لأنه سينافس مبارك..الإعلامُ المصري يَفتحُ النار على البرادعي ويقول إن أصولهُ جزائرية

محمد البرادعي يتحدث إلى وسائل الإعلام

محمد البرادعي يتحدث إلى وسائل الإعلام

فتح الإعلام المصري المقرب من دوار القرار النار على محمد البرادعي،المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية،منذ إعلانه رسميا أنه قرر الترشح للإنتخابات الرئاسية في مصر ومنافسة الرئيس المصري حسني مبارك على كرسي الرئاسة المصري.

وذهبت بعض الصحف حد التشكيك في وطنية ومصرية المسؤول الدولي السابق،بدعوى أنه غاب عن مصر ثلاثين عاما أو يحمل جنسية نمساوية،لكن أطرف اتهام وجه للبرادعي من الصحف المصرية في غمرة الهجمة الإعلامية عليه،هو تناقل بعض وسائل الإعلام لخبر يقول إن البرادعي ينحدر من أصول جزائرية،في محاولة لاستغلال تكهرب الأجواء بين الجزائر ومصر بسبب تداعيات الكرة،وتهييج الشعب المصري ضده وكسر حظوظه الإنتخابية والتأثير في شعبيته.

وفي تعليق مضاد لاعتزام البرادعي ترشيح نفسه قالت هناء سمري في برنامج 48 ساعة أن هذا الرجل منذ 30 عاما لم يتواجد في مصر ولا يعرف عنها شيئا وأضاف سيد علي أيضا : اتحدى أن يكون مصريا خالصا فهو يحمل الجنسية النمساوية !!!

وكان محمد البرادعي قد أعلن رسميا قبوله ترشيح نفسه لرئاسة مصر في الانتخابات القادمة،واصدر  بيانا حدد فيه 4 شروط لترشحه للرئاسة في مصر .. هي توافر الديمقراطية الكاملة في الانتخابات والمراقبة الدولية للعملية الانتخابية والمساواة في الدعاية بوسائل الاعلام ومنح جميع المصريين حق الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية بلاعوائق ..

ووفق البيان الذي يعد أول تصريح مباشر ومعتمد من البرادعي حول مسألة ترشحه فإن أولى هذه الشروط “أن تجرى العملية الانتخابية التشريعية والرئاسية على غرار المعمول به في سائر الدول الديمقراطية المتقدمة منها والنامية، في إطار ضمانات تشكل جزءا لا يتجزأ منها”.

وتشمل هذه الضمانات ضرورة إنشاء لجنة قومية مستقلة ومحايدة تتولى تنظيم كل الإجراءات الخاصة بالعملية الانتخابية لضمان نزاهتها، والإشراف القضائي “الكامل غير المنقوص” على الانتخابات، وتواجد مراقبين دوليين من الأمم المتحدة لإظهار شفافية الانتخابات، مع تنقية الجداول الانتخابية “لتكون صادقة وكاملة”.

كما طالب البرادعي في بيانه بإتاحة مساحات متكافئة في كل أجهزة الإعلام الحكومي للمرشحين ليتمكنوا من طرح أفكارهم وبرامجهم.

محمد البرادعي

محمد البرادعي

وقال المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن هذه المطالب سوف تؤدي إلى “التأكد من سلامة الانتخابات، وتبعث رسالة واضحة لعالمنا المتشابك أن هناك عملية إصلاح وتغيير حقيقية في مصر”.
وأكد البرادعي أن قراره بالترشح لرئاسة مصر في 2011 يتوقف على مقدار ما سوف يلمسه من تأييد شعبي لتلك الخطوة، وقال: “إذا ما قررت الترشح لهذا المنصب الرفيع، وهو الأمر الذي لم أسع إليه، فسيكون ذلك إذا ما رأت الغالبية العريضة من أبناء الشعب المصري بمختلف انتماءاته أن ذلك سيصب في مصلحة الوطن”.

وبرر ذلك بأن رئيس مصر في هذه المرحلة التي وصفها بالحرجة من تاريخ البلاد “يجب أن يكون رئيسا توافقيا يلتف حوله الجميع”، وهو ما يتطلب
فتح باب الترشيح لكل المصريين، سواء كانوا أعضاء في أحزاب أو مستقلين، عن طريق إزالة مختلف العوائق الدستورية والقانونية المقيدة لحق الغالبية العظمى في الترشح”، في إشارة إلى التعديلات التي أُدخِلت على الدستور المصري في عامي 2005 و2007.

وكانت مصر قد شهدت في هذين العامين تعديلات دستورية هي الأكبر في مواد الدستور المصري الدائم منذ إقراره في العام 1971م؛ حيث تم تعديل أكثر من 34 مادة، كان من بينها تعديلات على المادة 76 الخاصة بانتخابات الرئاسة، وتم بمقتضاها تعديل طريقة اختيار الرئيس من الاستفتاء داخل مجلس الشعب إلى الانتخاب المباشر مع اشتراط حصول المرشح على توقيعات 250 عضوا من المجالس المنتخبة، مثل المجالس المحلية ومجلسي الشعب والشورى، والتي يسيطر عليها الحزب الوطني الحاكم.

وأضاف البرادعي في بيانه أنه ما لم يتم إزالة ما وصفه بهذه العوائق “فستفتقر هذه الانتخابات للشرعية اللازمة لتناقضها مع جوهر الديمقراطية، ألا وهو حق الشعب في اختيار من يمثله، وستكون نهايتها في أغلب الأمر معروفة مقدما”.

طالب البرادعي بوضع دستور جديد يقوم على كفالة كل الحريات وحقوق الإنسان المتفق عليها عالميا، ويقوم على إحداث التوازن والرقابة المتبادلة بين السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية، بحيث لا تطغى إحداها على الأخرى.
وحدد البرادعي معالم الدستور الجديد الذي ينشده، ومن بينها أن يضع إطارا لنظام سياسي واقتصادي واجتماعي يمكن جميع المواطنين من المشاركة بموجب مبدأ تكافؤ الفرص، ويحمي ما وصفه بـ”الأقلية”، في إشارة إلى الأقباط، ولكن من دون تحديد.

والدكتور محمد البرادعي من مواليد العام 1942، وتخرج في كلية الحقوق بجامعة القاهرة في العام 1962، وبدأ الدكتور البرادعي عمله في وزارة الخارجية المصرية في العام 1964 في إدارة الهيئات التابعة للوزارة، وتدرج في المناصب حتى التحق بالبعثة الدبلوماسية المصرية الدائمة في الأمم المتحدة، حيث حصل على شهادة الدكتوراة من الولايات المتحدة في مطلع السبعينيات، ثم عاد إلى مصر في العام 1974، حيث عمل كمساعد لوزير الخارجية المصري آنذاك إسماعيل فهمي.

وفي عام 1980 أصبح مسئولا عن برنامج القانون الدولي في الأمم المتحدة، ثم التحق بالوكالة الدولية للطاقة الذرية في العام 1984، تاركا الخارجية المصرية، وتدرج في المناصب في الوكالة حتى صار مديرا عاما مساعدا للعلاقات الخارجية فيها في العام 1993، ثم مديرا عاما لها في ديسمبر 1997 بعد حصوله على 33 صوتا من إجمالي 34 صوتا هم عدد أعضاء مجلس محافظي الوكالة.

وتم التجديد له مرتين في منصبه هذا في العامين 2001 و2005، ونال جائزة نوبل للسلام مناصفة مع الوكالة في ذات العام، تقديرا لجهودهما في مجال منع الانتشار النووي حول العالم، وترك منصبه هذا لصالح المدير العام الجديد لها الياباني يوكيا أمانو، الذي تولى منصبه هذا في مطلع ديسمبر الحالي.
ومؤخرا رددت وسائل إعلام مصرية اسمه بجانب عدد آخر من النشطاء والشخصيات العامة كمرشحين محتملين لانتخابات 2011 الرئاسية في مصر، بجانب الدكتور أحمد زويل الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء في العام 1999، ووزير الخارجية الأسبق عمرو موسى الذي يشغل حاليا منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. عبد المجيد:

    لم ارى شعب جاهل اكثر من الشعب المصري، يقدس الفنانين و الرقصات و كرة القدم؟؟؟؟؟ و الجوع يحاصروهم من كل جهة؟ و عندما يأتيهم شخص كفأ يقولون انه اصولوا جزائرية اذا كان صحيح يجب ان يفتخر به لان الجزائريين لا يحبون الذل و الهوان. و قد ينقذهم من الذل و الهوان الذي هم فيه من بعث فتيات الى الجنود الامريكية الى بعث الرقصات الى السودان.

    تاريخ نشر التعليق: 28/02/2010، على الساعة: 12:28
  2. djelfaoui:

    اضربوا الشيته لجمال مبارك وعلاء مبارك ايها المنافقون والخبثاء 80 مليون ليس لديكم من يكون اهلا للمسؤولية الا عائلة مبارك تحيا فلسطين تحيا غزة المحاصرة

    تاريخ نشر التعليق: 13/12/2009، على الساعة: 22:23

أكتب تعليقك