هجومٌ على مسجدٍ في باكستان يرتاده عسكريون يودي بحياة 40 شخصًا بينهم جنرالات

جنود باكستانيون يطوقون مسرح التفجير القريب من قاعدة عسكرية باكستانية في روالباندي

جنود باكستانيون يطوقون مسرح التفجير القريب من قاعدة عسكرية باكستانية في روالباندي

قتل أربعون شخصا على الأقل من بينهم جنرالين كبيرين في الجيش الباكستاني، وأصيب عشرات آخرون في هجوم شنه مسلحون على مسجد يرتاده عسكريون قرب مقر قيادة الجيش الباكستاني في مدينة روالبندي.

وقالت خدمات اسعاف ان 40 شخصا على الاقل قتلوا بعدما ألقى متشددون قنابل يدوية على مسجد بالقرب من مقر الجيش الباكستاني ثم أطلقوا النار باتجاهه عقب صلاة الجمعة.

ويتردد على المسجد مسؤولون عسكريون بمدينة روالبندي التي يوجد بها مقر الجيش. وحلقت هليكوبتر فوق المكان بحثا على ما يبدو عن متشددين قد يكونون هربوا بعد الهجوم الذي أسفر عن اصابة أكثر من 40 شخصا.

وتقاتل باكستان متشددي طالبان الذين يحملون المسؤولية عن تفجيرات قتلت مئات الاشخاص منذ ان بدأ الجيش حملة على معقلهم في وزيرستان الجنوبية في أكتوبر تشرين الاول.

وتواجه اسلام اباد ضغطا متزايدا من الولايات المتحدة للقضاء على متشددين اسلاميين ينشطون في المناطق الحدودية وذلك لمساعدة الحرب على طالبان في أفغانستان.

وقال الميجر جنرال أطهر عباس المتحدث باسم الجيش الباكستاني “تعرض المسجد لهجوم من ارهابيين أثناء صلاة الجمعة. هناك حتما أكثر من مهاجم واحد…كما قلت هناك حتما أكثر من مهاجم لذا توجد امكانية أن يكون بعضهم لايزال مختبئا في المنطقة.”

ويشكل العنف ضغطا على الرئيس الباكستاني اصف علي زرداري للتخفيف من خطر تمرد طالبان. لكن زرداري زعيم لا يتمتع بكثير من الشعبية وهو في خلاف مع الجيش الذي يضع سياسة الامن القومي للبلاد.

وفي اكتوبر تشرين الاول كان مسلحون يشتبه بانهم من طالبان ارتدوا زي الجنود وهاجموا مقر قيادة الجيش فقتلوا ثلاث رهائن واثنين من قوات الكوماندوس.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك