لِعُيونِ إسرائيل عباس يُغلقُ إذاعةً فلسطينية

إذاعة صوت الحرية الفلسطينية اغلقها عباس لاجل عيون الجيش الإسرائيلي

إذاعة صوت الحرية الفلسطينية اغلقها عباس لاجل عيون الجيش الإسرائيلي

تنفيذا لأمر من الرئيس الفلسطيني محمود عباس،أغلقت الشرطة الفلسطينية  محطة اذاعية في الضفة الغربية بعد أن اتهمت اسرائيل الاذاعة بتداخل ارسالها مع موجات الجيش الاسرائيلي واتصالات بمطار.

وقال ماجد العربيد مالك محطة صوت الحرية الإذاعية أن القوات الفلسطينية احتجزته عشية عيد الأضحى ووضعته تحت التحفظ ليوم حين رفض أوامرهم بغلق المحطة ثم أطلقوا سراحه بكفالة .

والاذاعة موالية لحركة فتح التي يرأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وكانت المحطة تتخذ من قطاع غزة مقرا لها لكنها انتقلت الى الضفة الغربية مع سيطرة حركة حماس على القطاع عام 2007 .

واخبر احد العاملين في الإذاعة مراسل الدولية،هذا وقد علمنا من احد العاملين في صوت الحرية بان الاعتداء حصل عندما قدم ثلاثة مسلحين بزي مدني وطلبوا من العاملين في الاذاعة اغلاقها ,وحينما رفض العاملين في الاذاعة ذلك وطلبوا منهم التعريف عن انفسهم واظهار الأمر بالاغلاق عاجلوا باستدعاء قوة شرطية حيث قامت بالاعتداء على كل من فيها بالضرب المبرح بما فيهم العاملات في الاذاعة وقد تم اجبارهم على اغلاق الاذاعة واعتقال كل من فيها لمدة وجيزة دون الادلاء بأي سبب كان لهذا الإغلاق,واصفاً أحد العاملين فيها هذا المشهد بأنه يذكرهم بمشهد اغلاق الاذاعة والاعتداء عليهم وتدميرها من قبل مليشيات حماس في قطاع غزة,وذكر ايضا ان اذاعة صوت الحرية كانت قد تلقت العديد من التهديدات بإقتحامها من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي في حالة لم يتم اغلاقها.

وتتولى الشرطة الفلسطينية خلال الاشهر القليلة الماضية المهام الامنية بشكل متزايد في الضفة الغربية التي احتلتها اسرائيل عام 1967 لكن الفلسطينيين يملكون هامشا من الحكم الذاتي على الارض التي يسعون لاقامة دولتهم المستقلة عليها.

وأصرت اسرائيل على تحسين السيطرة الامنية الفلسطينية كشرط لاستئناف محادثات السلام المتوقفة منذ ديسمبر كانون الاول الماضي. وطالب الفلسطينيون اسرائيل بوقف البناء في المستوطنات اليهودية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك