتضررين من هده الأزمة ، فمن أجل مباراة كرة القدم فيها تسعين دقيقة يتكاره الشعبان ، و الله اللاعبين ما يفكروا علينا ، و تريد نحن نفكر عليهم ، هم لي يصبحوا الأغنياء ، و نحن نفقد الصداقة التي كانت تجمع الشعبين لسنوات طويلة ، لدينا أشياء كثيرة مشتركة منها الديانة ، و اللغة العربية ، و نفس المصير ، أدعكم يا اخواني أن تكفوا عن الشتم ، لأن ه>ا يفرح شعب واحد و هو شعب اسمه اسرائيل ….

    تاريخ نشر التعليق: 20/06/2010، على الساعة: 22:02
  6. طارق:

    أنا طارق من المغرب ، أريد أن يتصالح الشعبين الجزائري و المصري ، لأنهم إخوة و ليس من أجل كرة قدم يتكرهون ، و أنا أحب البلدين و لكن على المستوى الرياضي أشجع الجزائر …

    تاريخ نشر التعليق: 20/06/2010، على الساعة: 19:38
  7. شهم الاوراس:

    اوجه نداء الى الاخوة الدين علقو على هدا الموضوع ان يكونو موضوعيين في التعليق وان يبتعدو عن السب الشتم والقدح في اين كان لان ذالك ليس من شيم الجزائريين الاحرار هناك في مصر الشقيقة اعزاء واحرار لايقبلون سب وشتم الجزائر وهم الاغلبية الساحقة وننسى هده المبارة المشؤمة التي فرقت بين الشعبين جناحي الامة العربية ونكون عباد الله اخوان ونوجه العدو المشترك الكيان الصهيوني وشذ ازر الاخوة في ارض الرباط الفلسطنيين بالدعم والمساندة لرئب الصدع بينهم…..

    تاريخ نشر التعليق: 10/05/2010، على الساعة: 20:03
  8. العصا لمن عصا:

    انا جزائري والله مستغرب كلامك يا فاطمة الزهراء من الجزائر من تتتت…يارت:

    بدات بان الجزائريين يحبوالمصريين وختمتيها بئيء اخر !!!!!!!!!!!!!

    تاريخ نشر التعليق: 10/05/2010، على الساعة: 15:25
  9. فاطمة الزهراء من الجزائر من تتتت...يارت:

    نحن الجزائريون نحب المصريين لاجل عادل امام اللذي قدم تصريح مشرف و ليس كالممثلة العاهرة يسرى و محمد فؤاد العاهر ابن الرقاصة اللذي بكى مثل النسوان وشتمه لسيده رئيسنا عبد العزيز بوتفليقة لماذا كل هاذا فقط لعبة كرة قدم عن جد شعب غشم وخداع منافق اناني ,يقولون نحن مثقفون ليس صحيح شعب جاهل بلطجي معروف بالاختلاس و بناتهم الراقصات حاشا المحترمات,كل العالم شاف شو عملو ,ضربني وبكى وسبقني واشتكى المصريين خرا ,قوادين اسرائيل نحن الجزائريين كرهناهم خلاص الفنانين القدام ok بس الجداد كلهم شراميط,حينما القبائل تمشي الكلاب تنبح.عووو…..ووو…وووا بنت مين الرقاصة الجديدة …??? بنت حسني مبارك والا…عمرو موسى…يا اخي كل ولاد رقاصة

    تاريخ نشر التعليق: 09/05/2010، على الساعة: 22:38
  10. مهدي:

    بلا زعيم بلا زفت شاهدته يفتري على الجزائر ، و تغيير الأدوار و نفاق المواقف ليس له مكان لا في قلوبنا و لا في عقولنا.
    يقال زعيم ؟؟؟؟ تبا لك و لأمثالك.
    أما بالنسبة لمن لم يشتم الجزائر فليغير البلد او الجنسية حتى لا تطاله لعنة الجزائريين.
    الاكيد أن أحسن المصريين سيكون مصريا و لعنة الله عليه و عليهم إلى يوم يبعثون.
    لا نقبل اعتذار و لا مصالحة و أنتم الآن في مكانة فرنسا و إسرائيل
    إذن أعداء الجزائر و الشعب الجزائري هم: فرنسا ـ مصرائيل ـ إسرائيل.

    تاريخ نشر التعليق: 20/04/2010، على الساعة: 20:05

أكتب تعليقك