البرلماني العراقي يرضخ أخيرا للهاشمي..ويمرر قانون الإنتخابات في نسخته المعدلة

طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي

طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي

توصل اعضاء البرلمان العراقي الى اتفاق في اللحظة الاخيرة ، لانهاء انقسامات بشأن قانون يسمح باجراء انتخابات العام القادم مما يقلل المخاطر بشأن خطة أمريكية لانهاء العمليات القتالية في عام 2010.

وقبل عشر دقائق من انتهاء المهلة المحددة بمنتصف الليل لاحد نائبي الرئيس العراقي للادلاء باعتراض ثان على القانون سارع اعضاء البرلمان العراقي تحت الحاح وتشجيع من مسؤولين أمريكيين وعراقيين للتوصل الى اتفاق.

وقال طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي وهو سني انه وافق على الاتفاق الذي تم التصويت عليه في جلسة متوترة عقدت يوم الاحد.

وينظر الى الانتخابات البرلمانية التي يجب ان تجرى بحلول نهاية يناير كانون الثاني طبقا للدستور ولكن من المرجح ان تتأخر لمدة شهر على انها نقطة فاصلة في تاريخ الديمقراطية الوليدة في العراق في الوقت الذي تنهض فيه البلاد من العنف والسيطرة الامريكية.

ولكن الخلاف حول توزيع المقاعد البرلمانية فتح مجددا الانقسامات الطائفية والعرقية العميقة التي كانت قد بدأت للتو في الالتئام بعد سنوات من العنف الذي فجره الغزو الامريكي للبلاد عام 2003.

ووصف خالد العطية نائب رئيس البرلمان الاتفاق بانه انجاز رائع وهائل للعراق. وقال ان الطريق اصبح ممهدا الان لاجراء الانتخابات في موعد يحدده مجلس الرئاسة.

وكان من المقرر اصلا اجراء الانتخابات في يناير كانون الثاني لكن الازمة ارجأتها الى موعد لم يحدد بعد. واوصت الامم المتحدة والسلطات الانتخابية باجرائها في 27 فبراير شباط.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك