تونس ” تَزجُ ” بصحافيًا آخر في السجن

الصحافي التونسي المعتقل زهير مخلوف

الصحافي التونسي المعتقل زهير مخلوف

أيام فقط على إدانة الصحافي التونسي توفيق بن بريك بستة أشهر سجنا نافذا في تونس،لأنه تجرأ على انتقاد الرئيس زين العابدين بن علي أثناء الحملة الإنتخابية الماضية،قضت محكمة تونسية مرة أخرى بسجن الصحفي المعارض زهير مخلوف ثلاثة اشهر والزامه بدفع تعويض قدره ستة آلاف دينار بتهمة الاساءة للاخرين عبر الانترنت ليصبح بذلك ثاني صحفي تونسي يسجن خلال اسبوع واحد.

وقال مصدر قضائي ان المحكمة الابتدائية بقرمبالية قضت بسجن مخلوف ثلاثة أشهر لازعاج الاخرين عن طريق شبكة الاتصالات ودفع مبلغ ستة الاف دينار (نحو 4600 دولار) لجبر الاضرار المعنوية الناتجة عن هذه المخالفة”.

وكانت محكمة تونسية قضت  أيضا بسجن الصحفي المعارض توفيق بن بريك لمدة ستة أشهر بعد ادانته بتهمة الاعتداء على امرأة في الشارع،وهي التهمة التي نفاها محاموه وقالوا إنها تهمة ملفقة،هدفها الإنتقام من الصحافي التونسي الذي سخر من بن علي خلال الحملة الإنتخابية الرئاسية على أعندة صحف دولية.

وقالت منظمات دولية تعنى بحرية الصحافة من بينها مراسلون بلا حدود ان قضية بن بريك ملفقة بهدف تكميم انتقاده للرئيس. ونفت السلطات ذلك.

ومخلوف المعتقل منذ اخر شهر اكتوبر تشرين الاول الماضي مراسل لمواقع الكترونية وعضو في الحزب الديمقراطي التقدمي أبرز تشكيلات المعارضة في البلاد.

وقال التقدمي ان مخلوف اعتقل بسبب تقرير مصور بثه على الانترنت تضمن انتقادات لاوضاع منطقة صناعية بمدينة نابل.

لكن السلطات قالت انه تمت محاكمته على أساس شكوى تقدم به مواطن من نابل اتهمه بالتقاط صور له ونشرها دون علمه معتبرا  ذلك انتهاكا لحقه الشخصي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك