الإيسيسكو تخيرُ سويسرا بين إلغاءِ قانونِ حظر بناءِ المآذن أو مواجهةِ عقوباتٍ اقتصادية

مظاهرة في مدينة لوزان السويسرية تندد باعتماد قانون منع بناء المآذن

مظاهرة في مدينة لوزان السويسرية تندد باعتماد قانون منع بناء المآذن

خيرت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة المعروفة اختصارا باسم الإيسيسكو،خيرت سويسرا بين إلغاء نتائج استفتاء منع بناء المآذن أو مواجهة عقوبات اقتصادية صارمة من الدول العربية والإسلامية العضوة فيها،من بينها سحب الأرصدة المالية .

وحذر عبد العزيز بن عثمان التويجري المدير العام للمنظمة  سويسرا من مغبة اعتماد قرار منع بناء المآذن فيها ملوحا لمقاطعة الدول الاسلامية لها تجاريا وسياحيا وسحب الارصدة المالية من بنوكها.

وأقر الناخبون السويسريون اقتراحا مدعوما من اليمين بحظر بناء المآذن في خطوة مفاجئة يمكن ان تضر بعلاقات سويسرا الاقتصادية مع المسلمين والعالم العربي في كل أرجاء العالم.

وقال التويجري في تصريحات صحفية في تونس “سنحاول بالطرق الدبلوماسية اقناع سويسرا بعدم قانونية استفتاءها وبأن ما قامت به يمس بحقوق المسلمين الذين لهم الحق كل الحق في ان يؤدوا عباداتهم في مساجدهم طبقا للمبادئ الاساسية لحقوق الانسان.”

لكنه حذر من ان الاصرار على تنفيذ هذا القرار قد يدفع الايسيسكو الى “حث دول العالم الاسلامي الى مقاطعة سويسرا تجاريا وسياحيا وحتى سحب الارصدة المالية من بنوكها”.

وعبر عن أمله في ان تتراجع سويسراعن قرارها حتى لا يتم اتخاذ مثل هذه الاجراءات.

ويمكن ان تسبب نتيجة التصويت احراجا كبيرا للحكومة السويسرية المحايدة التي حذرت من ان تعديل الدستور لحظر بناء المآذن يمكن ان “يخدم مصالح الدوائر المتطرفة”.

ورفضت كل من الحكومة والبرلمان في سويسرا المبادرة باعتبارها انتهاكا للدستور ولحرية الديانات والتسامح الذي تتمسك به البلاد.

ولكن الحكومة قالت انها ستحترم قرار الشعب ولن يسمح بعد الآن ببناء مآذن جديدة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك