في الكويت سجالاتُ الحكومة والبرلمان لا تنتهي..مجلسُ الأمة يَستجوبُ رئيسَ الحكومة

الشيخ ناصر المحمد الصباح رئيس الحكومة الكويتية

الشيخ ناصر المحمد الصباح رئيس الحكومة الكويتية

تقدم نواب معارضون بمجلس الامة الكويتي  بطلب قد يستدعي أن يجري أمير البلاد تعديلا وزاريا أو يحل البرلمان مشيرين الى “عدم تعاون” الحكومة،ولابد أن يقر غالبية أعضاء مجلس الامة الطلب قبل عرضه على الامير.

وقال نواب انه تم تقديم الطلب بعد أن أجرى المجلس استجوابا لرئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح ابن أخي أمير البلاد في جلسة سرية وذلك بشأن مخالفات مالية مزعومة بمكتبه.

وكان رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد الصباح قد وافق على استجوابه أمام البرلمان لتكون هذه المرة الأولى التي يجري فيها استجواب رئيس حكومة الكويت بمجلس الأمة.

وبدا أن الشيخ ناصر يسعى لمنع تصاعد التوتر بين مجلس الوزراء ومجلس الأمة. وفي مارس اذار الماضي حل أمير الكويت البرلمان ودعا لإجراء انتخابات درءا لاستجواب رئيس الوزراء.

وكان النائب الاسلامي فيصل المسلم عضو البرلمان الكويتي طلب استجواب الشيخ ناصر حول مخالفات مالية مزعومة بمكتب رئيس الوزراء واتهامات بأنه ضلل النواب والشعب بشأن شيك صدر لاحد أعضاء البرلمان.

وقال الشيخ ناصر -وهو ابن أخي أمير البلاد- أمام مجلس الأمة بعد قراءة جدول أعمال الجلسة الذي تضمن طلب استجوابه انه جاهز لذلك.

وذكرت وكالة الانباء الكويتية (كونا) أن رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي حول جلسة المجلس العادية  الى جلسة سرية بناء على طلب الحكومة.

وتسببت التعديلات الوزارية المتكررة والاستقالات اضافة الى حل مجلس الامة الى تعطيل إقرار مشاريع قوانين للاصلاح الاقتصادي بما في ذلك إنشاء جهة رقابية على الأسواق.

وكان على مجلس الوزراء أن يقر برنامجا للتحفيز الاقتصادي بقيمة خمسة مليارات دولار كقانون داخلي في أبريل نيسان الماضي بسبب حل مجلس الامة.

وأجريت من قبل تعديلات وزارية أو تقرر حل البرلمان بعد أن تقدم نواب بطلبات مماثلة كان يمكن أن تمهد لاجراء اقتراع على الثقة في الحكومة.

ووافق أيضا ثلاثة وزراء منهم اثنان من الأُسرة الحاكمة على طلب استجواب بشأن مسائل أخرى

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك